الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » روى الشهيد محمّد بن مكّي في كتاب الأربعين عن السيد عميد الدين عن أبيه عن محمّد بن جهيم عن فخار بن …

 الرقم: 10055  المشاهدات: 2644
قائمة المحتويات روى الشهيد محمّد بن مكّي في كتاب (الأربعين): عن السيد عميد الدين، عن أبيه، عن محمّد بن جهيم، عن فخار بن عبدالحميد، عن فضل الله بن علي الراوندي العلوي، عن ذي الفقار بن معبد العلوي، عن أحمد بن علي بن أحمد بن العبّاس النجاشي، عن محمّد (1) بن يعقوب بن إسحاق بن أبي قرّة القناني (2) الكاتب ـ وذكر في (الذكرى) (3) أنّ الحديث مأخوذ من كتابه ـ عن محمّد بن جعفر بن الحسين المخزومي، عن محمّد بن محمّد بن الحسين بن هارون الكندي، عن أبيه، عن إسماعيل بن بشير (4)، عن إسماعيل بن موسى، عن شريك، عن أبي إسحاق، عن الحارث، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام)، أنّه سأله عن فضل شهر رمضان؟ وعن فضل الصلاة فيه؟ فقال: من صلّى في أوّل ليلة من شهر رمضان أربع ركعات يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرّة وخمس عشرة مرّة (قل هو الله أحد) أعطاه الله ثواب الصدّيقين والشهداء، وغفر له جميع ذنوبه، وكان يوم القيامة من الفائزين، ومن صلّى في الليلة الثانية أربع ركعات يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرّة و (إنّا أنزلناه في ليلة القدر) عشرين مرّة، غفر الله له جميع ذنوبه، ووسّع عليه (5)، وكفي السوء سنة (6)، ومن صلّى في الليلة الثالثة من شهر رمضان عشر ركعات يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرة وخمسين مرّة (قل هو الله أحد) ناداه منادٍ من قبل الله عزوجلّ: ألا إنّ فلان بن فلان من عتقاء الله من النار، وفتحت له أبواب السماوات، ومن قام تلك الليلة فأحياها غفر الله له، ومن صلّى في الليلة الرابعة ثماني ركعات يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرّة و (إنّا أنزلناه في ليلة القدر) عشرين مرّة رفع الله تبارك وتعالى عمله تلك الليلة كعمل سبعة أنبياء ممّن بلّغ رسالات ربّه، ومن صلّى في الليلة الخامسة ركعتين بمائة مرّة (قل هو الله أحد) في كلّ ركعة (7) فإذا فرغ صلّى على محمّد وآل محمّد مائة مرّة زاحمني يوم القيامة على باب الجنّة، من صلّى في الليلة السادسة من شهر رمضان أربع ركعات يقرأ في كلّ ركعة الحمد و (تبارك الذي بيده الملك) فكأنّما صادف ليلة القدر، ومن صلّى في الليلة السابعة من شهر رمضان أربع ركعات يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرة و (إنا أنزلناه في ليلة القدر) ثلاث عشرة مرة بنى الله له في جنة عدن قصري ذهب، وكان في أمان الله تعالى إلى شهر رمضان مثله، ومن صلى في الليلة الثامنة من شهر رمضان ركعتين يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و (قل هو الله أحد) (8) عشر مرات وسبح ألف تسبيحة فتحت له أبواب الجنان الثمانية يدخل من أيها شاء، ومن صلى في الليلة التاسعة من شهر رمضان قبل (9) العشائين ست ركعات يقرأ في كل ركعة الحمد وآية الكرسي سبع مرات وصلى على النبي خمسين مرة صعدت الملائكة بعمله كعمل الصديقين والشهداء والصالحين، ومن صلى الليلة العاشرة من شهر رمضان عشرين ركعة (يقرأ في كل ركعة) (10) الحمد مرة و (قل هو الله أحد) ثلاثين مرة وسع الله عليه رزقه، وكان من الفائزين، ومن صلى ليلة إحدى عشرة من شهر رمضان ركعتين يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و (إنا أعطيناك الكوثر) عشرين مرة لم يتبعه ذلك اليوم ذنب وإن جهد الشيطان جهده، ومن صلى ليلة اثنتي عشرة من شهر رمضان ثماني ركعات يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، و (إنا أنزلناه) ثلاثين مرة أعطاه الله ثواب الشاكرين، وكان يوم القيامة من الفائزين، ومن صلى ليلة ثلاث عشرة من شهر رمضان أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة وخمسا وعشرين مرة (قل هوالله أحد) جاء يوم القيامة على الصراط كالبرق الخاطف، ومن صلى ليلة أربع عشرة من شهر رمضان ست ركعات يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و (إذا زلزلت) ثلاثين مرة هون الله عليه سكرات الموت ومنكرا ونكيرا، ومن صلى ليلة النصف منه مائة ركعة يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وعشر مرات (قل هو الله أحد) وصلى أيضا أربع ركعات يقرأ في الاولتين مائة مرة (قل هو الله أحد) والثنتين الاخيرتين خمسين مرة (قل هو الله أحد) غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر ورمل عالج وعدد نجوم السماء وورق الشجر في أسرع من طرفة عين مع ماله عند الله من المزيد، ومن صلى ليلة ست عشرة من شهر رمضان اثنتي عشرة ركعة يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و (ألهيكم التكاثر) اثنتي عشرة مرة خرج من قبره وهو ريان ينادي بشهادة أن لا إله إلا الله حتى يرد القيامة فيؤمر به إلى الجنة بغير حساب، ومن صلى ليلة سبع عشرة منه ركعتين يقرأ في الاولى ما تيسير بعد فاتحة الكتاب وفي الثانية مائة مرة (قل هو الله أحد) وقال: لا إله إلاالله مائة مرة أعطاه الله ثواب ألف (11) حجة وألف عمرة وألف غزوة، ومن صلى ليلة ثمان عشرة من شهر رمضان أربع ركعات يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و (إنا أعطيناك الكوثر) خمسا وعشرين مرة لم يخرج من الدنيا حتى يبشره ملك الموت بأن الله عزوجل راض عنه غير غضبان، ومن صلى ليلة تسع عشرة من شهر رمضان خمسين ركعة يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و (إذا زلزلت) خمسين مرة لقى الله عزوجل يوم القيامه.">(12) كمن حج مائة حجة واعتمر مائة عمرة، وقبل الله منه سائر عمله، ومن صلى ليلة عشرين ثماني ركعات (13) غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ومن صلى ليلة إحدى وعشرين من شهر رمضان ثماني ركعات فتحت له سبع سماوات، واستجيب له الدعاء مع ماله عند الله من المزيد، ومن صلى ليلة اثنتين وعشرين من شهر رمضان ثماني ركعات فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء، ومن صلى ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان ثماني ركعات (14) فتحت له أبواب السماوات السبع واستجيب دعاؤه، ومن صلى ليلة أربع وعشرين منه ثماني، ركعات يقرأ فيها ما يشاء كان له من الثواب كمن حج واعتمر، ومن صلى ليلة خمس وعشرين منه ثماني ركعات يقرء فيها الحمد وعشر مرات (قل هو الله أحد) كتب الله له ثواب العابدين، ومن صلى ليلة ست وعشرين منه ثماني ركعات (15) فتحت له سبع سماوات، واستجيب له الدعاء، مع ماله عند الله من المزيد، ومن صلى ليلة سبع وعشرين منه أربع ركعات بفاتحة الكتاب مرة و (تبارك الذي بيده الملك) (16) فان لم يحفظ تبارك فخمس وعشرون مرة (قل هو الله أحد) غفر الله له ولوالديه، ومن صلى ليلة ثمان وعشرين من شهر رمضان ست ركعات بفاتحة الكتاب وعشر مرات آية الكرسي وعشر مرات (إنا أعطيناك الكوثر) وعشرمرات (قل هو الله أحد) وصلى على النبي (صلى الله عليه وآله) غفر الله له، ومن صلي ليلة تسع وعشرين من شهر رمضان ركعتين بفاتحة الكتاب وعشرين مرة (قل هو الله أحد) مات من المرحومين، ورفع كتابه في أعلى عليين، ومن صلى ليلة ثلاثين من شهررمضان اثنتي عشرة ركعة يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وعشرين مرة (قل هو الله أحد) ويصلي على النبي (17) (صلى الله عليه وآله) مائة مرة ختم الله له بالرحمة.

المصادر

الأربعين: 28.

الهوامش

1- في المصدر زيادة: ابن علي.
2- في المصدر: القتاني.
3- الذكرى: 254.
4- في المصدر: بشر.
5- في المصدر زيادة: رزقه.
6- في نسخة: الوسوسة «هامش المخطوط».
7- في المصدر زيادة: خمسين مرّة.
8- في المصدر زيادة: إحدى.
9- في المصدر: بين.
10- ما بين القوسين: ليس في المصدر.
11- في المصدر زيادة: ألف.
12- في المصدر زيادة: يوم القيامه.
13- في المصدر زيادة: يقرأ فيها ما شاء.
14- في المصدر زيادة: يقرأ فيها ما شاء.
15- في المصدر زيادة: يقرأ في كل ركعة بعد الحمد (قل هو الله أحد) مائة مرة.
16- في المصدر زيادة: مرة.
17- في المصدر زيادة: محمد وآله.



الفهرسة