الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وعن أحمد بن محمد عن علي بن الحسين عن جعفر بن محمد عن علي بن أسباط عن عبد الرحمن بن بشير عن بعض …

 الرقم: 13520  المشاهدات: 1684
قائمة المحتويات وعن أحمد بن محمد، عن علي بن الحسين، عن جعفر بن محمد، عن علي بن أسباط، عن عبد الرحمن بن بشير، عن بعض رجاله أن علي بن الحسين (عليه السلام) كان يدعو بهذا الدعاء في كل يوم من شهر رمضان: اللهم إن هذا شهر رمضان، وهذا شهر الصيام، وهذا شهر الانابة، وهذا شهر التوبة، وهذا شهر المغفرة والرحمة، وهذا شهر العتق من النار والفوز بالجنة، اللهم فسلمه لي، وتسلمه مني، وأعني عليه بأفضل عونك، ووفقني فيه لطاعتك، وفرغني فيه لعبادتك ودعائك وتلاوة كتابك، وأعظم لي فيه البركة، وأحسن لي فيه العافية (1)، وأصح لي فيه بدني، وأوسع فيه رزقي، واكفني فيه ما أهمني، واستجب لي فيه دعائي، وبلغني فيه رجائي، اللهم اذهب فيه عني النعاس والكسل والسأمة والفترة والقسوة والغفلة والغرة، اللهم جنبني فيه العلل والاسقام (2) والهموم والاحزان والاعراض والامراض والخطايا والذنوب، واصرف عني فيه السوء والفحشاء والجهد والبلاء والتعب والعناء إنك سميع الدعاء، اللهم أعذني فيه من الشيطان الرجيم، وهمزه ولمزه ونفثه ونفخه ووسواسه وكيده ومكره وحيله وأمانيه وخدعه وغروره وفتنته ورجله وشركه وأعوانه، وأتباعه وإخوانه وأشياعه وأوليائه وشركائه وجميع كيدهم، اللهم ارزقني فيه تمام صيامه، وبلوغ الامل في قيامه، واستكمال ما يرضيك فيه صبرا وإيمانا ويقينا واحتسابا، ثم تقبل ذلك منا بالاضعاف الكثيرة، والاجر العظيم، اللهم ارزقني فيه الجد والاجتهاد، والقوة والنشاط، والانابة والتوبة، والرغبة والرهبة، والجزع الخوف من الله ومن العذاب، وجعله بعضهم تصحيفا وأن صوابه الحزن. (منه قده).">(3) والرقة، وصدقة اللسان، والوجل منك والرجاء لك، والتوكل عليك والثقة بك، والورع عن محارمك بصالح القول ومقبول السعي ومرفوع العمل ومستجاب الدعاء، ولا تحل بيني وبين شيء من ذلك بعرض ولا مرض (4)، برحمتك يا أرحم الراحمين.
ورواه الصدوق مرسلا عن علي بن الحسين انه كان يدعو بهذا الدعاء في شهر رمضان، وذكر نحوه (5).

المصادر

الكافي 4: 75 | 7.

الهوامش

1- في المصدر: العاقبة.
2- في نسخة: والاشغال (هامش المخطوط).
3- كان المراد بالجزع الخوف من الله ومن العذاب، وجعله بعضهم تصحيفا وأن صوابه الحزن. (منه قده).
4- في نسخة زيادة: ولا غم (هامش المخطوط).
5- الفقيه 2: 65 | 272.



الفهرسة