الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وعنه عن فضالة وصفوان وابن أبي عمير جميعا عن معاوية بن عمار عن أبي عبدالله عليه السلام في حديث قال …

 الرقم: 16569  المشاهدات: 1383
قائمة المحتويات وعنه، عن فضالة وصفوان وابن أبي عمير جميعا، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبدالله (عليه السلام) ـ في حديث ـ قال: التلبية أن تقول: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك (1)، لبيك ذا المعارج لبيك، لبيك داعيا إلى دار السلام لبيك، لبيك غفار الذنوب لبيك، لبيك أهل التلبية لبيك، لبيك ذا الجلال والإكرام لبيك، لبيك تبدئ والمعاد اليك لبيك، لبيك تستغني ويفتقر إليك لبيك، لبيك مرهوبا ومرغوبا اليك لبيك، لبيك اله الحق لبيك، لبيك ذا النعماء والفضل الحسن الجميل لبيك، لبيك كشاف الكرب العظام لبيك، لبيك عبدك وابن عبديك لبيك، لبيك يا كريم لبيك، تقول ذلك في دبر كل صلاة مكتوبة ونافلة (2)، وحين ينهض بك بعيرك، واذا علوت شرفا، أو هبطت واديا أو لقيت راكبا، أو استيقظت من منامك وبالأسحار، وأكثر ما استطعت واجهر بها، وان تركت بعض التلبية فلا يضرك غير أن تمامها افضل، واعلم أنه لابد (3) من التلبيات الأربع التي كن في أول الكلام (4) وهي الفريضة وهي التوحيد، وبها لبى المرسلون. وأكثر من ذي المعارج فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يكثر منها.
وأول من لبى إبراهيم (عليه السلام)، قال: إن الله عزّ وجّل يدعوكم إلى أن تحجوا بيته، فأجابوه بالتلبية، ولم يبق أحد أخذ ميثاقه بالموافاة في ظهر رجل ولا بطن امرأة إلا أجاب بالتلبية.
ورواه الكليني عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، وعن محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان، وابن أبي عمير، جميعا، عن معاوية بن عمار، إلا أنه ترك لبيك غفار الذنوب، ولبيك أهل التلبية، ولبيك تستغني ولبيك إله الحق، ولبيك ذا النعماء (5).
ورواه الشيخ بإسناده عن محمد بن يعقوب مثله (6).

المصادر

التهذيب 5: 91 | 300، وأورد صدره في الحديث 2 من الباب 34، وذيله في الحديث 2 من الباب 36 من هذه الأبواب.

الهوامش

1- «لبيك»: ليس في الكافي (هامش المخطوط).
2- في المصدر: أو نافلة.
3- في المصدر: لا بد لك.
4- في نسخة: أول الكتاب (هامش المخطوط).
5- الكافي 4: 335 | 3 وفيه: لبيك غفار الذنوب لبيك، لبيك أهل التلبية لبيك.
6- التهذيب 5: 284 | 967.



الفهرسة