الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وعن محمد بن يحيى عن سلمة بن الخطاب عن علي بن الحسن عن عبدالله بن عثمان عن عبدالله بن مسكان عن بكر …

 الرقم: 18221  المشاهدات: 1121
قائمة المحتويات وعن محمد بن يحيى، عن سلمة بن الخطاب، عن علي بن الحسن، عن عبدالله بن عثمان، عن عبدالله بن مسكان، عن بكر بن عبدالله الازدي شريك أبي حمزة الثمالي قال: قلت لأبي عبدالله (عليه السلام): جعلت فداك إن امرأة مسلمة صحبتني حتى انتهيت إلى بستان بني عامر فحرمت عليها الصلاة فدخلها من ذلك أمر عظيم، فخافت أن تذهب متعتها، فأمرتني أن أذكر ذلك لك وأسألك كيف تصنع؟ قال: قل لها: فلتغتسل نصف النهار، وتلبس ثيابا نظافا، وتجلس في مكان نظيف، وتجلس حولها نسوة (1) يؤمن إذا دعت، وتعاهد لها زوال الشمس، فاذا زالت فمرها فلتدع بهذا الدعاء وليؤمن النساء على دعائها حولها كلما دعت، تقول: «اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك، وبكل اسم تسميت به لاحد من خلقك وهو مرفوع مخزون في علم الغيب عندك، واسألك باسمك الاعظم الاعظم الذي إذا سئلت به كان حقا عليك أن تجيب أن تقطع عني هذا الدم»، فان انقطع الدم وإلا فلتدع بهذا الدعاء الثاني، فقل لها فلتقل «اللهم إني أسألك بكل حرف أنزلته على محمد (صلى الله عليه وآله) وبكل حرف انزلته على موسى (عليه السلام) وبكل حرف أنزلته على عيسى (عليه السلام)، وبكل حرف انزلته في كتاب من كتبك، وبكل دعوة دعاك بها ملك من ملائكتك أن تقطع عنّي هذا الدم»، فإن انقطع فلم تر يومها ذلك شيئا وإلا فلتغتسل من الغد في مثل تلك الساعة التي اغتسلت فيها بالامس، فاذا زالت الشمس فلتصل ولتدع بالدعاء وليؤمن النسوة إذا دعت، ففعلت ذلك المرأة فارتفع عنها الدم حتى قضت متعتها وحجها وانصرفنا راجعين، فلما انتهينا إلى بستان بني عامر عاودها الدم فقلت له: أدعو بهذين الدعائين في دبر صلاتي؟ فقال: ادع بالاول إن أحببت، وأما الآخر فلا تدع إلا في الامر الفظيع ينزل بك.

المصادر

الكافي 4: 453 | 3.

الهوامش

1- في نسخة: نساء (هامش المخطوط).



الفهرسة