الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وبإسناده عن سعد بن عبدالله عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن إبراهيم بن عمران الشيباني عن يونس بن …

 الرقم: 20188  المشاهدات: 1754
قائمة المحتويات وبإسناده عن سعد بن عبدالله، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن إبراهيم بن عمران الشيباني، عن يونس بن إبراهيم، عن يحيى بن الاشعث الكندي، عن مصعب بن يزيد الانصاري قال: استعملني أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) على أربعة رساتيق (1): المدائن البهقباذات الفرات منسوبة الى قباذ بن فيروز (معجم البلدان 1: 516).">(2)، ونهر سيريا بغداد قرب المدائن. (معجم البلدان 1: 515).">(3) ونهر جوير، ونهر الملك واسعة ببغداد او يقال انه يشتمل على ثلاثمائة وستين قرية (معجم البلدان 5: 324).">(4)، وأمرني أن أضع على كل جريب (5) زرع غليظ درهما ونصفا، وعلى كل جريب وسط درهما، وعلى كل جريب زرع رقيق ثلثي درهم، وعلى كل جريب كرم عشرة دراهم، وعلى كل جريب نخل عشرة دراهم، وعلى كل جريب البساتين التي تجمع النخل والشجر عشرة دراهم، وأمرني أن ألقي كل نخل شاذ عن القرى لمارة الطريق وابن (6) السبيل، ولا آخذ منه شيئا وأمرني أن أضع على الدهاقين الذين يركبون البراذين ويتختمون بالذهب على كل رجل منهم ثمانية وأربعين درهما وعلى أوساطهم والتجار منهم على كل رجل منهم أربعة وعشرين درهما، وعلى سفلتهم وفقرائهم اثني عشر درهما على كل انسان منهم: قال فجبيتها ثمانية عشر ألف ألف درهم في سنة.
ورواه الصدوق بإسناده عن مصعب بن يزيد (7).
ورواه المفيد في (المقنعة) عن يونس بن إبراهيم (8).

المصادر

التهذيب 4: 119 | 343، والاستبصار 2: 53 | 178، وفيه مصعب بن زيد (نسخة هامش المخطوط).

الهوامش

1- الرساتيق: جمع رستاق، معربة: رزداق، وهو القرى والمزارع، انظر (القاموس ـ رزدق ـ 3: 235).
2- البهقباذات: ذكر ياقوت: بهقباذ في معجمه وقال: انها ثلاث كور من اعمال سقي الفرات منسوبة الى قباذ بن فيروز (معجم البلدان 1: 516).
3- في الفقيه: نهر سير (هامش المخطوط)، وفي المطبوع والمصدر: بهرسير.وبهر سير: من نواحي سواد بغداد قرب المدائن. (معجم البلدان 1: 515).
4- نهر الملك: كورة واسعة ببغداد او يقال انه يشتمل على ثلاثمائة وستين قرية (معجم البلدان 5: 324).
5- الجريب: مساحة من الارض قدرها ستون ذراعا في ستين ذراعا (مجمع البحرين ـ جرب ـ 2: 22).
6- في الفقيه: وابناء (هامش المخطوط).
7- الفقيه 2: 26 | 95.
8- المقنعة: 45.



الفهرسة