الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي في الاحتجاج عن أمير المؤمنين عليه السلام في احتجاجه على بعض …

 الرقم: 21432  المشاهدات: 1214
قائمة المحتويات أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي في (الاحتجاج) عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في احتجاجه على بعض اليونان قال: وآمرك أن تصون دينك، وعلمنا الذي أودعناك، فلا تبد علومنا لمن يقابلها بالعناد (1)، ولا تفش سرنا إلى من يشنع علينا، وآمرك أن تستعمل التقية في دينك فإن الله يقول: (لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء الا ان تتقوا منهم تقاة) (2) وقد اذنت لكم في تفضيل أعدائنا إن ألجأك الخوف إليه وفي إظهار البراءة إن حملك الوجل عليه وفي ترك الصلوات صلاة الخوف وغيره (منه. قده).">(3) المكتوبات ان خشيت على حشاشة (4) نفسك الآفات والعاهات، فإن تفضيلك أعداءنا عند خوفك لا ينفعهم ولا يضرنا، وإن اظهارك براءتك منا عند تقيتك لا يقدح، فينا ولا ينقصنا، ولئن تبرأ منا ساعة بلسانك وانت موال لنا بجنانك، لتبقي على نفسك روحها التي بها قوامها، ومالها الذي به قيامها، وجاهها الذي به تمسكها، وتصون من عرف بذلك أولياءنا واخواننا، فإن ذلك أفضل من ان تتعرض للهلاك، وتنقطع به عن عمل في الدين، وصلاح اخوانك المؤمنين، وإياك ثم إياك أن تترك التقية التي أمرتك بها، فانك شائط بدمك ودماء إخوانك معرض لنعمتك ونعمتهم للزوال، ومذل لهم في أيدي اعداء دين الله، وقد أمرك الله باعزازهم، فانك ان خالفت وصيتي كان ضررك على إخوانك ونفسك أشد من ضرر الناصب لنا، الكافر بنا.
ورواه العسكري في (تفسيره) عن آبائه، عن علي (عليهم السلام) مثله الامام العسكري (عليه السلام): 175 | 84.">(5).

المصادر

الاحتجاج: 238.

الهوامش

1- في المصدر زيادة: ويقابلك من اهلها بالشتم واللعن، والتناول من العرض والبدن.
2- آل عمران 3: 28.
3- المراد ترك ما زاد على الايماء، لما تقدم في صلاة الخوف وغيره (منه. قده).
4- الحشاشة: بقية الروح (الصحاح ـ حشش ـ 3: 1002).
5- تفسير الامام العسكري (عليه السلام): 175 | 84.



الفهرسة