الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » محمد بن علي بن الحسين في معاني الاخبار وفي الامالي عن محمد بن الحسن عن الصفار عن محمد بن الحسين بن …

 الرقم: 22687  المشاهدات: 1544
قائمة المحتويات محمد بن علي بن الحسين في (معاني الاخبار) وفي (الامالي) عن محمد بن الحسن، عن الصفار، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، وأحمد بن الحسن بن علي بن فضال جميعا، عن علي بن أسباط، عن الحسن بن زيد الحسن بن زيد.">(1)، عن محمد بن سلام الأمالي: محمد بن سالم.">(2)، عن الاصبغ بن نباتة قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) سأل عثمان رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن تفسير أبجد، فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): تعلموا تفسير أبجد فإن فيها الاعاجيب، ويل لعالم جهل تفسيره، فسئل رسول الله (صلّى الله عليه وآله) عن تفسير أبجد، فقال: أما الالف فآلاء الله حرف بحرف من أسمائه، وأما الباء فبهجة الله، وأما الجيم فجنة الله وجلالة الله وجماله، وأما الدال فدين الله.
وأما هوز: فالهاء هاء الهاوية، فويل لمن هوى في النار، وأما الواو فويل لاهل النار، وأما الزاء فزاوية في النار، فنعوذ بالله مما في الزاوية ـ يعني زوايا جهنم ـ.
وأما حطي: فالحاء حطوط الخطايا عن المستغفرين في ليلة القدر، وما نزل به جبرئيل مع الملائكة إلى مطلع الفجر، وأما الطاء فطوبى لهم وحسن مآب، وهي شجرة غرسها الله ونفخ فيها من روحه، وان أغصانها لترى من وراء سور الجنة تنبت بالحلي والحلل متدلية على أفواههم، وأما الياء فيد الله فوق خلقه باسطة سبحانه وتعالى عما يشركون.
وأما كلمن: فالكاف من كلام الله (لا تبديل لكلمات الله) (3) (ولن تجد من دونه ملتحدا) (4)، وأما اللام فإلمام أهل الجنة بينهم في الزيارة والتحية والسلام، وتلاوم أهل النار فيما بينهم، وأما الميم فملك الله الذي لا يزول، ودوامه الذي لا يفنى، وأما النون ف (نون والقلم وما يسطرون) (5)، والقلم قلم من نور، وكتاب من نور في لوح محفوظ يشهده المقربون، وكفى بالله شهيدا.
وأما سعفص: فالصاد صاع بصاع، وفص بفص ـ يعني الجزاء بالجزاء ـ، كما تدين تدان إن الله لا يريد ظلما للعباد.
وأما قرشت: يعني قرشهم فحشرهم ونشرهم يوم القيامة، فقضى بينهم بالحق وهم لا يظلمون.
ورواه في (معاني الاخبار) بإسناد آخر (6).

المصادر

معاني الأخبار: 46 | 2، وأمالي الصدوق: 261 | 2.

الهوامش

1- في المعاني: الحسن بن زيد.
2- في الأمالي: محمد بن سالم.
3- يونس 10: 64.
4- الكهف 18: 27.
5- القلم 68: 1.
6- معاني الأخبار: 47.



الفهرسة