الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن علي بن إسحاق عن الحسين بن حازم الكلبي ابن اخت هشام بن سالم عن …

 الرقم: 24550  المشاهدات: 1514
قائمة المحتويات محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن علي بن إسحاق، عن الحسين بن حازم الكلبي ابن اخت هشام بن سالم، عن سليمان بن جعفر، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من لم يحسن وصيته عند الموت كان نقصا في مروءته وعقله، قيل: يا رسول الله كيف يوصي الميت؟ قال: إذا حضرته وفاته واجتمع الناس إليه قال: «اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، اللهم إني أعهد اليك في دار الدنيا أني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأن محمدا عبدك ورسولك، وان الجنة حق، وأن الجنة حق، وأن النار حق، وأن البعث حق، والحساب حق، والقدر والميزان حق، وأن الدين كما وصفت، وإن الإسلام كما شرعت، وأن القول كما حدثت، وإن القرآن كما أنزلت، وأنك أنت الله الحق المبين، جزى الله محمدا خير الجزاء، وحيا محمدا وآل محمد بالسلام، اللهم يا عدتي عند كربتي، وصاحبي عند شدتي، وياولي نعمتي، إلهي وإله آبائي لا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا، فإنك إن تكلني إلى نفسي أقرب من الشر، وأبعد من الخير، فآنس في القبر وحشتي، واجعل لى عهدا يوم ألقاك منشورا».
ثم يوصي بحاجته وتصديق هذه الوصية في القرآن في السورة التي يذكر فيها مريم في قوله عزّ وجّل: (لا يملكون الشفاعة إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا) (1) فهذا عهد الميت، والوصية حق على كل مسلم أن يحفظ هذه الوصية ويعملها.
قال أمير المؤمنين (عليه السلام): علمنيها رسول الله (صلى الله عليه وآله): وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): علمنيها جبرئيل (عليه السلام).
ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم (2).
وكذا الصدوق (3).
ورواه على بن إبراهيم في (تفسيره) عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن سليمان بن جعفر، عن أبيه، عن أبي عبدالله (عليه السلام) مثله (4).
ورواه الشيخ في (المصباح) مرسلا نحوه مع زيادات في الدعاء، وزاد أيضا: وقال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): تعلمها أنت وعلمها أهل بيتك وشيعتك (5).
ورواه الكفعمي في (المصباح) أيضا مرسلا، كما رواه الشيخ مع الزيادة (6).

المصادر

الكافي 7: 2 | 1.

الهوامش

1- مريم 19: 87.
2- التهذيب 9: 174 | 711.
3- الفقيه 4: 138 | 482.
4- تفسير القمي 2: 55.
5- مصباح المتهجد: 15.
6- مصباح الكفعمي: 8.



الفهرسة