الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » محمد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الحكم عن مثنّى بن الوليد الحناط عن أبي …

 الرقم: 25172  المشاهدات: 1221
قائمة المحتويات محمد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عن مثنّى بن الوليد الحناط، عن أبي بصير قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام): إذا تزوج أحدكم، كيف يصنع؟ قال: قلت له: ما أدري جعلت فداك، قال: فإذا همّ بذلك فليصل ركعتين ويحمد الله ويقول: «اللهم اني اريد أن أتزوج، اللهم فاقدر لي من النساء أعفهن فرجا واحفظهن لي في نفسها وفي مالي، وأوسعهن رزقا وأعظمهن بركة، واقدر لي منها ولدا طيبا تجعله خلفا صالحا في حياتي وبعد موتي» فاذا ادخلت عليه فليضع يده على ناصيتها ويقول: «اللهم على كتابك تزوجتها، وفي أمانتك أخذتها، وبكلماتك استحللت فرجها فان قضيت في رحمها شيئا (1) فاجعله مسلما سويا، ولا تجعله شرك شيطان» قلت: وكيف يكون شرك شيطان؟ فقال: ان الرجل إذا دنا من المرأة وجلس مجلسه حضره الشيطان، فان هو ذكر اسم الله تنحى الشيطان عنه وان فعل ولم يسم أدخل الشيطان ذكره فكان العمل منهما جميعا والنطفة واحدة، قلت: فبأي شيء يعرف هذا جعلت فداك؟ قال: بحبنا وبغضنا.
ورواه الكليني عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، وعن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن أبي عبدالله، عن القاسم بن يحيى، عن جده الحسن بن راشد، عن أبي بصير، مثله إلى قوله: والنطفة واحدة (2).
ورواه الصدوق بإسناده عن مثنى بن الوليد، نحوه إلى قوله: وبعد موتي (3).

المصادر

التهذيب 7: 407 | 1627.

الهوامش

1- في المصدر: ولدا.
2- الكافي 5: 501 | 3، واورد صدره في الحديث 1 من الباب 36 من الصلوات المندوبة.
3- الفقيه 3: 249 | 1187.



الفهرسة