الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وعن محمد بن الحسن وعلي بن محمد بن بندار جميعا عن إبراهيم بن إسحاق عن عبدالله بن حماد عن محمد بن …

 الرقم: 32113  المشاهدات: 965
قائمة المحتويات وعن محمد بن الحسن، وعلي بن محمد بن بندار جميعا، عن إبراهيم بن إسحاق، عن عبدالله بن حماد، عن محمد بن جعفر، عن أبيه ـ في حديث ـ: إن وفد اليمن بعثوا وفدا لهم يسألون عن النبيذ، فقال لهم رسول الله (صلى الله عليه وآله): وما النبيذ؟ صفوه لي، قال: يؤخذ التمر، فينبذ في إناء ثم يصب عليه الماء حتى يمتلىء، ثم يوقد تحته حتى ينطبخ، فإذا انطبخ أخرجوه (1) فألقوه في إناء، ثم صبوا عليه ماء ثم مرس، ثم صفوه بثوب، ثم ألقي في إناء، ثم صب عليه من عكرما كان قبله، ثم هدر وغلا، ثم سكن على عكره، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يا هذا قد أكثرت علي، أفيسكر؟ قال: نعم، فقال: كل مسكر حرام، فرجع القوم، فقالوا: يا رسول الله إن أرضنا أرض دوية (2) ونحن قوم نعمل الزرع، ولا نقوى على ذلك (3) إلا بالنبيذ، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله).">(4): صفوه لي، فوصفوه كما وصفه أصحابهم، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): فيسكر (5)؟ قالوا: نعم، قال: كل مسكر حرام، وحقّ على الله أن يسقي كل شارب مسكر من طينة خبال، أتدرون ما طينة خبال؟ قالوا: لا، قال: صديد أهل النار.

المصادر

الكافي 6: 417 | 7.

الهوامش

1- في المصدر: أخذوه.
2- في نسخة: روية (هامش المصححة الثانية).
3- في المصدر: العمل.
4- في المصدر زيادة: لهم رسول الله (صلى الله عليه وآله).
5- في المصدر: أفيسكر؟.



الفهرسة