الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وعن محمد بن يحيى عن بعض أصحابه وعن علي بن إبراهيم عن أبيه عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن أبي …

 الرقم: 33155  المشاهدات: 1384
قائمة المحتويات وعن محمد بن يحيى، عن بعض أصحابه، وعن علي بن إبراهيم، عن أبيه عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، وعن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن محبوب، رفعه عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، أنه قال: من أبغض الخلق إلى الله عزّ وجلّ لرجلين: رجل وكله الله إلى نفسه، فهو جائر عن قصد السبيل، مشعوف بكلام بدعة، قد لهج بالصوم والصلاة، فهو فتنة لمن افتتن به، ضال عن هدى من كان قبله، مضل لمن اقتدى به في حياته وبعد موته، حمال خطايا غيره، رهن بخطيئته، ورجل قمش جهلا في جهال الناس، عان بأغباش الفتنة، قد سماه أشباه الناس عالماً، ولم يغن فيه يوما سالما، بكّر فاستكثر، ما قل منه خير مما كثر، حتى إذا ارتوى من آجن، واكتنز من غير طائل، جلس بين الناس قاضيا (ماضيا) (1) ضامنا لتخليص ما التبس على غيره، وإن خالف قاضيا سبقه، لم يأمن أن ينقض حكمه من يأتي (من) (2) بعده، كفعله بمن كان قبله، وإن نزلت به إحدى المبهمات المعضلات هيأ لها حشوا من رأيه، ثم قطع (3)، فهو من لبس الشبهات في مثل غزل العنكبوت، لا يدري أصاب أم أخطأ، لا يحسب العلم في شيء مما أنكر، ولا يرى أن وراء ما بلغ فيه مذهبا (لغيره) (4)، إن قاس شيئا بشيء لم يكذب نظره، وإن أظلم عليه أمر اكتتم به لما يعلم من جهل نفسه، لكيلا يقال له: لا يعلم، ثم جسر فقضى، فهو مفتاح عشوات، ركاب شبهات خباط جهالات، لا يعتذر مما لا يعلم فيسلم، ولا يعض في العلم بضرس قاطع فيغنم، يذري الروايات ذرو الريح الهشيم، تبكى منه المواريث، وتصرخ منه الدماء، يستحل بقضائه الفرج الحرام، ويحرم بقضائه الفرج الحلال، لا ملئ، باصدار ما عليه ورد، ولا هو أهل لما منه فرط من ادعائه علم الحق.
ورواه الرضي في (نهج البلاغة) مرسلا نحوه نهج البلاغة
1: 47 | 16.">(5).

المصادر

الكافي 1: 44 | 6.

الهوامش

1- ليس في المصدر.
2- ليس في المصدر.
3- في المصدر زيادة: به.
4- ليس في المصدر.
5- نهج البلاغة 1: 47 | 16.



الفهرسة