الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » محمد بن علي بن الحسين قال كان صفوان بن امية بعد إسلامه نائما في المسجد فسرق رداؤه فتبع اللص وأخذ …

 الرقم: 34752  المشاهدات: 1135
قائمة المحتويات محمد بن علي بن الحسين، قال: كان صفوان بن امية بعد إسلامه نائما في المسجد فسرق رداؤه فتبع اللص وأخذ منه الرداء وجاء به إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأقام بذلك شاهدين عليه، فأمر (صلى الله عليه وآله) بقطع يمينه، فقال صفوان: يا رسول الله أتقطعه من أجل ردائي؟! فقد وهبته له، فقال (عليه السلام): ألا كان هذا قبل أن ترفعه إليَّ، فقطعه، فجرت السنة في الحد أنه إذارفع إلى الإمام وقامت عليه البينة أن لا يعطل ويقام.
ورواه في (الخصال) أيضا مرسلا نحوه، إلى قوله: فقطعه (1).
قال الصدوق: لا قطع على من سرق من المساجد والمواضع التي يدخل إليها بغير إذن مثل الحمامات والارحية والخانات، وإنما قطعه النبي (صلى الله عليه وآله) لأنه سرق الرداء وأخفاه. فلإخفائه قطعه، ولو لم يخفه يعزره ولم يقطعه.

المصادر

الفقيه 3: 193 | 877.

الهوامش

1- الخصال: 193 | 268.



الفهرسة