الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وعنه عن أبيه عن ابن فضال وعن محمد بن عيسى عن يونس جميعا عن الرضا عليه السلام وعن عدة من أصحابنا عن …

 الرقم: 35377  المشاهدات: 1145
قائمة المحتويات وعنه، عن أبيه، عن ابن فضال، وعن محمد بن عيسى، عن يونس جميعا، عن الرضا (عليه السلام) وعن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسن ابن ظريف بن ناصح، عن أبيه ظريف بن ناصح، عن عبدالله بن أيوب، عن أبي عمر المتطبب عمرو المتطبب.">(1)، قال: عرضت على أبي عبدالله (عليه السلام) ما أفتى به أمير المؤمنين (عليه السلام) في الديات فمما أفتى به في الجسد وجعله ست فرائض: النفس، والبصر، والسمع، والكلام ونقص الصوت من الغنن (2)، والبحح (3)، والشلل من اليدين والرجلين، ثم جعل مع كل شيء من هذه قسامة على نحو ما بلغت الدية، والقسامة جعل في النفس على العمد خمسين رجلا، وجعل في النفس على الخطأ خمسة وعشرين رجلا، وعلى ما بلغت ديته من الجروح ألف دينار ستة نفر، وما كان دون ذلك فحسابه (4) من ستة نفر والقسامة في النفس، والسمع، والبصر، والعقل، والصوت من الغنن، والبحح، ونقص اليدين والرجلين فهو ستة أجزاء الرجل، تفسير ذلك: إذا اصيب الرجل من هذه الاجزاء الستة وقيس ذلك فان كان سدس بصره أو سمعه أو كلامه أو غير ذلك حلف هو وحده، وإن كان ثلث بصره حلف هو وحلف معه رجل واحد، وإن كان نصف بصره حلف هو وحلف معه رجلان، وإن كان ثلثي بصره حلف هو وحلف معه ثلاثة نفر، وإن كان أربعة (5) أخماس بصره حلف هو وحلف معه أربعة (6)، وإن كان بصره كله حلف هو وحلف معه خمسة نفر، وكذلك القسامة (في الجروح كلها) (7)، فان لم يكن للمصاب من يحلف معه ضوعفت عليه الايمان، فان كان سدس بصره حلف مرة واحدة، وإن كان الثلث حلف مرتين، وإن كان النصف حلف ثلاث مرات، وإن كان الثلثين حلف أربع مرات، وإن كان خمسة أسداس حلف خمس مرات، وإن كان كله حلف ست مرات، ثم يعطى.
ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم نحوه (8) وكذا الذي قبله.
ورواه الشيخ والصدوق كما يأتي من أسانيدهما إلى كتاب ظريف (9).

المصادر

الكافي 7: 362 | 9.

الهوامش

1- في المصدر: أبي عمرو المتطبب.
2- الغنن: الصوت من قبل الخيشوم. «الصحاح (غنن) 6: 2174».
3- البحح: غلظ في الصوت وخشونة. «لسان العرب (بحح) 2: 406».
4- في المصدر: فبحسابه.
5- في التهذيب: خمسة اسداس «هامش المخطوط».
6- في المصدر زيادة: نفر.
7- في المصدر: كلها في الجروح.
8- التهذيب 10: 169 | 668.
9- يأتي في الحديث 4 من الباب 2 من أبواب ديات الاعضاء.



الفهرسة