الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين أن بعض أصحابنا كتب إلى أبي الحسن الماضي عليه …

 الرقم: 6792  المشاهدات: 1424
قائمة المحتويات محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين أن بعض أصحابنا كتب إلى أبي الحسن الماضي (عليه السلام) يسأله عن الصلاة على الزجاج قال: فلما نفذ كتابي إليه تفكرت وقلت: هو مما أنبتت الأرض، وما كان لي أن (أسأل) (1) عنه، قال: فكتب إلي: لا تصل على الزجاج وإن حدثتك نفسك أنه مما أنبتت الأرض، ولكنه من الملح والرمل وهما ممسوخان الصدوق في العلل: ليس كل رمل ممسوخاً ولا كل ملح، ولكن الرمل والملح الذي يتخذ منهما الزجاج ممسوخان، إنتهى، ولا يظهر له وجه يعتد به ـ منه قده ـ.">(2).
ورواه الشيخ بإسناده عن محمد بن يحيى (3)، ورواه علي بن عيسى في (كشف الغمة) نقلاً من كتاب (الدلائل) لعبدالله بن جعفر الحميري في دلائل علي بن محمد العسكري (عليه السلام) قال: وكتب إليه محمد بن الحسين بن مصعب يسأله، وذكر نحوه، إلا أنه قال: فإنه من الرمل والملح، والملح سبخ كشف الغمة 2: 384.">(4).
ورواه الصدوق في (العلل) عن أبيه، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن السياري، مثله علل الشرائع: 342|5 الباب 42.">(5).

المصادر

الكافي 3: 332|14.

الهوامش

1- في المصدر: أسأله.
2- ورد في هامش المخطوط ما نصه: كان المراد ان الزجاج من قبيل الرمل والملح ومن جنسهما، لأنها من الأرض وقد خرجا بالاستحالة عنهما، والزجاج من نبات الأرض وقد خرج بالاستحالة عنه، قال الصدوق في العلل: ليس كل رمل ممسوخاً ولا كل ملح، ولكن الرمل والملح الذي يتخذ منهما الزجاج ممسوخان، إنتهى، ولا يظهر له وجه يعتد به ـ منه قده ـ.
3- التهذيب 2: 304|1231.
4- كشف الغمة 2: 384.
5- علل الشرائع: 342|5 الباب 42.



الفهرسة