الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » محمد بن الحسن باسناده عن أحمد بن أبي عبدالله عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن حريز عن مرازم عن أبي …

 الرقم: 8564  المشاهدات: 1175
قائمة المحتويات محمد بن الحسن باسناده عن أحمد بن أبي عبدالله، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، عن حريز، عن مرازم، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: سجدة الشكر واجبة على كل مسلم، تتم بها صلاتك، وترضي بها ربٌك، وتعجب الملائكة منك، وإن العبد إذا صلى ثم سجد سجدة الشكر فتح الربّ تبارك وتعالى الحجاب بين العبد وبين الملائكة فيقول: يا ملائكتي، انظروا إلى عبدي، أدى قربتي (1) وأتم عهدي، ثم سجد لي شكراً على ما أنعمت به عليه، ملائكتي، ماذا له عندي (2)؟ قال: فتقول الملائكة: يا ربّنا رحمتك، ثم يقول الرب تبارك وتعالى: ثم ماذا له؟ فتقول الملائكة: يا ربنا جنتك، فيقول الربّ تعالى: ثم ماذا؟ فتقول الملائكة: يا ربنا كفاية مهمّه، فيقول الرب تعالى: ثم ماذا؟ فلا يبقى شيء من الخير إلاّ قالته الملائكة، فيقول الله تعالى: يا ملائكتي، ثم ماذا؟ فتقول الملائكة: يا ربّنا لا علم لنا، فيقول الله تعالى: لاشكرنه كما شكرني، وأقبل إليه بفضلي وأريه رحمتي.
ووراه الصدوق باسناده عن أحمد بن أبي عبدالله، نحوه إلا أنه قال: وأُريه وجهي (3).
قال الصدوق: من وصف الله بوجه كالوجوه فقد كفر وأشرك، ووجهه أنبياؤه ورسله، بهم يتوجه العباد إلى الله، والنظر اليهم يوم القيامة ثواب عظيم يفوق كل ثواب.

المصادر

التهذيب 2: 110 | 415.

الهوامش

1- في الفقيه: فرضي (هامش المخطوط).
2- كلمة (عندي) وردت في الفقيه فقط.
3- الفقيه 1: 220 | 978.



الفهرسة