إسماعيل بن عبد الخالق
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » إسماعيل بن عبد الخالق

 البحث  الرقم: 1372  المشاهدات: 1845
قال النجاشي: " إسماعيل بن عبد الخالق بن عبد ربه بن أبي ميمونة بن
يسار، مولى بني أسد، وجه من وجوه أصحابنا، وفقيه من فقهائنا، وهو من بيت
الشيعة، عمومته: شهاب، وعبد الرحيم، ووهب، وأبوه عبد الخالق، كلهم ثقات،
روى (رووا) عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام، وإسماعيل نفسه، روى
عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام، له كتاب رواه عنه جماعة.
أخبرنا محمد بن محمد، عن أبي غالب أحمد بن محمد، حدثنا عم أبي علي
ابن سليمان، عن محمد بن خالد، عن إسماعيل، بكتابه ".
وقال الشيخ (39): " إسماعيل بن عبد الخالق، له كتاب، أخبرنا به ابن أبي
جيد، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد
ابن الوليد، عن إسماعيل، وأخبرنا أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري،
عن حميد بن زياد، عن أبي محمد القاسم بن إسماعيل القرشي، عن إسماعيل
ابن عبد الخالق ".
وقال في رجاله: في أصحاب السجاد عليه السلام (18): " إسماعيل بن
عبد الخالق لحقه، وعاش إلى أيام أبي عبد الله عليه السلام "، وذكره في أصحاب
الباقر عليه السلام (22) مع توصيفه بالجعفي، وفي أصحاب الصادق عليه
السلام (89) مع توصيفه بالأسدي.
وذكره البرقي في أصحاب السجاد عليه السلام، من غير توصيف، وقال في
أصحاب الصادق عليه السلام: " إسماعيل بن عبد الخالق الجعفي، كوفي ".
وقال الكشي (286 - 288): " حدثني أبو الحسن حمدويه بن نصير، قال:
سمعت بعض المشايخ يقول: وسألته عن وهب، وشهاب، وعبد الرحمن، بني
عبد ربه، وإسماعيل بن عبد الخالق بن عبد ربه؟ قال: كلهم خيار، فاضلون،
كوفيون ".
وللشيخ إليه طريقان، أحدهما صحيح، والآخر ضعيف بأبي طالب
الأنباري، وبأبي محمد القاسم بن إسماعيل القرشي.
بقي هنا شئ وهو: أن المستفاد من كلام النجاشي: أن والد إسماعيل، أو
هو وعمومته، رووا عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام. وأما إسماعيل
نفسه، فروى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام. وهذا لا يجتمع مع
ما ذكره البرقي والشيخ، من كون إسماعيل من أصحاب السجاد عليه السلام،
وما ذكره الشيخ، من أنه من أصحاب الباقر عليه السلام، وأنه عاش إلى أيام
أبي عبد الله عليه السلام. اللهم إلا أن يقال إن إسماعيل بن عبد الخالق الجعفي
الذي هو من أصحاب الباقر عليه السلام، غير إسماعيل بن عبد الخالق الأسدي
الذي روى عن الصادق والكاظم عليهما السلام. وهذا غير بعيد.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان إسماعيل بن عبد الخالق في إسناد عدة من الروايات، تزيد على
أربعين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام. وعن محمد بن أبي
طلحة أبي جعفر خال سهل بن عبد ربه، ومحمد بن طلحة.
وروى عنه ابن أبي عمير، وابن مسكان، وإبراهيم بن عمر اليماني، وأحمد
ابن عبد الرحمن، وأحمد بن محمد، والحسن بن محمد الصيرفي، وعبد الله بن
مسكان، وعلي بن الحكم، ومحمد بن خالد، ويونس.
وروى بعنوان إسماعيل بن عبد الخالق أخي شهاب بن عبد ربه، عن أبي
عبد الله عليه السلام، وروى عنه يونس. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب
الغريق والمصعوق 74، الحديث 5، والتهذيب الجزء 1، باب تلقين المحتضرين،
الحديث 988، إلا أن فيه: إسماعيل بن عبد الخالق بن أخي شهاب بن عبد ربه.
وكلا التعبيرين صحيح.
وروى بعنوان إسماعيل بن عبد الخالق بن عبد ربه، عن أبي عبد الله عليه
السلام، وروى عنه أحمد بن عبد الرحيم أبو الصخر. الكافي: الجزء 3، كتاب
الجنائز 3، باب الصلاة على المؤمن 54، الحديث 6.
وروى بعنوان إسماعيل بن عبد الخالق الجعفي، عن أبي عبد الله عليه
السلام، وروى عنه حريز. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب المعروف 20،
الحديث 1.


الفهرسة