الحسين بن سعيد بن حماد
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » الحسين بن سعيد بن حماد

 البحث  الرقم: 3424  المشاهدات: 4849
قال الشيخ (231): " الحسين بن سعيد بن حماد بن سعيد بن مهران
الأهوازي: من موالي علي بن الحسين عليه السلام، ثقة، روى عن الرضا وأبي
جعفر الثاني، وأبي الحسن الثالث عليهم السلام، وأصله كوفي، وانتقل مع أخيه
الحسن - رضي الله عنه - إلى الأهواز، ثم تحول إلى قم فنزل على الحسن بن
أبان وتوفي بقم، وله ثلاثون كتابا، وهي: كتاب الوضوء، وكتاب الصلاة، كتاب
الزكاة، كتاب الصوم، كتاب الحج، كتاب النكاح والطلاق، كتاب الوصايا، كتاب
الفرائض، كتاب التجارات، كتاب الاجارات، كتاب الشهادات، كتاب الايمان
والنذور والكفارات، كتاب الحدود والديات، كتاب البشارات، كتاب الزهد، كتاب
الأشربة، كتاب المكاسب، كتاب التقية، كتاب الخمس، كتاب المروة والتجمل،
كتاب الصيد والذبائح، كتاب المناقب، كتاب المثالب، كتاب التفسير، كتاب
المؤمن، كتاب الملاحم، كتاب المزار، كتاب الدعاء وكتاب الرد على الغالية، كتاب
العتق والتدبير، أخبرنا بكتبه ورواياته ابن أبي جيد القمي، عن محمد بن الحسن،
عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد بن حماد بن سعيد بن
مهران، قال ابن الوليد: وأخرجها إلينا: الحسين بن الحسن بن أبان بخط الحسين
ابن سعيد، وذكر أنه كان ضيف أبيه، وأخبرنا بها عدة من أصحابنا عن محمد بن
علي بن بن الحسن، عن أبيه، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن موسى بن المتوكل،
عن سعد بن عبد الله، والحميري، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن
سعيد ".
وعده في رجاله من أصحاب الرضا عليه السلام (17)، قائلا: " مولى علي
ابن الحسين عليه السلام، صاحب المصنفات الأهوازي، ثقة ".
ومن أصحاب الجواد عليه السلام (1). ومن أصحاب الهادي عليه السلام
(6).
وعده البرقي في أصحاب الرضا والجواد عليهما السلام.
روى عن عثمان بن عيسى، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى، والحسين
ابن الحسن بن أبان. كامل الزيارات: الباب 2 في ثواب زيارة رسول الله صلى
الله عليه وآله، الحديث (18 - وذيله).
وروى عن فضالة بن أيوب، وروى عنه أحمد بن محمد. تفسير القمي: سورة الأنعام
، في تفسير قوله تعالى: (وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض
عنهم..).
وقد تقدمت ترجمته، عن الكشي والنجاشي، في أخيه الحسن بن سعيد بن
حماد.
وقد عد الصدوق في أول كتاب الفقيه: كتب الحسين بن سعيد، من الكتب
المعتمدة المعول عليها.
ثم إنه تقدم في ترجمة أحمد بن الحسين بن سعيد، روايته عن أبيه، وعن جميع
شيوخ أبيه، إلا حماد بن عيسى، وفي عدة من الروايات، رواية الحسين بن
سعيد، عن جملة من أصحاب الصادق عليه السلام، منهم: عثمان بن عيسى،
وجرير تارة مع الواسطة وأخرى بدونها، فيظن بسقوط الواسطة، عند عدم
ذكرها، ولكنه لا يعتد به بعد ظهور الحكاية في أنها بلا واسطة، فيؤخذ به ما لم تقم
قرينة على خلاف الظهور، ومن الظاهر أنه لا مانع من رواية شخص عن آخر
تارة مع الواسطة وأخرى بدونها.
وطريق الصدوق إليه: محمد بن الحسن - رضي الله عنه - عن الحسين بن
الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد.
وأيضا: أبوه رحمه الله، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى،
عن الحسين بن سعيد، والطريق كطريق الشيخ إليه صحيح.
[طبقته في الحديث]
وقع بعنوان الحسين بن سعيد في إسناد كثير من الروايات تبلغ خمسة آلاف
وستة وعشرين موردا.
فقد روى عن أبي الحسن عليه السلام، وأبي الحسن الرضا عليه السلام،
وأبي جعفر الثاني عليه السلام.
وعن أبي أحمد، وأبي الجهم، وأبي علي، وأبي علي بن راشد، وأبي علي الخزاز،
وأبي الفضيل، وأبي محمد، وأبي المغراء، وأبي وهب، وابن أبي عمير - ورواياته عنه
تبلغ خمسمائة وواحدا وثلاثين موردا - وابن أبي نجران، وابن بنت إلياس، وابن
سنان، وابن العرزمي، وابن فضال، وابن الفضيل، وابن محبوب، وابن مسكان،
وابن معاوية بن شريح، وأبان بن عثمان، وإبراهيم بن أبي البلاد، وإبراهيم بن
أبي محمود، وإبراهيم بن سفيان، وإبراهيم بن عبد الحميد، وإبراهيم الخزاز، وأحمد
ابن أبي عبد الله، وأحمد بن حمزة، وأحمد بن عبد الله، وأحمد بن عبد الله
القروي، وأحمد بن عمر، وأحمد بن محمد - ورواياته عنه في ثمانية وخمسين موردا -
وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وأحمد بن محمد بن يزيد، وأحمد بن يزيد، وأحمد
القروي، وإسحاق الأزرق الصائغ، وإسماعيل، وإسماعيل بن عباد، وإسماعيل
ابن همام المكي، وأيوب بن نوح، وبكر بن صالح، وجميل بن دراج، والحسن
- ورواياته عنه تبلغ مائة واثنين وعشرين موردا -، والحسن بن سعيد أخيه
- ورواياته عنه تبلغ ثمانية وستين موردا -، والحسن بن علي، والحسن بن علي بن
فضال، والحسن بن علي بن يقطين، والحسن بن علي الوشاء، والحسن بن محبوب،
والحسن بن محبوب الرزاد، والحسين بن بشار، والحسين بن الجارود، والحسين بن
عبد الملك الأحول، والحسين بن عثمان، والحسين بن علوان، والحصين بن أبي
الحصين، والحكم بن أيمن، والحكم الحناط، وحماد - ورواياته عنه تبلغ مائتين
وثمانية وثلاثين موردا - وحماد بن عثمان، وحماد بن عيسى - ورواياته عنه تبلغ
مائتين وتسعة وخمسين موردا -، وحماد بن عيسى الجهني، وحنان بن سدير، وداود
ابن أبي يزيد العطار، وداود بن عيسى، وزرعة، وزرعة بن محمد، وزكريا بن
عمران القمي، وسعدان، وسعدان بن مسلم، وسليمان بن جعفر الجعفري،
وسليمان الجعفري، وسوار، وصفوان - ورواياته عنه تبلغ خمسمائة وأربعة عشر
موردا -، وصفوان بن يحيى - ورواياته عنه تبلغ مائة واثنين وستين موردا -،
وظريف بن ناصح، وعاصم بن حميد، وعبد الحميد بن عواض، وعبد الرحمان بن
أبي نجران، وعبد الله بن أبي خلف، وعبد الله بن بحر، وعبد الله بن الصلت،
وعبد الله بن عمرو، وعبد الله بن محمد، وعبد الله بن مسكان، وعبد الله بن
المغيرة، وعبيد بن معاوية بن شريح، وعبيد الله بن معاوية بن شريح، وعثمان،
وعثمان بن عيسى - ورواياته عنه تبلغ مائة وثمانية وعشرين موردا -، والعلاء
وعلي، وعلي بن أبي الجهمة، وعلي بن أبي حمزة، وعلي بن أسباط، وعلي بن
إسماعيل، وعلي بن إسماعيل الميثمي، وعلي بن حديد، وعلي بن الحكم، وعلي بن
الصلت، وعلي بن منصور، وعلي بن مهزيار، وعلي بن النعمان - ورواياته عنه
تسعة وتسعون موردا -، وعمر بن أذينة، وعمر بن علي بن عمر بن يزيد، وعمرو
ابن إبراهيم، وعمرو بن عثمان، وعمرو بن ميمون، وفضالة - ورواياته عنه تبلغ
ستمائة وثمانية وسبعين موردا -، وفضالة بن أيوب - ورواياته عنه تبلغ مائتين
وأربعة وأربعين موردا -، والفضيل بن عثمان، والقاسم - ورواياته عنه تبلغ تسعة
وثمانين موردا -، والقاسم بن حبيب، والقاسم بن سليمان، والقاسم بن عروة
- ورواياته عنه تبلغ ستين موردا -، والقاسم بن محمد - ورواياته عنه تبلغ مائتين
وثمانية موردا -، والقاسم بن محمد الجوهري، ومحمد الأشعري أبي خالد، ومحمد
ابن إبراهيم، ومحمد بن أبي حمزة، ومحمد بن أبي عمير - ورواياته عنه تبلغ مائة
وخمسين موردا -، ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن إسماعيل بن بزيع، ومحمد بن
الحسن الأشعري، ومحمد بن الحسن بن أبي خالد الأشعري، ومحمد بن الحسين
ابن الصغير، ومحمد بن الحصين، ومحمد بن خالد، ومحمد بن خالد الأشعري،
ومحمد بن داود، ومحمد بن زياد، ومحمد بن سنان - ورواياته عنه تبلغ مائة وتسعة
وعشرين موردا -، ومحمد بن عاصم، ومحمد بن الفضيل - ورواياته عنه تبلغ سبعة
وثمانين موردا -، ومحمد بن القاسم، ومحمد بن مهران، ومحمد بن مهران الكرخي،
ومحمد بن يحيى، ومحمد بن يحيى الخثعمي، والمختار بن زياد، ومعاوية بن عمار،
ومعاوية بن وهب، ونادر الخادم، ونصير مولى أبي عبد الله عليه السلام، والنضر
- ورواياته عنه تبلغ مائة واثنين وسبعين موردا -، والنضر بن سويد - ورواياته
عنه تبلغ ثلاثمائة وثلاثة وتسعين موردا -، والهيثم بن محمد، والهيثم بن واقد، ويحيى
ابن عيسى، ويحيى الحلبي، ويعقوب بن يقطين، ويوسف بن عقيل، ويونس، وأخيه
والقروي.
وروى عنه أبو جعفر، وأبو داود، وابن أورمة، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد،
وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد أبو جعفر، وأحمد بن محمد بن خالد، وأحمد بن
محمد بن عيسى، وبكر بن صالح، والحسن بن محبوب، والحسين بن الحسن بن
أبان، وسعد، وسعد بن عبد الله، وسهل بن زياد، وعلي بن الحكم، وعلي بن
مهزيار، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن عيسى العبيدي.
[اختلاف الكتب]
روى الشيخ بإسناده، عن الحسين بن سعيد، عن أبي داود. التهذيب: الجزء
7، باب بيع الثمار، الحديث 380 و 394، والاستبصار: الجزء 3، باب الرجل يمر
بثمرة هل يجوز له أن يأكل منها أم لا، الحديث 305، إلا أن فيه داود بدل أبي
داود، والصحيح ما في التهذيب فإن الشيخ رواها بعينها بسند آخر عن أبي داود.
التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1134، وكذلك في الوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة وأبي المغرا.
التهذيب: الجزء 7، باب الاجارات، الحديث 961، والاستبصار: الجزء 3، باب
الصانع يؤتى شيئا ليصلحه فيفسده، الحديث 479، ولكن فيه الحسين بن سعيد
عن فضالة، عن أبي المغرا، والظاهر هو الصحيح الموافق للوسائل، بقرينة سائر
الروايات، والوافي كالتهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن سعد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن ابن
أبي عمير وعلي بن الحكم. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر، الحديث 589.
كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن في الوافي والوسائل والنسخة المخطوطة
من التهذيب، أحمد بن محمد بدل سعد بن محمد، وهو الصحيح بقرينة سائر
الروايات ولعدم وجود لسعد بن محمد لا في كتب الرجال ولا في الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد،
عن ابن عمير. التهذيب: الجزء 4، باب حكم الساهي والغالط في الصيام،
الحديث: 825، والاستبصار: الجزء 2، باب حكم من أمذى وهو صائم، الحديث
255.
ولكن الشيخ روى هذه الرواية بعينها في باب الزيادات من هذا الجزء برقم
979، إلا أن فيه أحمد بن محمد، عن ابن أبي عمير بلا واسطة الحسين بن سعيد،
والوافي والوسائل كالمورد الأول.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد عن ربعي. التهذيب:
الجزء 6، باب البينات، الحديث 718، والاستبصار: الجزء 3، باب ما يجوز شهادة
النساء فيه.. الحديث 89.
ورواها بعينها بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن حماد
ابن عثمان، عن ربعي. التهذيب: الجزء 9، باب الاشهاد على الوصية، الحديث
719.
ولكن في الفقيه: الجزء 4، باب الاشهاد على الوصية، الحديث 486، حماد
ابن عيسى، عن ربعي بن عبد الله، وفي الكافي: الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب
الاشهاد على الوصية 2، الحديث 4، ابن أبي عمير، عن ربعي بلا واسطة، في
الوافي عن كل مورد مثله، وكذلك الوسائل في بابين.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن جميل بن دراج وابن حمران.
التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 711.
كذا في نسخة من الطبعة القديمة أيضا، وفي نسخة أخرى الحسين بن
سعيد، عن ابن أبي عمير، عن جميل بن دراج، وابن حمران، وهو الصحيح الموافق
للاستبصار: الجزء 3، باب ما يجوز شهادة النساء فيه، الحديث 82، والكافي: الجزء
7، كتاب الشهادات 5، باب ما يجوز من شهادة النساء وما لا يجوز 13، الحديث
1، والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن أبن أبي عمير وأحمد بن
محمد، عن جميل بن دراج. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث
231.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن الشيخ رواها بعينها في الباب المزبور،
الحديث 198 وفيه: الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن أحمد بن محمد.
وهو الصحيح الموافق للاستبصار: الجزء 3، باب طلاق الغائب، الحديث 1039،
والفقيه: الجزء 3، باب اللاتي يطلقن على كل حال، الحديث 1615، فإن
الصدوق رواها بسنده عن جميل، وطريقه إليه،.. ابن أبي عمير، عن جميل.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن ابن
سنان. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في السكر وشرب المسكر، الحديث 377.
ورواها بعينها بسنده، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن سنان بلا واسطة.
التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والأطعمة، الحديث 543، والاستبصار: الجزء 4،
باب تحريم شرب الفقاع، الحديث 372، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 6،
كتاب الأشربة 7، باب الفقاع 30، الحديث 3، والوسائل أيضا، وفي الوافي عن
كل مورد مثله.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن إبراهيم بن أبي إسحاق.
التهذيب: الجزء 4، باب تعجيل الزكاة وتأخيرها، الحديث 121.
والسند فيه هكذا: وعنه عن إبراهيم بن أبي إسحاق، وقبله الحسين بن
سعيد في صدر الاسناد، وظاهر الضمير رجوعه إليه كما أرجعه إليه في الوسائل
أيضا، ولكن لم تثبت رواية الحسين بن سعيد عنه، فالضمير يرجع إلى سعد بن
عبد الله قبله، كما أرجعه إليه في الوافي والمنتقى وجامع الرواة وانتخاب الجيد.
ثم إن إبراهيم بن أبي إسحاق في هذه الطبعة محرف، والصحيح إبراهيم بن
إسحاق، كما في الوافي والوسائل ومن نسخة الطبعة القديمة أيضا.
ومما ذكرنا يظهر حال الضمير في قوله: " وعنه عن عبد الله بن جعفر " فيما
يليه، فإنه لم تثبت رواية الحسين بن سعيد، عن عبد الله بن جعفر، وقد روى عنه
سعد بن عبد الله في عدة موارد، وفي الوافي أيضا أرجعه إلى سعد، وفي الوسائل
أرجعه إلى الحسين.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن بسطام، عن أبي عبد الله
عليه السلام. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة التسبيح وغيرها من الصلوات،
الحديث 420.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الوسائل والوافي: الحسين بن سعيد
عن صفوان، عن بسطام.
روى محمد بن يعقوب بإسناده، عن الحسين بن سعيد، عن جميل. الكافي:
الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب المعاوضة في الطعام 80، الحديث 10.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن رواها الشيخ مع اختلاف يسير
في التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين، الحديث 401، الحسين بن سعيد،
عن صفوان عن جميل، ورواها الصدوق أيضا في الفقيه: الجزء 3، باب الربا،
الحديث 802، بسنده عن جميل. وفي طريقه إليه: صفوان عن جميل. والوافي
والوسائل عن كل مثله.
وروى الشيخ بسنده عن الحسين بن سعيد، عن جميل بن دراج. التهذيب:
الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان وما لا يجوز، الحديث 809.
كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن في الاستبصار: الجزء 1، باب الصلاة في
جلود الثعالب والأرانب، الحديث 1447، الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير،
عن جميل بن دراج، والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حريز بن عبد الله.
التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت من الزيادات، الحديث 1012.
كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن في الاستبصار: الجزء 1، باب أول وقت
الظهر والعصر، الحديث 892، الحسين بن سعيد، عن حماد بن عيسى، عن
حريز بن عبد الله، وتقدم في حريز بن عبد الله ما له ربط بالمقام.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن الحسن، عن صفوان.
التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث 436.
كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن في الاستبصار: الجزء 2، باب علامة أول
يوم من شهر رمضان، الحديث 205، الحسين بن سعيد، عن صفوان بلا واسطة،
والوافي والوسائل كالتهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن الحسن، عن صفوان.
التهذيب: الجزء 4، باب حكم العلاج للصائم، الحديث 782.
كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن في الاستبصار: الجزء 2، باب السواك
للصائم بالرطب واليابس، الحديث 291، الحسين بن سعيد عن صفوان بلا
واسطة، والوافي والوسائل كالتهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن الحسن، عن صفوان
التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والأطعمة، الحديث 290.
كذا في الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا، ولكن في الاستبصار: الجزء
4، باب ذبائح الكفار، الحديث 322، الحسين بن سعيد، عن صفوان بلا واسطة.
والصحيح في هذه الموارد الثلاثة ما في الاستبصار، فإن الحسين بن سعيد
روى عن صفوان، وصفوان بن يحيى في ستمائة وستة وسبعين موردا، فقد روى
عنه في جميع ذلك بلا واسطة إلا في الموارد الثلاثة المذكورة فيعلم من ذلك وقوع
التحريف في التهذيب.
ثم أن الشيخ روى بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن علي بن إسماعيل،
عن الحسن بن علي، عن ابن بكير. التهذيب: الجزء 7، باب نكاح المرأة
وعمتها.. الحديث 1364، وهنا اختلاف تقدم في الحسن بن علي.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن الحسن بن يوسف بن
عقيل. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والأطعمة، الحديث 300.
كذا في هذه الطبعة والوافي أيضا، وفي الطبعة القديمة: الحسن بن يوسف
عن عقيل، بدل الحسن بن يوسف بن عقيل، وفي الاستبصار: الجزء 4، باب
ذبائح من نصب العداوة لآل محمد عليهم السلام، الحديث 336، الحسن عن
يوسف بن عقيل، وهو الموافق للوسائل.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن الحسين بن علوان.
التهذيب: الجزء 4، باب حكم الساهي والغالط في الصيام، الحديث 822،
والاستبصار: الجزء 2، باب حكم القبلة في الصائم، الحديث 252، إلا أن فيه
الحسن بن علوان بدل الحسين بن علوان، فوقع التحريف في أحد الموضعين
لا محالة، ولا يبعد صحة ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل لعدم ثبوت رواية
للحسن بن علوان في شئ من الكتب الأربعة.
ثم إن الشيخ روى بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد
ابن عيسى والحسين بن الحسن بن أبان جميعا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد.
التهذيب: الجزء 1، باب الاحداث الموجبة للطهارة، الحديث 21، وهنا اختلاف
تقدم في الحسين بن الحسن بن أبان.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد. التهذيب: الجزء 5،
باب صفة الاحرام، الحديث 277.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الاستبصار: الجزء 2، باب الموضع
الذي يجهر فيه بالتلبية على طريق المدينة، الحديث 559، الحسين بن سعيد، عن
ابن أبي عمير، عن حماد، وكذلك في الوافي وفي الوسائل عن كل مثله.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد، عن حريز بن
عبد الله. التهذيب: الجزء 5، باب الطواف، الحديث 403، والاستبصار: الجزء 2،
باب المريض يطاف به أو يطاف عنه، الحديث 779، إلا أن فيه: الحسين بن
سعيد، عن حريز بن عبد الله بلا واسطة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي
والوسائل، فإن الشيخ روى هذه الرواية بعينها بسند آخر عن حماد عن حريز،
الحديث 400، من الباب المزبور من التهذيب، والحديث 776 من الباب المزبور
من الاستبصار.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير وعن حماد،
عن عبد الرحمان بن الحجاج. التهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا
والاحكام، الحديث 829.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الاستبصار: الجزء 3، باب اختلاف
الرجل والمرأة في متاع البيت، الحديث 149، الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير،
عن حماد، بدون حرف العطف، وهو الموافق للوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضا، عن صفوان، عن ابن مسكان، عن الحلبي وابن أبي
عمير وحماد، عن الحلبي. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين، الحديث
437.
كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن في الاستبصار: الجزء 3، باب النهي عن
بيع الذهب بالفضة نسيئة، الحديث 327، ابن أبي عمير عن حماد، وهو الموافق
للكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الصروف 115، الحديث 4، فإن فيه
بطريق آخر عن ابن أبي عمير عن حماد، والوافي كالكافي والاستبصار،
والوسائل كالتهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد بن شعيب، عن أبي
بصير. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث 485.
كذا في الطبعة القديمة ونسخة من المخطوطة أيضا. ولكن في الاستبصار:
الجزء 1، باب وجوب الفصل بين ركعتي الشفع والوتر، الحديث 1311، ونسخة
من النسخة المخطوطة، الحسين بن سعيد عن حماد، عن شعيب، وهو الصحيح
فإن الحسين بن سعيد قد أكثر الرواية عن حماد بن عيسى وهو عن شعيب بن
يعقوب، والوافي كالاستبصار، وفي الوسائل نسختان.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد بن شعيب، عن أبي
بصير. التهذيب: الجزء 7، باب أحكام الأرضين، الحديث 657، والاستبصار:
الجزء 3، باب شراء ارض أهل الذمة، الحديث 388، إلا أن فيه: حماد عن
شعيب عن أبي بصير، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل لما تقدم وأن شعيب
ابن يعقوب كثير الرواية عن أبي بصير أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد بن شعيب، عن أبي
بصير. التهذيب: الجزء 7، باب المزارعة، الحديث 891.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الفقيه: الجزء 3، باب المزارعة
والإجارة، الحديث 680، شعيب عن أبي بصير، وهو الصحيح لما تقدم وأن في
الوسائل والوافي أيضا حماد عن شعيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة وحماد بن عيسى،
عن معاوية بن وهب. التهذيب: الجزء 2، باب عدد فصول الأذان والإقامة
ووصفهما، الحديث 223، ولكن في الاستبصار: الجزء 1، باب عدد الفصول في
الأذان والإقامة، الحديث 1147، الحسين بن سعيد عن فضالة، عن حماد بن
عيسى، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل، فإنه لم يثبت رواية
فضالة عن حماد بن عيسى وقد أكثر الرواية عن معاوية بن وهب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد بن عيسى، عن
شعيب. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة المضطر، الحديث 940، والاستبصار: الجزء
1، باب صلاة المغمى عليه، الحديث 1787، إلا أن فيه: الحسين بن سعيد، عن
شعيب بلا واسطة فوقع فيه السقط، والوافي والوسائل كالتهذيب.
وروي بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن داود بن رزين، عن هشام
ابن الحكم. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 998.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن في الوافي داود بن زربي، وهو
الصحيح لعدم وجود لداود بن رزين في كتب الرجال ولم يثبت في الروايات أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن داود بن زربي. التهذيب:
الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 978.
كذا في الوافي والوسائل ونسخة من الطبعة القديمة أيضا، وفي نسخة أخرى
داود بن رزين، وهذه الرواية بعينها رواها الشيخ بسنده عن ابن أبي عمير، عن
داود بن رزين. التهذيب: الباب المزبور، الحديث 939.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل هنا أيضا، ولكن في الوافي داود بن زربي،
وهو الصحيح لما ذكرنا ولموافقته للفقيه: الجزء 3، باب الدين والقروض، الحديث
489، وإن كان فيه اختلاف ما في ألفاظ المتن مع ما في التهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن زرعة. التهذيب: الجزء 5،
باب الرجوع إلى منى ورمي الجمار، الحديث 896.
كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب
من نسى رمي الجمار أو جهل 176، الحديث 5، الحسين بن سعيد، عن أخيه
الحسن، عن زرعة، والوافي والوسائل عن كل مثله.
وروى بسنده أيضا عن الحسين بن سعيد، عن شعيب. التهذيب: الجزء 8،
باب العتق وأحكامه، الحديث 927.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2،
باب ولاء السائبة 68، الحديث 4، الحسين بن سعيد، عن حماد بن عيسى، عن
شعيب العقرقوفي، وهو الصحيح لعدم ثبوت رواية الحسين بن سعيد، عن شعيب
بلا واسطة وقد أكثر الرواية عنه بواسطة حماد بن عيسى: والوسائل كالتهذيب،
والوافي عن كل مثله.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن الفضيل، عن أبي
الصباح وصفوان، عن ابن مسكان، عن الحلبي جميعا، عن أبي عبد الله عليه
السلام. الاستبصار: الجزء 2، باب علامة أول يوم من شهر رمضان، الحديث
204، ولكن في التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث
434، أبو الصباح عن ابن مسكان، وقد سقط فيه جملة وصفوان، فالصحيح ما في
الاستبصار بقرينة كلمة جميعا، كما هو موجود في نسخة من الطبعة القديمة والوافي
والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد عن صفوان،
الاستبصار: الجزء 3، باب النهي عن بيع المحقلة والمزابنة. الحديث 308.
والتهذيب: الجزء 7، باب بيع الماء والمنع منه الحديث 633، إلا أن فيه: أحمد بن
محمد، عن صفوان بلا واسطة. وهو الموافق للكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب
بيع الزرع الأخضر 134، الحديث 5، والوافي أيضا، وفي الوسائل عن كل مثله.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن صفوان وفضالة عن العلاء.
التهذيب: الجزء 7، باب الرهون، الحديث 769، والاستبصار: الجزء 3، باب أنه
إذا اختلف الراهن والمرتهن، الحديث 432، وباب أنه إذا اختلف نفسان في متاع
في يد واحد منهما، الحديث 438، وفي الموضع الأول صدر الحديث وفي الثاني ذيله،
ولكن في الموضع الثاني: الحسين بن سعيد عن العلاء بلا واسطة، والصحيح ما في
الأول الموافق للوافي والوسائل، فإن الحسين بن سعيد قد أكثر الرواية عن العلاء
بواسطة صفوان وفضالة.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن صفوان، عن حنان بن
سدير. التهذيب: الجزء 7، باب القول في الرجل يفجر بالمرأة ثم يبدو له في
نكاحها، الحديث 1351، والاستبصار: الجزء 3، باب الرجل يفجر بالمرأة أيجوز
له أن يتزوج بأمها، الحديث 602، وفيه الحسين فقط.
ورواها في الاستبصار: الجزء المزبور، باب الرجل يزني بالمرأة هل يحل
لأبيه..، الحديث 596، إلا أن فيه الحسن بدل الحسين، وإن كان في ألفاظ المتن
بينهما اختلاف في الجملة أيضا، والوافي والوسائل كالمورد الأول.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد والعباس بن معروف، عن
صفوان بن يحيى. التهذيب: الجزء 4، باب زكاة مال الغائب، الحديث 87،
والاستبصار: الجزء 2، باب المال الغائب والدين إذا رجع إلى صاحبه هل يجب
عليه الزكاة أم لا؟، الحديث 79، إلا أن فيه: الحسين بن سعيد عن العباس بن
معروف، والوافي والوسائل كالتهذيب.
وروى بسنده أيضا عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد،
عن صفوان بن يحيى. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الظهار، الحديث 62.
ولكن في الاستبصار: الجزء 3، باب أن من وطأ قبل الكفارة كان عليه
كفارتان، الحديث 955، أحمد بن محمد بن عيسى، عن صفوان بن يحيى بلا
واسطة، ولا يبعد وقوع التحريف فيه وصحة ما في التهذيب الموافق للوافي
والوسائل بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن جميل
وعبد الرحمان، عن محمد بن حمران جميعا، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء
10، باب الحد في السرقة والخيانة، الحديث 393، والاستبصار: الجزء 4، باب
ما يجب فيه القطع، الحديث 906، ولكن فيه: جميل، عن عبد الرحمان ومحمد بن
حمران، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب
قيمة ما يقطع فيه السارق 35، الحديث 4، والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن عبد الله بن بحر.
التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث 702، والاستبصار:
الجزء 1، باب البئر تقع فيه العذرة اليابسة، الحديث 116، إلا أن فيه: عبد الله
ابن يحيى، بدل عبد الله بن بحر، والصحيح ما في التهذيب كما عن بعض نسخ
الاستبصار كذلك، وهو الموافق للوافي، والوسائل في مورد، وفي مورد آخر فيه
نسختان.
وروى محمد بن يعقوب بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن عبد الله بن
يحيى. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الصروف 115، الحديث 22.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد
بالاثنين، الحديث 478، عبد الله بن بحر بدل عبد الله بن يحيى، وهو الصحيح
الموافق للوافي ولما عن بعض نسخ الكافي أيضا، وفي الوسائل نسختان.
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن عبد الله بن يحيى.
التهذيب: الجزء 5، باب ضروب الحج، الحديث 112، والاستبصار: الجزء 3، باب
من لم يجد الهدي ووجد الثمن، الحديث 919.
كذا في نسخة من الطبعة القديمة من التهذيب أيضا، وفي نسخة أخرى
عبد الله بن بحر، وهو الموافق للكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب صوم المتمتع
إذا لم يجد الهدي 191، الحديث 11، والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن عبد الله بن يحيى.
التهذيب: الجزء 7، باب العقود على الإماء، الحديث 1428، والاستبصار: الجزء
3، باب الأمة تزوج بغير اذن مولاها..، الحديث 789.
ولكن في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب المدالسة في النكاح 67،
الحديث 3، عبد الله بن بحر بدل عبد الله بن يحيى، وهو الموافق للوافي، والوسائل
كالتهذيب.
روى محمد بن يعقوب بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن عبد الملك
القمي. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب بعد باب فضل زيارة أبي الحسن
الرضا عليه السلام 236، الحديث 5.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء 5، باب من
الزيادات في فقه الحج، الحديث 1497، والاستبصار: الجزء 2، باب أنه يستحب
إتمام الصلاة في حرم الكوفة والحائر على ساكنيهما السلام والصلاة، الحديث
1194، الحسين بن سعيد، عن محمد بن سنان، عن عبد الملك القمي، وهو
الظاهر الموافق للوسائل، بقرينة سائر الروايات، والوافي عن كل مثله.
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن عثمان بن سعيد. التهذيب:
الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1029، والاستبصار: الجزء 3، باب أجر
النائحة، الحديث 198، إلا أن فيه: عثمان بن عيسى بدل عثمان بن سعيد، وهو
الصحيح الموافق للوافي بقرينة سائر الروايات، وفي الوسائل نسختان.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن العلاء، عن محمد بن مسلم.
الاستبصار: الجزء 4، باب هبة المقبوضة، الحديث 410، ورواها في التهذيب: الجزء 9،
باب النحل والهبة. الحديث 643، والسند فيه هكذا: عنه عن العلاء، عن محمد
ابن مسلم، وظاهر الضمير رجوعه إلى يونس بن عبد الرحمان الواقع في رقم 641،
كما أرجعه إليه صاحبا الوافي والوسائل. وهذا هو الصحيح، وفي الاستبصار سقط
لا محالة، فإنه لم تثبت رواية الحسين بن سعيد عن العلاء بلا واسطة لبعد طبقتهما.
ويؤخذ بهذا الظاهر في الرواية السابقة على الرواية المذكورة في التهذيب،
وهي برقم 642 وكذلك الرواية اللاحقة، وهي برقم 644، فالضمير فيهما أيضا
يرجع إلى يونس. ومما ذكرنا يظهر الكلام فيما يلي:
1 - روى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد،
عن العلاء عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث
281، كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا ولكن في الوسائل: الحسين بن سعيد،
عن صفوان، عن العلاء، وهو الصحيح لما تقدم.
2 - روى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن العلا، عن محمد بن
مسلم، التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة، الحديث 54، والاستبصار:
الجزء 1، باب الجهر بالقراءة..، الحديث 1598، كذا في سائر النسخ ولكن
الظاهر سقوط الواسطة تقدم.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد، وسهل بن زياد جميعا والحسين بن
سعيد، عن علي بن مهزيار. التهذيب: الجزء 9، باب الوقوف والصدقات، الحديث
557، وقد تقدم بيان الاختلاف فيه في أحمد بن محمد فراجع.
روى محمد بن يعقوب، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن علي
ابن النعمان. الكافي: الجزء 7، كتاب الايمان والنذور 7، باب النوادر 18، الحديث
11، وهنا اختلاف تقدم في أحمد بن محمد أيضا.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن الحسين بن سعيد،
عن علي بن النعمان. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 271، كذا
في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الاستبصار: الجزء 3، باب طلاق المريض،
الحديث 1089، محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن
سعيد، والوافي والوسائل كالتهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن عمر بن عيسى، عن
سماعة. التهذيب: الجزء 7، باب البيع بالنقد والنسيئة، الحديث 233.
كذا في نسخة من الطبعة القديمة أيضا وفي نسخة أخرى عثمان بن عيسى،
وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل والفقيه: الجزء 3، باب البيوع، الحديث
588، فإنه روى بسنده عن سماعة وفي طريقه إليه: عثمان بن عيسى عن سماعة.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن معاوية بن
وهب أو ابن عمار. التهذيب: الجزء 2، باب الأذان والإقامة، الحديث 161.
والاستبصار: الجزء 1، باب الأذان والإقامة في صلاة المغرب، الحديث 1104، إلا
أن فيه حماد بدل فضالة، والوافي كالتهذيب، وفي الوسائل: فضالة وحماد عن
معاوية. إلخ.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن حماد بن عيسى وفضالة.
التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 571،
والاستبصار: الجزء 1، باب من نسي القراءة، الحديث 1337، إلا أن فيه: حماد
ابن عيسى عن فضالة، وهو الموافق للوافي كما إن الوسائل موافق للتهذيب.
وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن العلاء.
الاستبصار: الجزء 2، باب كراهية اخراج لحوم الأضاحي من منى، الحديث 974.
ورواها في التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 765، إلا أن فيه: فضالة
مصدر بالكلام، والظاهر أن الحسين بن سعيد سقط عن التهذيب، بقرينة الرواية
التالية. فإن فيها: عنه عن فضالة، ولا يمكن رجوع الضمير إلى فضالة، ولا إلى
موسى بن القاسم الواقع في سند الرواية التي قبل هاتين الروايتين، ومن ذلك
يظهر الكلام، في الرواية المتأخرة تحت رقم 767، فإن فيها: عنه عن حماد،
فالضمير راجع إلى الحسين بن سعيد.
وروى الكليني بسنده، عن سعد، عن الحسين بن سعيد، ومحمد بن خالد
البرقي، والعباس بن معروف جميعا عن القاسم. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة
4، باب وقت الظهر والعصر 5، ذيل الحديث 5.
وروى الشيخ هذه الرواية في التهذيب في ثلاثة موارد: باب أوقات الصلاة
وعلامة كل وقت منها من الجزء الثاني، الحديث 51. وفيه: عنه عن الحسين بن
سعيد، والضمير راجع إلى أحمد بن محمد بن عيسى، على خلاف الظاهر. والحديث 68
من الباب وفيه: سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى. عن الحسين بن
سعيد. والحديث 73 من الباب أيضا وفيه: أحمد بن محمد بن عيسى، عن البرقي
كالسند الآخر في الكافي.
ورواها في الاستبصار، في موردين: باب أول وقت الظهر والعصر، الحديث
881 من الجزء الأول وفيه كما في المورد الأول من التهذيب إلا أن الحسين بن
سعيد مصدر بالكلام والحديث 934 من الباب المذكور وفيه: كالمورد الثاني من
التهذيب، والصحيح ما فيهما بقرينة سائر الروايات وعدم ثبوت رواية سعد عن
الحسين بن سعيد بلا واسطة لبعد الطبقة.
روى أيضا، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن خالد والحسين بن
سعيد، عن القاسم بن محمد. الكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب الوضوء
من سؤر الدواب والسباع والطير 6، الحديث 2.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في المرآة والوافي أحمد بن محمد، عن
محمد بن خالد والحسين بن سعيد، وهو الصحيح، وفي التهذيب: الجزء 1، باب
المياه وأحكامها، الحديث 659، محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن خالد عن
الحسين بن سعيد، وكذلك في الوسائل.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن أحمد، عن الحسين
ابن سعيد، عن القاسم بن محمد. التهذيب: الجزء 4، باب حكم العلاج للصائم،
الحديث 778.
كذا في نسخة من الطبعة القديمة أيضا، وفي نسخة أخرى محمد عن أحمد
عن الحسين بن سعيد، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 4، كتاب الصيام
باب في الصائم يحتجم ويدخل الحمام 28، الحديث 4، والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد، عن أبيه، والحسين بن سعيد، عن
محمد بن أبي عمير. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الاحداث الموجبة للطهارة،
الحديث 135 و 136، والاستبصار: الجزء 1، باب وجوب الاستنجاء من الغائط
والبول، الحديث 152 و 153، إلا أن فيه: أحمد بن محمد عن أبيه، عن الحسين
ابن سعيد، والوافي والوسائل عن المورد الأول كالتهذيب، وكذلك الوسائل عن
المورد الثاني، وأما الوافي فكالاستبصار.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن سنان، عن ابن
مسكان. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة العيدين، الحديث 281، والاستبصار:
الجزء 1، باب كيفية التكبير في صلاة العيدين، الحديث 1735، إلا أن فيه: محمد
ابن مسكان، بدل محمد بن سنان عن ابن مسكان فوقع فيه السقط، والوافي
والوسائل كالتهذيب.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن سنان، عن ابن
مسكان. التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 737، والاستبصار: الجزء 2،
باب من ضل هديه فاشترى بدله ثم وجد الأول، الحديث 961، إلا أن فيه
الحسين بن سعيد، عن ابن مسكان بلا واسطة، وما في التهذيب هو الصحيح
الموافق للكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب الهدي يعطب 183، الحديث 7،
والوافي أيضا، وفي الوسائل عن كل مثله.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن عيسى، عن ابن
أبي عمير،. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الظهار، الحديث 71
كذا في الوافي والوسائل أيضا، ولكن في الاستبصار: الجزء 3، باب حكم
الرجل يظاهر من امرأته، الحديث 940، الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير
بلا واسطة، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
روى الكليني بسنده، عن علي بن مهزيار، عن الحسين بن سعيد عن محمد
ابن الفضل. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب زكاة مال المملوك 24، الحديث
3.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: محمد بن الفضيل بدل
محمد بن الفضل، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل ولما رواها الشيخ في
التهذيب: الجزء 4، باب زكاة أموال الأطفال والمجانين، الحديث 76، كما إن في
إحدى النسختين من النسخة المخطوطة منه: والحسين بن سعيد بالعطف.
وروى بسنده أيضا عن الحسين بن سعيد، عن معلى بن محمد. التهذيب:
الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا والاحكام، الحديث 796.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 7، كتاب القضاء
والاحكام 6، باب النوادر 19، الحديث 20، الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد،
وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن موسى بن بكر. التهذيب:
الجزء 7، باب العيون الموجبة للرد، الحديث 257.
ولكن في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الرجل يبيع البيع ثم يوجد
فيه عيب 91، الحديث 3، الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن موسى بن بكر،
وهو الصحيح الموافق للوافي، لعدم ثبوت رواية الحسين بن سعيد عن موسى بن
بكر بلا واسطة، وفي الوسائل عن كل مثله.
وروى أيضا بسنده، عن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد عن النضر.
الاستبصار: الجزء 1، باب أقل الحيض وأكثره. الحديث 448.
ورواها في التهذيب: الجزء 1، باب حكم الحيض والاستحاضة والنفاس،
الحديث 448، إلا أن فيه: الحسين بن الحسن بن أبان، بدل الحسن بن أبان، وهو
الصحيح بقرينة سائر الروايات وطرق الشيخ إلى الحسين بن سعيد، وهو الموافق
للوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن خالد، عن ابن
بكير والنضر عن القاسم بن سليمان جميعا، عن عبيد بن زرارة. التهذيب: الجزء
7، باب الرهون، الحديث 770، والاستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا اختلف
الراهن والمرتهن، الحديث 433، إلا أن فيه: ابن بكير عن النضر، والصحيح ما في
التهذيب بقرينة كلمة جميعا، وهو الموافق للوافي والوسائل.
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن هشام بن سالم. التهذيب:
الجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 821.
ولكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب من لا دية له 14، الحديث
الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن هشام بن سالم، وهو الصحيح
الموافق للوافي والوسائل بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن يوسف بن عقيل.
التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث 440،
والاستبصار: الجزء 2، باب علامة أول يوم من شهر رمضان، الحديث 207، إلا
أن فيه: يونس بن عقيل بدل يوسف بن عقيل، والصحيح ما في التهذيب، فإن
الشيخ رواها بعينها بسند آخر عن الحسن عن يوسف بن عقيل. التهذيب:
الباب المزبور، الحديث 491، والاستبصار: الجزء المذكور، باب حكم الهلال إذا
رئي قبل الزوال، الحديث 222، ولكن فيه: الحسين عن يوسف بن عقيل، وهو
الصحيح فإنه هو الحسين بن سعيد، وتقدم في الحسن ما له ربط بالمقام.
[اختلاف النسخ]
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن عبد الرحمان بن أبي
نجران، عن صفوان. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو، الحديث 1451.
وهذه الرواية رواها بعينها في باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة الحديث
586، وفيه الحسين بن سعيد، عن صفوان بن يحيى بلا واسطة، وذكرت الرواية في
الوافي والوسائل في بابين، في كل باب بأحد السندين.
وروى أيضا بسنده، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن محمد بن عيسى، والحسين
ابن سعيد، عن عمر بن أذينة. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها،
الحديث 1300، والاستبصار: الجزء 1، باب وجوب التشهد، الحديث 1291، كذا
في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الوافي والوسائل والنسخة المخطوطة، أبي
جعفر، عن أبيه محمد بن عيسى، بدون كلمة عن أبيه محمد بن عيسى، وهو
الصحيح، فيكون الراوي عن الحسين هو أبو جعفر أحمد بن محمد بن عيسى.
وروى أيضا بسنده: عنهما، عن فضالة. عن ابن بكير. التهذيب: الجزء 7،
باب نكاح المرأة وعمتها وخالتها، الحديث 1365، والسند قبل هذه هكذا:
الحسين بن سعيد، عن علي بن إسماعيل. ويأتي بيان مرجع ضمير " عنهما " مفصلا
في فضالة.
وروى الكليني بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن عثمان بن عيسى وهارون
ابن خارجة. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب دعوات موجزات لجميع
الحوائج للدنيا والآخرة 60، الحديث 22، كذا في المرآة والوافي أيضا. ولكن في
الطبعة القديمة: عثمان بن عيسى، عن هارون بن خارجة، وهو الصحيح، لعدم
ثبوت رواية الحسين بن سعيد، عن هارون بن خارجة بلا واسطة.
ثم إن الشيخ روى بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن
جميل بن دراج. التهذيب: الجزء 1، باب الحيض والاستحاضة، الحديث 1243،
والاستبصار: الجزء 1، باب في الحيض والعدة إلى النساء، الحديث 510، كذا في
الطبعة القديمة في الوافي والوسائل أيضا، ولكن الظاهر سقوط الواسطة، فإنه لم
تثبت رواية الحسين بن سعيد، عن جميل بن دراج بلا واسطة.
روى بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمد، وأبان. التهذيب:
الجزء 9، باب الوقوف والصدقات، الحديث 612.
كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، ولكن الظاهر وقوع التحريف فيه،
والصحيح القاسم بن محمد، عن أبان، وذلك، فإن الحسين بن سعيد، يروي عن
أبان بواسطة القاسم بن محمد كثيرا وبواسطة غيره أيضا.
ومما ذكرنا ظهر الحال في ما رواه بسنده عن الحسين بن سعيد، عن أبان بن
عثمان. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان وما
لا يجوز، الحديث 1498، وإن كان موافقا للطبعة القديمة والوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضا، عن سعد بن عبد الله، عن ابن أبي نجران، عن
الحسين بن سعيد، عن حماد. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو، الحديث
1440.
كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، ولكن في الوسائل: سعد بن عبد الله،
عن ابن أبي نجران والحسين بن سعيد. فوقع التحريف في أحد الموضوعين
لا محالة، ورواية سعد بن عبد الله عن ابن أبي نجران منحصر بهذا المورد،
وروايته عن الحسين بن سعيد أيضا فيه كلام، والحسين بن سعيد كثيرا ما يروى
عن ابن أبي نجران دون العكس، فالسند لا يخلو عن إشكال.
وروى بسنده أيضا، عن الحسين بن سعيد، عن عبد الله بن سنان. عن
أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها،
الحديث 504.
كذا في الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا، ولكن الظاهر سقوط
الواسطة هنا، فإن الحسين بن سعيد مع كثرة روايته وكذلك عبد الله بن سنان لم
يثبت روايته عنه في غير هذا المورد.


الفهرسة