عبد الله بن يحيى الكاهلي
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » عبد الله بن يحيى الكاهلي

 البحث  الرقم: 7236  المشاهدات: 3160
قال النجاشي: " عبد الله بن يحيى أبو محمد الكاهلي: عربي، أخو إسحاق،
رويا عن أبي عبد الله وأبي الحسن (عليهما السلام)، وكان عبد الله وجها عند أبي
الحسن (عليه السلام)، ووصى به علي بن يقطين، فقال له: (أضمن لي الكاهلي
وعياله أضمن لك الجنة).
وقال محمد بن عقدة الناسب: عبد الله بن يحيى الذي يقال له الكاهلي هو
تميمي النسب.
وله كتاب يرويه جماعة منهم أحمد بن محمد بن أبي نصر. أخبرنا القاضي
أبو عبد الله الجعفي، قال: حدثنا محمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن
أحمد القطواني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن الكاهلي بكتابه ".
وقال الشيخ (442): " عبد الله بن يحيى الكاهلي، له كتاب.
أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن أحمد بن محمد،
عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عنه.
وأخبرنا به أبو عبد الله المفيد (رحمه الله)، عن أبي جعفر بن بابويه، عن
أبيه، وحمزة بن محمد، محمد بن علي، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن محمد
ابن أبي عمير، عنه ".
وعده في رجاله من أصحاب الكاظم (عليه السلام) (51).
وعده البرقي في أصحاب الصادق (عليه السلام)، قائلا: " عبد الله بن يحيى
الكاهلي، وهو الكاهل الكبير الأسدي، عربي، كوفي ".
روى عن أبي عبد الله (عليه السلام)، وروى عنه زكريا المؤمن. كامل
الزيارات: الباب 62، في أن زيارة الحسين (عليه السلام) تحط الذنوب، الحديث 6.
وقال الكشي (261): " علي بن محمد، قال حدثني محمد بن عيسى، قال:
زعم ابن أخي الكاهلي أن أبا الحسن الأول (عليه السلام) قال لعلي: [اضمن لي]
الكاهلي وعياله أضمن لك الجنة ".
وقال في (314): " حدثني حمدويه بن نصير، قال: حدثني محمد بن عيسى،
قال: زعم الكاهلي أن أبا الحسن (عليه السلام)، قال لعلي بن يقطين: اضمن لي
الكاهلي وعياله أضمن لك الجنة. فزعم ابن أخيه أن عليا رحمه الله لم يزل يجري
عليهم الطعام والدراهم وجميع النفقات مستغنين حتى مات الكاهلي، وأن نعمته
كانت تعم عيال الكاهلي وقراباته.
والكاهلي يروي عن أبي عبد الله (عليه السلام).
وجدت بخط جبرئيل بن أحمد: حدثني محمد بن عبد الله بن مهران، عن
الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن أخطل الكاهلي، عن عبد الله بن
يحيى الكاهلي، قال: حججت فدخلت على أبي الحسن (عليه السلام)، فقال لي:
اعمل خيرا في سنتك هذه فإن أجلك قد دنا، قال: فبكيت، فقال لي: ما يبكيك؟
قلت: جعلت فداك نعيت إلى نفسي، قال: أبشر فإنك من شيعتنا وأنت إلى خير.
قال أخطل: فما لبث عبد الله بعد ذلك إلا يسيرا حتى مات ".
أقول: إن قصة الضمان ذكرها الكاهلي بنفسه لمحمد بن عيسى، وذكرها
ابن أخيه أيضا مع زيادة.
هذا وقد روى الشيخ عن كتاب علي بن أحمد الموسوي في نصرة الواقفة،
عن بحر بن زياد، عن عبد الله الكاهلي أنه سمع أبا عبد الله (عليه السلام) يقول:
إن جاءكم من يخبركم بأنه مرض ابني هذا أو أغمضه وغسله وأدرجه في أكفانه
وصلى عليه ووضعه في قبره وهو حثا عليه التراب، فلا تصدقوه. (الحديث).
الغيبة: في الكلام على الواقفة، ص 39.
أقول: علي بن أحمد لا يعتد برواياته، على أن بحر بن زياد لم يوثق.
ثم إن طريق الصدوق إليه أبوه - رضي الله عنه -، عن سعد بن عبد الله،
عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، عن
عبد الله بن يحيى الكاهلي. والطريق كطريق الشيخ إليه صحيح، ووقوع ابن أبي
جيد في الطريق لا يضر بصحته، لأنه ثقة على الأظهر، على أن طريق الصدوق
إليه صحيح، والطريق الثاني للشيخ إلى الصدوق صحيح.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات تبلغ أربعة وأربعين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن (عليهما السلام)، وعن أبي أحمد
الكاهلي، وأبيه، وزرارة، وعبد الله بن هلال، ومحمد بن مالك، ومنهال القصاب.
وروى عنه ابن أبي عمير، وابن محبوب، وأحمد بن محمد بن أبي نصر،
والحسن بن محبوب، وصفوان بن يحيى، وعلي بن الحكم، وعلي بن محمد، ومحمد بن
حماد بن زيد، ومحمد بن سنان.
ثم روى الشيخ بسنده، عن أبي يوسف يعقوب بن عبد الله من ولد أبي
فاطمة، عن إسماعيل بن زيد مولى عبد الله بن يحيى الكاهلي، عن عبد الله بن
يحيى الكاهلي، عن أبي عبد الله (عليه السلام). التهذيب: الجزء 3، باب فضل
المساجد والصلاة فيها، الحديث 689.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة
باب فضل المسجد الأعظم بالكوفة 102، الحديث 2، إسماعيل بن زيد مولى عبد الله
ابن يحيى الكاهلي عن أبي عبد الله (عليه السلام)، بلا واسطة، وما في الكافي موافق
لكامل الزيارات: الباب الثامن، في فضل الصلاة في مسجد الكوفة..، الحديث
18.
أقول: تأتي له الروايات بعنوان عبد الله الكاهلي أيضا.


الفهرسة