عبد الملك بن عتبة الهاشمي
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » عبد الملك بن عتبة الهاشمي

 البحث  الرقم: 7314  المشاهدات: 1429
قال النجاشي: " عبد الملك بن عتبة الهاشمي اللهبي صليب، روى عن أبي
جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام، ذكره أبو العباس بن سعيد في من روى عن
أبي عبد الله وأبي جعفر عليهما السلام، ليس له كتاب، والكتاب الذي ينسب إلى
عبد الملك بن عتبة هو لعبد الملك بن عتبة النخعي، صيرفي، كوفي، ثقة، روى عن
أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام، له هذا الكتاب يرويه عنه جماعة.
أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، قال: حدثنا محمد
ابن جعفر الرزاز، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد، قال: حدثنا الحسن بن
علي ابن بنت إلياس، عن عبد الملك بن عتبة بكتابه ".
أقول: ما ذكره تعريض بالشيخ في نسبته الكتاب إلى عبد الملك الهاشمي.
وقال الشيخ (487): " عبد الملك بن عتبة الهاشمي، له كتاب.
أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن الحسن بن محمد بن
سماعة، عن عبد الملك بن عتبة ".
وعده في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (تارة) (169)، قائلا:
" عبد الملك بن عتبة الهاشمي اللهبي المكي "، و (أخرى) (673)، قائلا:
" عبد الرحيم وعبد الملك ابنا عتبة اللهبيان أخوا علي بن أبي علي اللهبي ".
وعده البرقي في أصحاب الصادق والكاظم عليهما السلام.
والمتحصل مما ذكر: أن عبد الملك بن عتبة الهاشمي أدرك الباقر عليه السلام
بشهادة النجاشي، وأدرك الصادق عليه السلام بلا إشكال.
وأدرك الكاظم عليه السلام، بشهادة البرقي وروايته عنه عليه السلام في
غير مورد.
ثم إن الشيخ وإن نسب إليه كتابا رواه الحسن بن محمد بن سماعة، إلا أن
صريح النجاشي أن الكتاب ليس له، وإنما هو لعبد الملك بن عتبة الصيرفي
الكوفي.
ثم إن عبد الملك بن عتبة الهاشمي لم تثبت وثاقته، وقد نسب ابن داود
(955) من القسم الأول، توثيقه إلى رجال الشيخ، ونسخ الرجال خالية منه.
والعلامة أيضا لم يذكر له توثيقا، فالظاهر أن ما في رجال ابن داود سهو،
والله العالم.
ثم إن عبد الملك بن عتبة وإن كان مشتركا بين الثقة وغيره، إلا أنه غير
ضائر بصحة ما يروى عنه، فإن الروايات إنما هي عمن له كتاب، وهو المعروف
المشهور الذي وثقه النجاشي، غاية الأمر أن الشيخ تخيل أنه الهاشمي وهو في
الواقع الصيرفي النخعي، وقد ذكر في رجاله أن له كتابا كما تقدم.
نعم بما أن عبد الملك بن عتبة الهاشمي روى عن أبي الحسن عليه السلام،
وروى عنه علي بن الحكم كثيرا، ففيما كان الراوي عن عبد الملك بن عتبة - من
غير تقييد - علي بن الحكم فالمراد به الهاشمي.
وكيف كان، فطريق الصدوق إليه: أبوه رضي الله عنه، عن سعد بن
عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحسن بن علي بن فضال،
عن محمد بن أبي حمزة، عن عبد الملك بن عتبة الهاشمي.
والطريق صحيح، إلا أن طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في اسناد عدة من الروايات تبلغ ثلاثة عشر موردا.
فقد روى عن أبي الحسن وأبي الحسن موسى عليه السلام.
وروى عنه علي بن الحكم في جميعها إلا في مورد واحد.


الفهرسة