علي بن أبي رافع
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » علي بن أبي رافع

 البحث  الرقم: 7852  المشاهدات: 2645
له كتاب، وكان من خيار الشيعة، وكاتبا لأمير المؤمنين عليه السلام، تقدم
عن النجاشي في ترجمة إبراهيم بن أبي رافع.
روى الشيخ باسناده، عن علي بن إبراهيم، عن الحجال، عن صالح
ابن السندي، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن غالب، عن أبيه،
عن سعيد بن المسيب، عن علي بن أبي رافع قال: " كنت على بيت مال علي بن أبي طالب عليه السلام وكاتبه، وكان في بيت ماله عقد لؤلؤ
كان أصابه يوم البصرة، قال: فأرسلت إلي بنت علي بن أبي طالب عليه السلام،
فقالت لي: بلغني أن في بيت مال أمير المؤمنين عليه السلام عقد لؤلؤ وهو
في يدك وأنا أحب أن تعيرنيه أتجمل به في أيام عيد الأضحى، فأرسلت إليها
عارية مضمونة مردودة يا بنت أمير المؤمنين، فقالت: نعم، عارية مضمونة مردودة
بعد ثلاثة أيام، فدفعته إليها، وأن أمير المؤمنين عليه السلام رآه عليها فعرفه،
فقال لها: من أين صار إليك هذا العقد؟ فقالت: استعرته من علي بن أبي رافع
خازن بيت مال أمير المؤمنين لأتزين به في العيد ثم أرده، قال: فبعث إلي أمير
المؤمنين عليه السلام فجئته، فقال لي: أتخون المسلمين يا ابن أبي رافع؟! فقلت
له: معاذ الله أن أخون المسلمين، فقال: كيف أعرت بنت أمير المؤمنين العقد
الذي في بيت مال المسلمين بغير اذني ورضاهم، فقلت: يا أمير المؤمنين إنها ابنتك
وسألتني أن أعيرها إياه تتزين به فأعرتها إياه عارية مضمونة مردودة، فضمنته في
مالي وعلي أن أرده سليما إلى موضعه، قال: فرده من يومك وإياك أن تعود لمثل
هذا فتنالك عقوبتي، ثم قال: أولى لابنتي لو كانت أخذت العقد على غير عارية
مضمونة مردودة لكانت إذن أول هاشمية قطعت يدها في سرقة، قال: فبلغ مقالته
ابنته، فقالت له: يا أمير المؤمنين أنا ابنتك وبضعة منك فمن أحق بلبسه منى؟!
فقال لها أمير المؤمنين: يا بنت علي بن أبي طالب لا تذهبن بنفسك عن الحق،
أكل نساء المهاجرين تتزين في هذا العيد بمثل هذا؟ قال: فقبضته منها ورددته
إلى موضعه ".
التهذيب: الجزء 10، باب الزيادات من كتاب الحدود، الحديث 606.
أقول: تقدم عن النجاشي في ترجمة إبراهيم بن أبي رافع أن الاستعارة
كانت من أم كلثوم بنت أمير المؤمنين عليه السلام، وأن المعير كان أبا رافع نفسه
لا ابنه علي.


الفهرسة