علي بن خالد
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » علي بن خالد

 البحث  الرقم: 8117  المشاهدات: 1722
روى الكليني، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن حسان، عن علي بن
خالد، قال محمد: وكان (علي بن خالد) زيديا، قال: كنت بالعسكر، ثم روى عن
رجل من أهل الشام معجزة عن الإمام الجواد عليه السلام، وقد حبس ذلك
الرجل لحكايته تلك المعجزة وذكر أنه جاء اليوم الثاني لملاقاة المحبوس فإذا
الجند وصاحب الحرس وصاحب السجن وخلق الله، فقلت: ما هذا؟ قالوا:
المحمول من الشام الذي تنبأ، افتقد البارحة فلا يدري أخسفت به الأرض أو
اختطفه الطير؟. الكافي: الجزء 1، باب مولد أبي جعفر محمد بن علي الثاني عليه
السلام (122)، الحديث 1.
ورواها الصفار، عن محمد بن حسان، عن علي بن خالد، قال: وكان زيديا
بأدنى اختلاف وزاد في آخرها: وكان علي بن خالد هذا زيديا، فقال بالإمامة لما
رأى ذلك، وحسن اعتقاده، بصائر الدرجات: الجزء 8، باب في الأئمة أنهم
يسيرون في الأرض من شاءوا من أصحابهم، الحديث 1، ص 402.
ورواها كذلك الشيخ المفيد، عن جعفر بن محمد أبي القاسم، عن محمد بن
يعقوب، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن حسان، عن علي بن خالد. الارشاد:
باب طرف من الاخبار عن مناقب أبي جعفر عليه السلام ودلائله ومعجزاته.
ورواها كذلك أيضا ابن شهرآشوب مرسلا. المناقب: الجزء 4، باب إمامة
أبي جعفر محمد بن علي الرضا عليه السلام في (فصل في آياته).
أقول: الظاهر من الرواية حسب ما رواها الصفار، والمفيد، وابن شهرآشوب
أن رجوع علي بن خالد إلى القول بالحق إنما هو بإخبار محمد بن حسان
الراوي للرواية، ولكن الوحيد توهم أنه من كلام المفيد نفسه فاستشكل في
رجوعه إلى الحق، وكيف كان فالرجل وإن كان إماميا إلا أنه لم تثبت وثاقته.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات تبلغ سبعة وعشرين موردا.
فقد روى عن محمد بن علي بن موسى عليهم السلام، وعن أحمد بن
الحسن، وأحمد بن الحسن بن علي، وأحمد بن الحسن بن علي بن فضال، وأحمد
ابن عبدوس، وعبد الكريم، وعبد الكريم بن عمر و، ومحمد بن الوليد، وهارون.
وروى عنه ابن سماعة، والحسن بن محمد بن سماعة، وسعد بن عبد الله،
وعمرو بن عثمان، ومحمد بن حسان، ومحمد بن علي بن محبوب.
ثم روى الشيخ بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن علي بن خالد،
عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد. الاستبصار: الجزء 1، باب الصلاة في
بيوت الحمام، الحديث 1505.
ولكن في التهذيب: الجزء 2، باب فيما يجوز الصلاة فيه، الحديث 1554،
محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن الحسن، بلا واسطة علي بن خالد، والوافي
والوسائل موافقان للاستبصار.
وروى أيضا بسنده، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن جعفر بن سماعة،
وعلي بن خالد، عن عبد الكريم بن عمرو الخثعمي. التهذيب: الجزء 8، باب
أحكام الطلاق، الحديث 170.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى جعفر بن
سماعة، وعلي بن حديد، بدل علي بن خالد، وهو الموافق للاستبصار: الجزء 3،
باب أن من طلق امرأته ثلاث تطليقات، الحديث 1009، والصحيح ما في هذه
الطبعة من التهذيب الموافق للكافي: 6، كتاب الطلاق 2، باب من طلق ثلاثا
على طهر 10، الحديث 4، والوافي والوسائل أيضا بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن علي بن خالد،
عن محمد بن الحسن بن علي بن فضال. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت،
الحديث 144.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، والصحيح أحمد بن الحسن بن علي بن فضال،
الموافق للوافي والوسائل وبقرينة سائر الروايات، ولأن الشيخ رواها باختلاف
في صدر السند، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال. التهذيب: الجزء 2، باب
أوقات الصلاة وعلامة كل وقت منها، الحديث 120، والاستبصار: الجزء 1، باب
وقت صلاة الفجر، الحديث 1000.
روى الكليني بسنده، عن سهل بن زياد، عن علي بن خالد، عن بعض
رجاله، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب
ما تجب فيه الدية كاملة 27، الحديث 24.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء 10، باب
ديات الأعضاء، الحديث 991، علي بن حديد، بدل علي بن خالد، والوافي موافق
للكافي، وفي الوسائل نقل بالسندين.
أقول: يحتمل ان يكون علي بن خالد هذا هو علي بن خالد العاقولي
الآتي.


الفهرسة