علي بن سويد السائي
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » علي بن سويد السائي

 البحث  الرقم: 8202  المشاهدات: 3478
قال النجاشي: " علي بن سويد السائي ينسب إلى قرية قريبة من المدينة
يقال لها الساية. روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام، وقيل إنه روى عن
أبي عبد الله عليه السلام، وليس أعلم، روى رسالة أبي الحسن موسى عليه
السلام إليه.
أخبرنا أحمد بن عبد الواحد، قال: حدثنا علي بن حبشي بن قوني، قال:
حدثنا عباس بن محمد بن الحسين، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا محمد بن
إسماعيل بن بزيع، عن عمه حمزة بن بزيع، عن علي بن سويد، قال: كتب إلي
أبو الحسن موسى عليه السلام بهذه الرسالة ".
أقول: روى السائي عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 9،
باب الحر إذا مات وترك وارثا مملوكا، من كتاب الميراث، الحديث 1204،
والاستبصار: الجزء 4، باب من خلف وارثا مملوكا، الحديث 666، والظاهر أن
المراد بالسائي هو علي بن سويد الذي روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام
كثيرا، وقد عبر عنه بعلي السائي في بعض الموارد على ما يأتي في عنوانه.
وقال الشيخ (406): " علي بن سويد السائي: له كتاب رويناه بالاسناد
الأول، عن حميد، عن أحمد بن زيد الخزاعي، عن علي بن سويد ".
وأراد بالاسناد الأول: جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد.
وعده في رجاله من أصحاب الرضا عليه السلام (6)، قائلا: " علي بن سويد
السائي: ثقة ".
وقال الكشي (329): " حدثني حمدويه، قال: حدثني الحسن بن موسى، عن
إسماعيل بن مهران، عن محمد بن منصور الخزاعي، عن علي بن سويد السائي،
قال: كتبت إلى أبي الحسن موسى عليه السلام وهو في الحبس - أسأله فيه عن
حاله وعن جواب مسائل كتبت بها إليه، فكتب إلي: بسم الله الرحمن الرحيم،
الحمد لله العلي العظيم الذي بعظمته ونوره أبصر قلوب المؤمنين، وبعظمته ونوره
عاداه الجاهلون، وبعظمته ابتغى إليه الوسيلة بالأعمال المختلفة والأديان الشتى،
فمصيب ومخطئ، وضال ومهتد، وسميع وأصم، وبصير وأعمى، وحيران (وأعمى
(و) حيران)، فالحمد لله الذي عرف وصف دينه بمحمد صلى الله عليه وآله: أما بعد ذلك، فإنك امرؤ أنزلك الله من آل محمد بمنزلة خاصة مودة بما ألهمك من
رشدك وبصرك في أمر دينك بفضلهم ورد الأمور إليهم، والرضا بما قالوا... في
كلام طويل، وقال: أدع إلى صراط ربك فينا من رجوت إجابته، ولا تحصر حصرنا
ووال آل محمد ولا تقل لما بلغك عنا أو نسب إلينا (هذا باطل) وإن كنت تعرف
خلافه، فإنك لا تدري لم قلناه وعلى أي وجه وصفناه، آمن بما أخبرتك ولا تفش
ما استكتمتك، أخبرك أن من أوجب حق أخيك أن لا تكتمه شيئا ينفعه لا من
دنياه ولا من آخرته ".
أقول: هذه الرواية رواها محمد بن يعقوب بوجه أوسع وأبسط بأسانيد
مختلفة منها: ما عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل
ابن بزيع، عن عمه حمزة بن بزيع، عن علي بن سويد، والروايات بأجمعها ضعيفة،
ولكن يكفي في وثاقته شهادة الشيخ - قدس سره - به.
وطريق الصدوق إليه: أبوه، ومحمد بن الحسن - رضي الله عنهما -، عن سعد
ابن عبد الله، وعبد الله بن جعفر الحميري، جميعا عن علي بن الحكم، عن علي
ابن سويد، والطريق صحيح غير أن طريق الشيخ إليه ضعيف.
روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه بندار بن محمد الطبري.
الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب الايثار 15، الحديث 2.
وروى عنه محمد بن منصور الخزاعي. الكافي: الجزء 7، كتاب الشهادات
5، باب كتمان الشهادة 3، الحديث 3، والتهذيب: الجزء 6، باب البينات،
الحديث 757.
وروى عن أبي الحسن الأول عليه السلام، وروى محمد بن إسماعيل بن
بزيع، عن عمه، عنه. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات،
الحديث 441.
أقول: يأتي له الروايات بعنوان علي السائي أيضا.


الفهرسة