أحمد بن محمد الكوفي
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » أحمد بن محمد الكوفي

 البحث  الرقم: 955  المشاهدات: 1773
وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ أربعين موردا:
فقد روى عن ابن جمهور، وإبراهيم ابن أبي بكر ابن أبي سماك، وإبراهيم
ابن الحسن، وإبراهيم بن الحسين، وجعفر بن عبد الله المحمدي، وحمدان
القلانسي، وعبد الرحمان ابن أبي نجران، وعبد الله بن عبد الرحمان الأصم، وعلي
ابن الحسن، وعلي بن الحسن بن علي، وعلي بن الحسن بن علي بن فضال، وعلي
ابن الحسن التيمي، وعلي بن الحسن الميثمي، وعلي بن العباس، وعلي بن عمرو
ابن أيمن، ومحمد بن أحمد القلانسي، ومحمد بن أحمد النهدي، ومحمد بن جعفر
ابن إسماعيل، والمنذر بن محمد، والأصم.
وروى عنه محمد بن يعقوب في جميع ذلك.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد
ابن محمد الكوفي، عن ابن جمهور، عن أبيه، عن محمد بن سنان، عن المفضل
ابن عمر قال: وحدثنا عبد الله بن عبد الرحمان، عن حريز. التهذيب: الجزء 1،
باب تلقين المحتضرين، الحديث، 863، والاستبصار الجزء 1، باب تجمير الكفن،
الحديث 735، ولكن محمد بن يعقوب رواها عن أحمد بن محمد الكوفي بلا
واسطة. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 3، باب كراهية تجمير الكفن 21،
الحديث 3، وهو الصحيح الموافق للوافي أيضا، فإن أحمد بن محمد الكوفي من
مشايخ الكليني، وهو مردد بين أحمد بن محمد بن محمد بن سعيد بن عقدة، وبين
أحمد بن محمد العاصمي المتقدمين.
ثم إن ظاهر الضمير في قوله: قال: وحدثنا عبد الله بن عبد الرحمان، أنه
راجع إلى أحمد بن محمد الكوفي المصدر في السند، فيكون راويا له. إلا أنه لا
يبعد أن يكون القائل هو محمد بن جمهور، لأنه روى عنه في عدة موارد ولم يرد
رواية أحمد بن محمد الكوفي في غير هذا السند، ومن ذلك يظهر الكلام في روايتين
أخريين الواردتين في الكافي والتهذيب بعين هذا السند.
وروى أيضا بسنده، عن أبي القاسم جعفر بن محمد، عن محمد بن
عبد المؤمن، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن أحمد بن محمد الكوفي،
عن محمد بن جعفر بن إسماعيل. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته [أبي
عبد الله الحسين بن علي] عليهم السلام، الحديث 113، ولكن الموجود في كامل
الزيارات: باب ثواب زيارة الحسين عليه السلام يوم عرفة 70، الحديث 10،
" محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد الكوفي، عن محمد بن جعفر بن
إسماعيل العبدي "، ولا يبعد صحة ذلك، والوافي والوسائل كما في التهذيب.


الفهرسة