عجز
المسار الصفحة الرئيسة » القاموس » عجز

 البحث  الرقم: 297  التاريخ: 20 جمادى الآخرة 1430 هـ  المشاهدات: 1868
قائمة المحتويات

في مفردات راغب الإصفهاني

- عجز الإنسان: مؤخره، وبه شبه مؤخر غيره. قال تعالى:﴿ كأنهم أعجاز نخل منقعر ﴾[القمر/20]، والعجز أصله التأخر عن الشيء، وحصوله عند عجز الأمر، أي: مؤخره، كما ذكر في الدبر، وصار في التعارف اسما للقصور عن فعل الشيء، وهو ضد القدرة. قال تعالى:﴿ أعجزت أن أكون ﴾[المائدة/31]، وأعجزت فلانا وعجزته وعاجزته: جعلته عاجزا. قال:﴿ واعلموا أنكم غير معجزي الله[التوبة/2]،﴿ وما أنتم بمعجزين في الأرض[الشورى/31]،﴿ والذين سعوا في آياتنا معاجزين ﴾[الحج/51]، وقرئ:﴿ معجزين ﴾(وهي قراءة ابن كثير وأبي عمرو بن العلاء. انظر: إرشاد المبتدي ص 450) فمعاجزين قيل: معناه ظانين ومقدرين أنهم يعجزوننا؛ لأنهم حسبوا أن لا بعث ولا نشور فيكون ثواب وعقاب، وهذا في المعنى كقوله:﴿ أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا ﴾[العنكبوت/ 4]، و (معجزين): ينسبون إلى العجز من تبع النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك نحو: جهلته وفسقته، أي: نسبته إلى ذلك. وقيل معناه: مثبطين، أي: يثبطون الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم (انظر: الكشف عن وجوه القراءات 2/123)، كقوله:﴿ الذين يصدون عن سبيل الله[الأعراف/45]، والعجوز سميت لعجزها في كثير من الأمور. قال تعالى:﴿ إلا عجوزا في الغابرين ﴾[الصافات/135]، وقال:﴿ أألد وأنا عجوز ﴾[هود/72].


الفهرسة