لسان الحال
المسار الصفحة الرئيسة » القاموس » لسان الحال

 البحث  الرقم: 56  التاريخ: 15 ذو الحجّة 1429 هـ  المشاهدات: 2071
لسان الحال

جُمل تقال في المراثي والمآتم تعبيراً عن لسان حال الإمام الحسين عليه السلام أو شهداء كربلاء أو أهل البيت والعيال من غير أن تكون قد وردت في مصدر تاريخي أو روائي. وهذه الجمل نوع من التعبير العاطفي الصرف وكأن حالة ووضع المرء يوحي بهذا التعبير؛ لأن الحال أكثر تعبيراً من اللفظ أحياناً.

قد يستغل "لسان الحال" أحياناً كذريعة لإلقاء بعض الكلام غير اللائق ونسبته إلى أولياء الله أو إلى الإمام الحسين عليه السلام بشكل موهن له ويظهره بمظهر الذلة والخنوع، مثلما يذكر أحيانا عن لسان حال الحسين أنه قال: "رضيت بذلة زينب .."، أو أنه رجا القوم أن يسقوه شربة ماء. وهذا النمط من التعبير عن لسان الحال غالباً ما يشاهد في الأشعار والمراثي والقصائد الحسينية. ولا بد من الحذر من عدم نسبة المواضيع الكاذبة والمحرّفة إلى الأولياء الصادقين.

الروابط
مواقع الإنترنيت: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

الفهرسة