اللعن والبراءة
المسار الصفحة الرئيسة » القاموس » اللعن والبراءة

 البحث  الرقم: 57  التاريخ: 16 ذو الحجّة 1429 هـ  المشاهدات: 3004
اللعن والبراءة

الإسلام دين التولّي والتبرّي. فإلى جانب محبة آل الرسول ومودّتهم، ومصافاة أولياء الله ومسالمتهم، ورد أيضا عنصر البراءة واللعن حيال الظالمين وأعداء الحق. إن الوقوف ضد المجرمين والسير على منهج رسول الله يقتضي أن يتبرّى الشيعي من الظالمين ويظهر لهم البغض والعداء، ويلعن من لعنه القرآن. فاللعن إظهار لأقصى درجات الكراهية والعداء.

اللعن والبراءة الواردة في زيارة الأئمّة والشهداء مزيجة بيان قبائح ومساوئ وفساد وتحريف الظلمة ومن الطبيعي أنّ لعن هؤلاء يتضمّن مناوءة أشباههم على مدى التاريخ.

و في واقعة كربلاء حلّت اللعنة بكل من كانت لهم يد في القتل، والراضين به، والصامتين عنه، والممهدين له، والمُعينين عليه، ويشمل كل من خذل الحسين أو سمع نداءه ولم ينصره.

جاء في مقطع آخر من الزيارة أن اللعنة تشمل كل من أسس أساس ظلم أهل البيت، ومن أزاحهم عن مراتبهم، ومن أهم في قتلهم والممهدين لهم، والأمة التي أسرجت وألجمت وتهيّأت لقتال أهل البيت.
وورد في الزيارة لعن ظالمي آل محمد، ولعن أرواحهم وديارهم وقبورهم: "وألعن أرواحهم وديارهم وقبورهم". (زيارة عاشوراء غير المعروفة في مفاتيح الجنان).

تعتبر موالاة الحسين والبراءة من ظالميه سبباً في التقرّب إلى الله ورسوله و …:"يا أبا عبدالله ، إني أتقرب إلى الله وإلى رسوله وإلى أمير المؤمنين وإلى فاطمة وإلى الحسن وإليك بموالاتك وبالبراءة ممن أسس أساس ذلك …"(1).

--------------------------------------------------------------------------------
1- (زيارة عاشوراء، بحار الأنوار 5:91، الصلوات الخاصة على الحسن والحسين)

الروابط
الأدعية والزيارات: زيارة عاشوراء غير المشهورة *،
أعمال اليوم الخامس عشر من جمادى الاُولى *،
زيارة عاشوراء *،
أعمال اليوم الثالث من شهر جمادى الأخرة *
المقالات: لماذا لابدّ من صب اللعن على أعداء الإمام الحسين (عليه السلام) آية الله الشيخ مصباح اليزدي *
مواقع الإنترنيت: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

الفهرسة