غوث
المسار الصفحة الرئيسة » القاموس » غوث

 البحث  الرقم: 647  التاريخ: 20 جمادى الآخرة 1430 هـ  المشاهدات: 1342
قائمة المحتويات

في مفردات راغب الإصفهاني

- الغوث يقال في النصرة، والغيث في المطر، واستغثته: طلبت الغوث أو الغيث، فأغاثني من الغوث، وغاثني من الغيث، وغوثت من الغوث، قال تعالى:﴿ إذ تستغيثون ربكم ﴾[الأنفال/9]، وقال:﴿ فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه[القصص/15]، وقوله:﴿ إن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل ﴾[الكهف/29]، فإنه يصح أن يكون من الغيث، ويصح أن يكون من الغوث، وكذا يغاثوا، يصح فيه المعنيان. والغيث: المطر في قوله:﴿ كمثل غيث أعجب الكفار نباته ﴾[الحديد/20]، وقال الشاعر: - 344 - سمعت الناس ينتجعون غيثا * فقلت لصيدح انتجعي بلالا (البيت لذي الرمة من قصيدة يمدح بها بلال بن أبي بردة، ومطلعها: أراح فريق جيرتك الجمالا * كأنهم يريدون احتمالا وهو في ديوانه ص 528) - الغور: المنهبط من الأرض، يقال: غار الرجل، وأغار، وغارت عينه غورا وغؤرا (قال أبو عثمان: غار الماء غورا: فاض، وغار النهار: اشتد، وغارت الشمس والقمر والنجوم غيارا: غابت، وغارت العين تغور غؤورا، وغار الرجل على أهله يغار غيرة وغارا. انظر: الأفعال 2/22)، وقوله تعالى:﴿ ماؤكم غورا ﴾[الملك/30]، أي: غائرا. وقال:﴿ أو يصبح ماؤها غورا ﴾[الكهف/41]. والغار في الجبل. قال:﴿ إذ هما في الغار ﴾[التوبة/40]، وكني عن الفرج والبطن بالغارين (انظر: جنى الجنتين ص 82)، والمغار من المكان كالغور، قال:﴿ لو يجدون ملجأ أو مغارات أو مدخلا ﴾[التوبة/ 57]، وغارت الشمس غيارا، قال الشاعر: - 345 - هل الدهر إلا ليلة ونهارها * وإلا طلوع الشمس ثم غيارها (البيت لأبي ذؤيب الهذلي، وهو في ديوان الهذليين 1/21؛ والعضديات ص 24) وغور: نزل غورا، وأغار على العدو إغارة وغارة. قال تعالى:﴿ فالمغيرات صبحا ﴾[العاديات/3]، عبارة عن الخيل.


الفهرسة