علي الأكبر بن الإمام الحسين (عليهما السلام)
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » علي الأكبر بن الإمام الحسين (عليهما السلام)

 البحث  الرقم: 237  التاريخ: 10 ذو القعدة 1429 هـ  المشاهدات: 7552
قائمة المحتويات

علي الأكبر بن الإمام الحسين

اسمه ونسبه: السيّد علي الأكبر بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب (عليهم السلام). ولادته: ولد علي الأكبر في الحادي عشر من شعبان 35 هـ، أو 41 هـ. أُمّه: السيّدة ليلى بنت أبي مُرَّة بن عروة بن مسعود الثقفي، وأُمّها ميمونة بنت أبي سفيان بن حرب بن أُمية. صفاته: كان (عليه السلام) من أصبح الناس وجهاً، وأحسنهم خُلُقاً، وكان يشبه جدّه رسول الله (صلى الله عليه وآله) في المنطق والخَلق والخُلق.
قال الإمام الحسين (عليه السلام) حينما برز علي الأكبر يوم الطف: (اللَّهُمَّ أشهد، فقد برز إليهم غُلامٌ أشبهُ النَّاس خَلقاً وخُلقاً ومَنطِقاً برسولك) (2).
قال الشاعر فيه:
لم تَرَ عَينٌ نَظَرتْ مِثله* من محتف يَمشـي ومِن نَاعِلِ
كانَ إذا شبَّت لَهُ نارُه* وقَّدَها بالشَّرفِ الكَامِلِ
كَيْما يراهَا بائسٌ مرملٌ* أو فرد حيٍّ ليسَ بالأهلِ
أعني ابن ليلى ذا السدى والنَّدى* أعني ابن بنت الحسين الفاضل
لا يؤثِرُ الدنيا على دِينِه* ولا يبيعُ الحَقَّ بِالباطِلِ
شجاعته:
لمّا ارتحل الإمام الحسين (عليه السلام) من قصر بني مقاتل خفق وهو على ظهر فرسه خفقة، ثمّ انتبه (عليه السلام) وهو يقول: (إنَّا للهِ وإنَّا إليهِ راجِعُون، والحمدُ للهِ رَبِّ العَالَمين)، كرَّرها مرَّتين أو ثلاثاً.
فقال علي الأكبر (عليه السلام): (ممَّ حمدتَ الله واسترجَعت)؟.
فأجابه (عليه السلام): (يا بُنَي، إنِّي خفقتُ خفقة فعنَّ لي فارس على فرس، وهو يقول: القوم يسيرون، والمنايا تسير إليهم، فعلمت أنّها أنفسنا نُعِيت إلينا).
فقال علي الأكبر (عليه السلام): (يا أبَه، لا أراك الله سوءاً، ألَسنا على الحق)؟ فقال (عليه السلام): (بلى، والذي إليه مَرجِع العباد).
فقال علي الأكبر (عليه السلام): (فإنّنا إذَن لا نُبالي أن نموت مُحقِّين)، فأجابه الإمام الحسين (عليه السلام): (جَزَاك اللهُ مِن وَلدٍ خَير مَا جَزَى وَلَداً عن والِدِه) (3).
موقفه يوم العاشر:
روي أنّه لم يبقَ مع الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء إلاَّ أهل بيته وخاصَّته.
فتقدّم علي الأكبر (عليه السلام)، وكان على فرس له يدعى الجناح، فاستأذن أبَاه (عليه السلام) في القتال فأذن له، ثُمَّ نظر إليه نظرة آيِسٍ مِنه، وأرخَى عينيه، فَبَكى ثمّ قال: (اللَّهُمَّ كُنْ أنتَ الشهيد عَليهم، فَقد بَرَز إليهم غُلامٌ أشبهُ النَّاس خَلقاً وخُلقاً ومَنطِقاً برسولك).
فشَدَّ علي الأكبر (عليه السلام) عليهم وهو يقول:
أنَا عَليّ بن الحسين بن علي* نحن وبيت الله أولَى بِالنَّبي
تالله لا يَحكُمُ فينا ابنُ الدَّعي* أضرِبُ بالسَّيفِ أحامِي عَن أبي
*ضَربَ غُلام هَاشِميٍّ عَلوي
ثمّ يرجع إلى أبيه فيقول: (يا أباه العطش)!!.
فيقول له الحسين (عليه السلام): (اِصبِرْ حَبيبي، فإنَّك لا تُمسِي حتّى يَسقيك رسولُ الله (صلى الله عليه وآله) بكأسه).
ففعل ذلك مِراراً، فرآه منقذ العبدي وهو يشدُّ على الناس، فاعترضه وطعنه فصُرِع، واحتواه القوم فقطَّعوهُ بِسِيوفِهِم.
فجاء الحسين (عليه السلام) حتّى وقف عليه، وقال: (قَتَلَ اللهُ قوماً قتلوك يا بُنَي، ما أجرأهُم على الرحمن، وعلى انتهاك حرمة الرسول).
وانهملت عيناه بالدموع، ثمّ قال (عليه السلام): (عَلى الدُّنيا بَعدَك العفا).
وقال لفتيانه: (احملُوا أخَاكُم)، فحملوه من مصرعه ذلك، ثمّ جاء به حتّى وضعه بين يدي فسطَاطه (4).
شهادته:
استشهد علي الأكبر (عليه السلام) في العاشر من المحرّم 61 هـ بواقعة الطف في كربلاء، ودفن مع الشهداء ممّا يلي رجلي أبيه الحسين (عليه السلام).
مدّة عمره:
19 سنة على رواية الشيخ المفيد، أو 25 سنة على رواية غيره، ويترجّح القول الثاني لما روي أنّ عمر الإمام زين العابدين (عليه السلام) يوم الطف كان ثلاثاً وعشرين سنة، وعلي الأكبر أكبر سنّاً منه.
ـــــــــ
1ـ أُنظر: معجم رجال الحديث 12 / 387، أعيان الشيعة 8 / 206.
اللهوف في قتلى الطفوف: 67.
مقتل أبو مخنف: 92.
مقاتل الطالبيين: 76.
بقلم: محمد أمين نجف.

الروابط
المقالات: علـى الأكبـر (عليه السلام) فتى يشبه النبي (صلى الله عليه وآله)،
علي الأكبر في شخصيته الفذة،
كلمات الأئمة (عليهم السلام) والعلماء في علي الأكبر *
مواقع الإنترنيت: الموقع العالمي للدراسات الشيعية
مفاتيح البحث: ليلى بنت أبي مرة عروة بن مسعود الثقفي،
علي الأكبر،
الإمام الحسين (عليه السلام)
الواحات: الواحة الحسينية

الفهرسة