عفاف فاطمة الزهراء (عليها السلام) وحجابها
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » عفاف فاطمة الزهراء (عليها السلام) وحجابها

 البحث  الرقم: 2558  التاريخ: 2 ربيع الآخر 1430 هـ  المشاهدات: 2893
سَأل رسول الله (صلى الله عليه وآله) أصحابه عن المرأة: متى تكون أدنى من رَبِّها؟، فلم يدروا.
فلما سمعت فاطمة (عليها السلام) ذلك، قالت: أدنى ما تكون من رَبِّها تلزم قعر بيتها.
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن فاطمة بضعة منّي.
وحين سُئلت (عليها السلام): أي شيء خير للنساء؟، أجابت: وَخَير لَهُنَّ أن لا يَرَيْنَ الرجالَ، وَلا يَرَاهُنَّ الرجالُ.
وقال الإمام علي (عليه السلام): استأذن أعمى على فاطمة (عليها السلام) فَحَجَبَتْهُ، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لها: لِمَ حَجَبْتِيه وهو لايراك؟، فقالت (عليها السلام): إن لم يكن يراني فإني أراه، وهو يشم الريح، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أشهد أنك بضعة منّي.

الروابط
المقالات: أقوال في حق فاطمة (عليها السلام)،
شذرات نبويّة.. على جبين فاطمة عليها السّلام،
فاطمة الزهراء (عليها السلام) نموذج المرأة الكاملة *
مواقع الإنترنيت: مركز آل البيت العالمي للمعلومات
مفاتيح البحث: فاطمة الزهراء (عليها السلام)،
حجاب فاطمة الزهراء (عليها السلام)،
عفاف فاطمة الزهراء (عليها السلام)
المواضيع: تاريخ أهل البيت
أقسام الموقع: التاريخ

الفهرسة