أهل البيت (عليهم السّلام)؛ تراث المسلمين في السودان
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » أهل البيت (عليهم السّلام)؛ تراث المسلمين في السودان

 البحث  الرقم: 531  التاريخ: 3 ذو الحجّة 1429 هـ  المشاهدات: 4090
قائمة المحتويات

المقدمة

المسلمون في السودان ليسوا بِدْعاً من الامة المسلمة، لذلك يعرف الكثيرون منهم أهل البيت (عليهم السّلام)، لأن ائمة أهل البيت (عليهم السلام) قادة لكل الامة الإسلامية، لا لطائفة بعينها من المسلمين.
وربما لبعض الظروف نسي البعض أو تناسى معرفتهم لأهل البيت، أو ضعُف ارتباطهم وصلتهم بهم، هذا مع احتفاظ قطاع كبير منهم بتلك المعرفة وتلك الصلة.
ان معرفة وصلة الشعب السوداني بأهل البيت (عليهم السّلام) تتجلى في عدة مظاهر، منها:
1 ـ الولاء الديني والسياسي:
ان ارتباط قطاع كبير من الشعب السوداني سياسياً ودينياً بالطرق الثلاث الكبرى المتمثلة في: الخَتْمية، والانصار، والطريقة الهندية.. يرجع أساساً إلى اعتبار انهم ينتمون إلى أهل بيت النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وهذه حقيقة لا يمكن انكارها لمن له ادنى المام بشؤون السودان.
2 ـ بعض الاسماء المنتشرة في السودان:
هناك بعض الاسماء التي اختص بها أهل البيت (عليهم السّلام) دون غيرهم، وارتبطت بهم ارتباطاً وثيقاً، وتناقلها اتباعهم ومحبّوهم خَلفاً عن سلف. وهذه الاسماء مثل: علي (المرتضى)، فاطمة (الزهراء) (البتول)، حسن، حسين، زين العابدين (السجاد)، الباقر، الصادق، الكاظم، رضا. كل هذه الاسماء هي من الاسماء المنتشرة في السودان بكثرة، مقارنة مع غيره من الدول العربية والإسلاميّة الأخرى، وفي ذلك دلالة عميقة على الارتباط بأهل البيت (عليهم السّلام).
3 ـ الطرق الصوفية:
لا توجد طريقة صوفية في السودان يجهل منتسبوها أهل البيت (عليهم السّلام)، بل إنّهم يكنّون لهم حباً واحتراماً جمّاً. وللدلالة على ذلك نشير إلى بعض ما ورد في كتب الشريف يوسف الهندي، كنموذج حي لما أسلفنا:
أ. اللهمّ إنما نحمدك بجميع محامدك السَّنية، ونسألك بذاتك وصفاتك، والكتبِ والأديان، أن تصلّي وتسلّم على محمّد وآله وصحبه في كل طرفة عين، وعلى صالح آبائه وأزواجه وأبنائه والإخوان، وعلى إمام الأئمّة عليّ وسيدتنا فاطمة، اللَّذّين تخيرتَ لنبيك منهما الذرية، وابنَيها سيّدَي شباب أهل الجنة، وريحانتَي نبيّ هذه الامة الحنّان، وعلى أئمتنا: علي زين العابدين، ومحمد باقر العلوم الدينية، وجعفر الصادق، وموسى الكاظم قادة الانس والجانّ، وعليّ الرضا، ومحمد الجواد الهداة الهادية المهدية، وعلي الهادي، والحسن العسكري الخالص، وارثي أسرار النبوة وعلوم القرآن، وامامنا المهدي صاحب البشارة الفاطمية، الذي لا خير في العيش ولا من الحياة بعده لأهل الإيمان (1).
ب. جاء في كتاب له آخر ما يلي: الحمد لله الذي جعل ذريّةَ نبيّه من ظَهر علي وفاطمة بنيه، وهم الحَسَنيّةَ والحُسينيّة، حتى قال (عليه الصلاة والسّلام): كلُّ نبيٍّ ذريّته من صُلبه، وإنما جُعلتْ ذريّتي مِن صُلب علي وفاطمة وهما السبطان. وهنا ننثر درر انساب اهل بيته المطهَّرين من الارجاس الدنيوية، ونجعلها في سلك ننظم فيه أنجُمَ الهداية لا أنجم العَيّوق وكيوان. فأُمُّ الإمامَين الحسنين السبطين ولدَي علي امام الائمّة وصاحب الوصية، فاطمةُ الزهراء سيدةُ نساء الآخرة والأولى، وبضعة تاج الاصفياء محمد إمام أهل الإيمان، وهي التي أورثها الله من أبيها القُطبانية، وورثها منها ابنها الحسن، وورثها منه أخوه الإمام الحسين الشهيد بكربلاء بواسطة أهل العدوان. والإمامة في بني الحسين، ولم يَدَّعِها احدٌ من بني الحسن، ولا ادعاها لهم مُدّعٍ من الأمة الإسلاميّة. والإمامية يعتمدون في الإمامة النصوصَ الصحيحة... وهي معدومة في بني الحسن باتفاق أهل هذا الشأن (2).
ويمضي الكتاب على هذا النسق، فيذكر اسماء الأئمّة (عليهم السّلام) وأسماء أمهاتهم واحداً بعد الآخر، ويذكر مآثرهم وكراماتهم، حتّى يصل إلى الإمام المهدي (عليه السّلام).
ج. ولم يكتف المؤلف بذكر أهل البيت (عليهم السّلام) ضمن مؤلفاته النثرية، بل ضمّنهم مجموعة من قصائده، نذكر قصيدة جاء فيها:
الحسنين والإمام والزهراء في القتام * زيـن العابـدين تمام القادات الهمام
الكـاظم للكـلام والراضي بـالقسام * الهـادي لـلأنـام والبـاقـر للظلام
آل البيت يا غلام اصل الدين والنظام * في المبدأ والختام علم نيل المرام (3)
وفي قصيدة ثانية له جاء:
هـذا طريقي وذا سبيلـي * وذاي هداي وهذا مشربي
هذه سكتي قديمـة بـهـا * جدودي مضـوا لـربـي
منهم عـلى كذا حسيـن * كـذا علي وأهل سـرب
كذاك باقـر وثـم صادق * وكاظم الغيـظ يا عـرب
كـذا تـقـي كـذا نـقي * كـذا جـواد وهاء لن لب
كـذا الـرضي ابنهم علي * ومن له البئر دان شرب (4)
4 ـ انتساب بعض القبائل لائمّة أهل البيت (عليهم السّلام):
ونحن اذ نورد انساب بعض هذه القبائل، لا يعنينا مناقشة صحة ذلك الانتساب أو عدمه في هذا المقام، وإنما نورده للتدليل على صدق ما نقول عن معرفة الكثيرين من ابناء الشعب السوداني لأهل البيت (عليهم السّلام).
وكأمثلة على انتسابهم للأئمّة ما هو مثبت في بعض الكتب، وننقله هنا بحرفيته:
أ. العبدلاب: وهم الذين اقاموا اول دولة للمسلمين في السودان بالاشتراك مع الفونج بعد قضائهم على دولة علوة للمسيحية عام 910 هـ (1504 م). يذكرون ان نسبهم يرجع إلى السيد محمد التقي بن الحسن العسكري (هكذا في الاصل) بن السيد علي الهادي بن السيد محمد الجواد بن السيد علي الرضا بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد علي زين العابدين بن سبط سيد الكونين مولانا وسيدنا ابي عبدالله الحسين بن بضعة خير البرية (صلّى الله عليه وسلّم) السيدة فاطمة الزهراء (رضي الله عنها) من الإمام علي (كرّم الله وجهه) (5).
ب. الركابية: وهم يذكرون أن نسبهم يرجع إلى الإمام موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد علي زين العابدين بن سيدي الحسين بن سيدتي فاطمة الزهراء بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) (6).
ج. الجباراب: وهم يذكرون ان نسبهم يرجع إلى الإمام الرضا بن سيدي موسى الكاظم بن سيدي جعفر الصادق بن سيدي محمد الباقر بن سيدي علي زين العابدين بن مولانا الحسين بن الإمام علي (كرم الله وجهه) بن أبي طالب سيف الله الضارب، اسد الله الغالب، فارس المشارق والمغارب، زوج البتول، ابن عم الرسول، الصادق فيما يقول، الضارب بالسيفين، والطاعن بالرمحين، فارس بدر وحُنين (7).
د. المغاربة الجديّان: وهم يسلسلون نسبهم إلى الإمام الرضا بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد زين العابدين بن الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب (8).
هـ. الشايقية: وهم يسلسلون نسبهم إلى السيد اسماعيل بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد التقي بن السيد محمد الباقر بن السيد الإمام حسن العسكري بن السيد الإمام علي زين العابدين الاصغر بن الإمام الحسين شهيد كربلاء بن سيدنا علي (كرم الله وجهه ورضي الله عنه)، زوج السيدة فاطمة البتول بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) (9).
و. الارتيقة: يرجع نسبهم للإمام علي بن طريق محمد بن الحنفية. وفي هذا الصدد يقول عنهم الاستاذ محمد صالح ضرار في كتابه (تاريخ سواكن والبحر الاحمر): هم فرع من آل أبي قشير، ويسكنون أسفل حضرموت من ذرية شمس الظهيرة الضاحية المنيرة سيدنا الإمام العلوي محمد بن الحنفية بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه)، وقد ولد في سنة 10 هـ وتوفي سنة 81 هـ بالمدينة... ومحمد بن الحنيفية هو أحد الابطال الاشداء في صدر الإسلام، وأمه خوله بنت جعفر الحنفية، فهو يُنسَب إليها تمييزاً له من أخوَيه الحسن والحسين ابناء فاطمة الزهراء ابنة المصطفى (صلّى الله عليه وآله وسلّم).
ز. الكميلاب: وهم احدى قبائل اقليم البجه المشهورة بالشجاعة. وكان الاستاذ محمد صالح ضرار يظن انهم من ذرية مصعب بن الزبير، إلى أن اقتنى كتاب (بحر الانساب) أو (المشجّر الكشّاف لأصول السادة الاشراف) للعلامة السيد محمد بن أحمد بن عمير الدين علي الحسيني النجفي النسّابة، وارتأى أن ينقل النسبة التي وجدها في كتاب (نور الانوار) من تأليف السيد حسين محمد الرفاعي الذي كان من كبار علماء الازهر الشريف ورئيس رابطة الاشراف الكبرى العالمية بمصر. وهو يرجع نسبه إلى الإمام محمد المهدي بن السيد حسن العسكري بن السيد علي الهادي بن السيد محمد الجواد بن السيد علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن السبط الإمام الحسين بن الإمام علي (عليهم السّلام) (10).
ح. الاشراف من قبائل شرق السودان: روى السيد محمد عثمان شنقراي، أن أول من نزح من مكة المكرمة إلى سواكن هو جدّهم المدعو الشريف محمد بن الحسين بن علي بن الحسين بن محمود بن علي بن منيف بن مالك بن منيف بن شيخه بن حسين بن علي بن حسين بن محمد بن عبد الرحمن بن حسين بن علي بن احمد بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه) (11).
ونحن في هذا المقام لا يهمنا ما يثيره البعض من التحقيق في صحة هذا الانتساب أو ذاك، وإنما أردنا فقط أن نُلفت الأنظار إلى مدى المكانة السامية لائمّة أهل البيت لدى المسلمين في السودان.
5 ـ الثقافة الشعبية:
نذكر على سبيل المثال أنه إذا اراد احد في السودان ان يعبّر على مدى مظلوميته وبالغِ الحيف الذي وقع به، فانه يقول: (مظلوم ظلم الحسن والحسين). وربما لا يدرك البعض ـ رغم ترداده لهذه المقولة ـ مَن الذي ظلم الحسن؟! ومن الذي ظلم الحسين؟! وكيف أنهما ظُلما؟! وانما هو يردد جزء من الموروث الثقافي الشعبي في السودان.
ومن ناحية اخرى لا يكاد أحد منا في صغره لم يسمع شيئاً من أبويه أو جدَّيه عن سيف الكرار وشجاعة الكرار، وشعر المدائح السوداني يفيض بهذه المعاني.
وعلى كل حال، فإن معرفة الشعب المسلم في السودان لأهل البيت ـ أيّاً كانت تلك المعرفة ـ وارتباط البعض بهم ـ أيّاً كان نوع الارتباط ـ هو أمر فوق كل الشبهات.
والشواهد التي قدمناها من السودان تعبر عن ذلك الارتباط بصورة واضحة، وهذا هو ما دفع الاستاذ الباحث حسن مكي أن يقرر بأن السودان مؤهّل لتوحيد الامة المسلمة، باعتبار أن الارضية الاجتماعية في السودان أرضية صوفية، تُكنّ حبّاً شديداً لأهل البيت.
هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى ان الحركة الاسلاميّة الحديثة بعيدة عن التعصب الطائفي، لعدم تأطّرها باطار مذهبي معين (12).
كل ذلك وغيره يوجب تعميم المعرفة بأهل البيت وتعميقها في النفوس المؤمنة، فأهل البيت (عليهم السّلام) هم من طينة النبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، حيث يقول: تركت فيكم الثقلين، ما ان تمسّكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً؛ كتاب الله وعتري أهل بيتي، فانهم خُلقوا من طينتي ورُزقوا فهمي وعلمي، فويل للمكذّبين بفضلهم من امتي، القاطعين فيهم صلتي، لا أنالهم الله شفاعتي. وفوق ذلك هم اساس الإسلام، حيث يقول النبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم): لكل شيء اساس، وأساس الإسلام حبُّنا أهل البيت. وإلى ذلك أشار الشريف الهندي في احدى قصائده المارّ ذكرها، حيث قال:
أهل البيت يا غلام أصل الدين والنظام * فـي المـبدأ والخـتام يهم نيل المرام
ــــــــــ
1 ـ المولد الكبير ص 72 الشريف يوسف الهندي.
2 ـ حسن الختام ص 50 ـ 51.
3 ـ ديوان رياض الميرع ص 51 الشريف يوسف الهندي.
4 ـ ديوان رياض الميرع ص 138 ـ 139.
5 ـ حلفاية الملوك: التاريخ والبشر ص 306 تأليف عون الشريف قاسم.
6 ـ حلفاية الملوك: التاريخ والبشر ص 199 تأليف عون الشريف قاسم.
7 ـ حلفاية الملوك: التاريخ والبشر ص 267 تأليف عون الشريف قاسم.
8 ـ حلفاية الملوك: التاريخ والبشر ص 223 تأليف عون الشريف قاسم.
9 ـ حلفاية الملوك: التاريخ والبشر ص 282 تأليف عون الشريف قاسم.
10 ـ تاريخ سواكن والبحر الاحمر ص 221 تأليف محمد صالح ضرار.
11 ـ تاريخ سواكن والبحر الاحمر ص 230 تأليف محمد صالح ضرار.
12 ـ تاريخ حركة الاخوان المسلمين في السودان، تأليف حسن مكي.

الروابط
مواقع الإنترنيت: شبكة الإمام الرضا عليه السلام
مفاتيح البحث: السودان،
أهل البيت
المواضيع: عام

الفهرسة