إنفاق فاطمة الزهراء (عليها السلام) في سبيل الله
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » إنفاق فاطمة الزهراء (عليها السلام) في سبيل الله

 البحث  الرقم: 634  التاريخ: 20 ذو الحجّة 1429 هـ  المشاهدات: 2387
سافر رسول الله (صلى الله عليه وآله) مَرَّةً، وقد أصاب علي (عليه السلام) شيئاً من الغنيمة، فدفعه إلى فاطمة (عليها السلام)، فعملت به سِوَارَيْن من فضة، وعَلَّقت على بابها ستراً.
فلما قدم رسول الله (صلى الله عليه وآله) دَخَل المسجد، ثم توجّه نحو بيت فاطمة الزهراء (عليها السلام) كما كانت عادته.
فقامت (عليها السلام) فَرِحَةً إلى أبيها (صلى الله عليه وآله)، فنظر فإذا في يدها سِوَارَان من فضة، وإذا على بابها ستر، فقعد (صلى الله عليه وآله) حيث كان، فبكت فاطمة (عليها السلام) وحزنت.
ثم دعت ابنيها (عليهما السلام) فنزعت الستر والسوَارَين وقالت لهما: إِقرَآ أَبي السلام، وقولا له: ما أحدثنا بعدك غير هذا فشأنك به اجعله في سبيل الله.
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): رَحِمَ الله فاطمة، لَيَكسُونَها اللهُ بهذا الستر من كسوة الجنة، وَلَيُحَلِّيَنها بهذين السوارين من حُلِية الجنة.
وعن الإمام الرضا عن آبائه عن علي بن الحسين (عليهم السلام) قال: حدثتني أسماء بنت عميس قالت: كنت عند فاطمة جَدَّتِك، إذ دخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) وفي عنقها قلادة من ذهب، كان علي بن أبي طالب (عليه السلام) اشتراها لها من فيء له.
فقال النبي (صلى الله عليه وآله): لا يَغُرَّنَّك الناس أن يقولوا: بنت محمد، وعليك لباس الجبابرة.
فَقَطَّعتْهَا (عليها السلام)، وبَاعَتْها، واشتَرَت بها رَقَبة، فاعتَقَتْها (عليها السلام)، فَسُرَّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) بذلك.

الروابط
المقالات: الكرم
القاموس: الكرم
مواقع الإنترنيت: مركز آل البيت العالمي للمعلومات
مفاتيح البحث: الكرم،
فاطمة الزهراء (عليها السلام)،
كرم فاطمة الزهراء
المواضيع: مكارم الأخلاق
أقسام الموقع: التاريخ

الفهرسة