سلسلة ابحاث الغيبة/الحلقة الخامسة
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » سلسلة ابحاث الغيبة/الحلقة الخامسة

 البحث  الرقم: 638  التاريخ: 24 ذو الحجّة 1429 هـ  المشاهدات: 2688
قائمة المحتويات

الحلقة الخامسة

الحلقة الخامسة: ما بعد المولد
يولد الاِمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف شأنه شأن آبائه: مختوناً ولكنّ والده يقرّر إمرار الموسى عليه لاِصابة السنة ويأمر الاِمام العسكري أباعمرو عثمان بن سعيد العمري وهو من أخصّ أصحابه لديه أن يعقّ عنولده ثلاثمئة عقيقة وأن يشتري عشرة آلاف رطل من الخبز وعشرة آلاف رطل لحماًويوزّعها على الفقراء، وأرسل إلى إبراهيم وهو من أصحابه بأربعة أكبشوكتب (بسم الله الرحمن الرحيم: عُقّ هذه عن إبني محمّد المهدي وكُلهنّأك الله وأطعم من وجدت من شيعتنا) ويخبر الاِمام العسكري {ع} بعض ثقات شيعته بولادة الاِمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف ويأمره بالكتمان بلويكتب رسالة إلى أحمد بن إسحاق القمّي وهو من أجلاّء أصحابه يبشّرهبولادة ولده الاِمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف بل ربّما كان يري ولده لبعضأصحابه الثقات تأكيداً لهذه الحقيقة ومن الاَحاديث التالية تتّضح هذهالمعاني.
كمال الدين: بإسناده عن الحسن بن المنذر: قال جائني يوماً حمزة بن أبي فتح فقال لي: البشارة ولد البارحة في الدار مولود لاَبي محمّد {ع} وأمربكتمانه قلت: وما اسمه قال سمّي بمحمد وكنّي بجعفر.
وأيضاً في كمال الدين: عن أحمد بن الحسن بن إسحاق القمّي قال: لمّاولد الخلف الصالح ورد عن مولانا أبي محمّد الحسن بن علي {ع} إلى جدّي أحمد بن إسحاق كتاب فإذا فيه مكتوب بخط يده {ع} الّذي كان ترد بهالتوقيعات عليه وفيه: «ولد لنا مولود فليكن عندك مستوراً وعن جميع الناسمكتوماً فإنّا لم نظهر عليه إلاّ الاَقرب لقرابته والولي لولايته أحببنا إعلامكليسرّك الله به مثل
ماسرنا به والسلام}}
ذكر بعض من شاهدوا الاِمام عجّل الله فرجه الشريف
1 ـ كمال الدين بإسناده عن جعفر الفزاري عن جماعة من أصحاب الاِمام العسكري {ع} قالوا: عرض علينا أبو محمّد الحسن بن علي {ع} ابنه ونحن في منزله وكنّا أربعين رجلاً فقال هذا إمامكم من بعدي وخليفتي عليكم أطيعوه ولا تتفرّقوا من بعدي في أديانكم فتهلكوا، أما إنّكم لا ترونه بعد يومكم هذا، قالوا فخرجنا من عنده فما مضت إلاّ أيّام قلائل حتّى مضى أبومحمّد {ع}.
2 ـ قال الصدوق؛ حدّثنا علي بن عبدالله الورّاق، قال حدّثنا سعد بن عبدالله عن أحمد بن إسحاق بن سعد الاَشعري (1) قال: دخلت على أبي محمّد الحسن بن علي {ع} وأنا أريد أن أسأله عن الخلف من بعده فقال لي مبتدأ: «يا أحمد بن إسحاق إنّ الله تبارك وتعالى لم يخل الاَرض منذ خلق آدم {ع} ولا يخليها إلى أن تقوم الساعة من حجّة لله على خلقه به يدفع البلاءعن أهل الاَرض وبه ينزل الغيث وبه يخرج بركات الاَرض قال: فقلت يابن رسول الله فمن الخليفة والاِمام بعدك فنهض {ع} مسرعاً فدخل البيت ثمّ خرج وعلى عاتقه غلام كأنّ وجهه القمر ليلة البدر من أبناء الثلاث سنين فقال يا أحمد بن إسحاق لولا كرامتك على الله عزّوجلّ وعلى حججه ماعرضت عليك ابني هذا إنّه سميّ رسول الله {ص} وكنيّه يملاَ الاَرض قسطاًوعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً يا أحمد بن إسحاق مثله في هذه الاَُمة كمثلالخضر ومثله مثل ذي القرنين والله ليغيبنّ غيبة لا ينجو من الهلكة فيها إلاّمن ثبّته الله عزّوجلّ على القول بإمامته ووفّقه للدّعاء بتعجيل فرجه، قال أحمد بن إسحاق قلت يامولاي هل من علامة يطمئنّ بها قلبي فنطق الغلام {ع} بلسان عربي فصيح فقال: أنا بقيّة الله في أرضه والمنتقم من أعدائه فلا تطلب أثراً بعد عين يا أحمد بن إسحاق. فقال أحمد بن إسحاق: فخرجت مسروراً فلمّا كان من الغد عدّت إليه فقلت يابن رسول الله لقد عظم سروري بما مننت به عليّ فما السنّة الجارية فيه من الخضر وذي القرنين فقال: طول الغيبة فقلت له: وإنّ غيبته لتطول؟ قال: إي وربّي حتّى يرجع عن هذا الاَمر أكثر القائلين به فلا يبقى إلاّ من أخذ الله عهده بولايتنا وكتب في قلبه الاِيمان وأيّده بروح منه، يا أحمد بن إسحاق إنّ هذا أمر من أمرالله جلّت عظمته وسرّ من سرّ الله وغيب من غيب الله فخذ ما
أتيتك واكتمه وكن من الشاكرين تكن معنا غداً في علّيّين.
3 ـ السيّدة حكيمة بنت الاِمام الهادي {ع} وقد ذكرناها في حديث الولادة.
4 ـ وفد القمّيين الّذي سنذكره في خبر وفاة الاِمام الحسن العسكري {ع}.
5 ـ أبو الاَديان خادم الاِمام العسكري {ع} وحامل كتبه إلى الاَمصار وسنذكر قصّته في خبر الوفاة وتقمّص جعفر بن علي الاِمامة بعد مضي الاِمام أبو محمّد الحسن العسكري {ع}.
وهناك الكثير من الاَصحاب والتابعين بل من عوام الشيعة أيضاً من قدتشرّفوا بلقاء الحجّة عجّل الله فرجه الشريف كابن المهزيار وغيره، ولكن ارتأينا أن نكتفي بهؤلاء لاِلقاء الحجّة على إثبات وجود الاِمام عجّل الله فرجه الشريف وأنّه غائب عن الاَنظار إلى أن يأذن الله بأمره وينصر عبده وينجز وعده.

الروابط
الأشخاص: [المشرف] الشيخ مجتبى القائني [المراسل]
مفاتيح البحث: الغيبة،
الإمام المهدي (عليه السلام)
الواحات: الواحة المهدوية

الفهرسة