سلسلة ابحاث الغيبة /الحلقة التاسعة: الاِمام الباقر {ع} يبشّر بالاِمام القائم عجل الله فرجه
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » سلسلة ابحاث الغيبة /الحلقة التاسعة: الاِمام الباقر {ع} يبشّر بالاِمام القائم عجل الله فرجه

 البحث  الرقم: 707  التاريخ: 16 محرّم الحرام 1430 هـ  المشاهدات: 2380
قائمة المحتويات

سلسلة ابحاث الغيبة /الحلقة التاسعة

كمال الدين: عن محمّد بن مسلم الثقفي الطحّان قال: دخلت على أبي جعفر محمّد بن علي الباقر {ع} وأنا أُريد أن أسأله عن القائم من آل محمّد {ص} فقال لي مبتدأً: «يامحمّد بن مسلم إنّ في القائم من آل محمّد {ص} بها من خمسة من الرسل: يونس بن متّى، ويوسف بن يعقوب، وموسى، وعيسى، ومحمّد {ص}، فأمّا شبهه من يونس بن متّى: فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن وأمّا شبهه من يوسف بن يعقوب فالغيبة من خاصّته وعامّته واختفاؤه من إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله وشيعته، وأمّا شبهه من موسى {ع} فدوام خوفه وطول غيبته وخفاء ولادته وتعب شيعته من بعده ممّا لقوا من الاَذى والهوان إلى أن أذن الله عزّوجلّ في ظهوره ونصره وأيّده على عدوّه وأمّا شبهه من عيسى {ع} فاختلاف من اختلف فيه حتّى قالت طائفة منهم ما ولدوقالت طائفة مات وقالت طائفة قتل وصلب وأمّا شبهه من جدّه المصطفى {ص} فخروجه بالسيف وقتله أعداء الله وأعداء رسول الله {ص} والجبّارين والطوغيت وأنّه يُنصر بالسيف والرعب وأنّه لا تردّ له راية، وإنّ من علامات خروجه: خروج السفياني من الشام، وخروج اليماني من اليمن وصيحة من السماء في شهر رمضان ومنادٍ ينادي من السماء باسمه واسم أبيه».
الاِمام الصادق {ع} يبشّر بالاِمام القائم عجل الله فرجه
كمال الدين: عن صفوان بن مهران، عن الصادق جعفر بن محمّد {ع} قال: «من أقرّ بجميع الاَئمة وجحد المهدي كان كمن أقرّ بجميع الاَنبياء وجحد محمداً {ص} نبوّته فقيل له يابن رسول الله فمن المهدي من ولدك؟ قال: الخامس من ولد الرابع يغيب عنكم شخصه ولا يحلّلكم تسميته».
كمال الدين: عن داود بن كثير الرقي عن أبي عبدالله {ع} في قول الله عزّوجلّ: (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) قال: «من أقرّ بقيام القائم أنّهُ حقّ».
الاِمام الكاظم {ع} يبشّر بالاِمام القائم عجل الله فرجه
كمال الدين: عن يونس بن عبدالرحمن قال: دخلت على موسى بن جعفر {ع} فقلت له يا بن رسول الله أنت القائم بالحقّ؟ فقال: «أنا القائم بالحقّ ولكنّ القائم الّذي يطهّر الاَرض من أعداء الله عزّوجلّ ويملاَها عدلاً كما ملئت جوراً وظلماً هو الخامس من ولدي له غيبة يطول أمدها على نفسه، يرتدّ فيها أقوام ويثبت فيها آخرون ثمّ قال {ع}: طوبى لشيعتنا المتمسّكين بحبلنا في غيبة قائمنا الثابتين على مولاتنا والبراءة من أعدائنا أولئك منّا ونحن منهم، قد رضوا بنا أئمة ورضينا بهم شيعة فطوبى لهم طوبى لهم وهم والله معنا في درجاتنا يوم القيامة»

الاِمام علي بن موسى الرضا {ع} يبشّر بالاِمام القائم عجل الله فرجه

منتخب الاَثر: عن علي بن الحسن بن فضّال عن أبيه عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا {ع} قال: «كأني بالشيعة عند فقدانهم الثالث من ولدي يطلبون
المرعى فلا يجدونه قلت له ولم ذلك يابن رسول الله؟ قال لاَنّ إمامهم يغيب عنهم فقلت ولمَ؟ قال لئلاّ يكون لاَحد في عنقه بيعة إذا خرج».

الروابط
الأشخاص: [المشرف] الشيخ مجتبى القائني [المترجم]
مفاتيح البحث: الإمام المهدي (عليه السلام)،
الغيبة
الواحات: الواحة المهدوية

الفهرسة