دخول ركب السبايا إلى دمشق
المسار الصفحة الرئيسة » الوقائع » صفر المظفّر » اليوم 1 » دخول ركب السبايا إلى دمشق

 البحث  الرقم: 58  التاريخ: 5 رجب المرجّب 1430 هـ  المشاهدات: 5183
سائر اللغات

قائمة المحتويات بوصول خبر اقتراب السبايا من أهل البيت (عليهم السلام) من دمشق أمر يزيدُ (لعنه الله) بعدة أوامر، منها تزيين المدينة أكمل تزيين، ولبس جميع أهل الشام أزهى الملابس وأغلاها، واستقبال السبايا بالطبول والمزاميز، ومناداة منادين في المدينة أن هذه الرؤوس المقطعة والنساء والأطفال التي ستدخل المدينة لخوارج كانوا قاصدين العراق يبتغون إسقاط الحكومة الأموية، لكن عامل الخليفة ابن زياد قتلهم وسباهم، وعلى كل من يحب الخليفة أن يبتهج في هذا اليوم.
وقد سارع الأميون اللئام فيا دُعوا إليه، فنصبوا البيارق الملوّنة على السطوح ومدّوا بسط الشراب في كل ممر وارتفعت أنغام المغنّين، وأقبل الناس زرافات زرافات على باب الكوفة في دمشق، وخرج منها عدد غفير للتفرج على السبايا.
كان هذا وأهل البيت (عليهم السلام) ـ الذين كان جبرئيل الأمين حافظ حريمهم ـ المفجوعين المنكوبين بين أيدي قساة غلاظ القلوب فظيّ الطباع لم يسمعوا للرحمة لفظاً، حتى أدخلوهم من باب الساعات، وطالت عليهم ألسنة الجاهلين المارقين عن دين الله تعالى بما يأنف من ذكره القلم معالي السبطين
: 2/140 ؛ الوقائع والحوادث: 5/6ـ30">(1).
واتخذ بنو أمية (لعنهم الله) هذا اليوم عيداً ابتهاجاً بقتل ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) ووصول رأسه المقدس إلى الشام (2).
ورود أهل البيت الشام ؛ دخول أهل البيت دمشق ؛ يزيد بن معاوية ؛ أهل الشام ؛ السبايا ؛ استقبال السبايا ؛ فرح أهل الشام ؛ ابتهاج أهل الشام

الهوامش

1- معالي السبطين: 2/140 ؛ الوقائع والحوادث: 5/6ـ30
2- المصباح للكفعمي: 2/596 ؛ الوقائع والحوادث: 5/5


الفهرسة