الخطبة ١٠٠: في رسول الله وأهل بيته
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١٠٠: في رسول الله وأهل بيته

 البحث  الرقم: 101  المشاهدات: 2778
قائمة المحتويات ومن خطبة له عليه السلام في رسول الله وأهل بيته
الْحَمْدُ لِلّهِ النَّاشِرِ فِي الْخَلْقِ فَضْلَهُ، وَالْبَاسِطِ فِيهمْ بِالْجُودِ يَدَهُ.
نَحْمَدُهُ فِي جَمِيعِ أُمُورِهِ، وَنَسْتَعِينُهُ عَلَى رِعَايَةِ حُقُوقِهِ، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ غَيْرُهُ، وَأَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، أَرْسَلَهُ بِأَمْرِهِ صَادِعاً الباطل
فهادِمَها.">(1)، وَبِذِكْرِهِ نَاطِقاً، فَأَدَّى أَمِيناً، وَمَضَى رَشِيداً، وَخَلَّفَ فِينَا رايَةَ الْحَقِّ، مَنْ تَقَدَّمَهَا مَرَقَ (2)، وَمَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا زَهَقَ (3)، وَمَنْ لَزِمَهَا لَحِقَ، دَلِيلُهَا مَكِيثُ الْكَلامِ (4)، بَطِيءُ الْقِيَامِ ينبعث
للعمل بالطيش، وإنما يأخذ له عدّة إتمامه.">(5)، سَرِيعٌ إِذَا قَامَ.
فَإِذَا أَنْتُمْ أَلَنْتُمْ لَهُ رِقَابَكُمْ، وَأَشَرْتُمْ إِلَيْهِ بِأَصَابِعِكُمْ، جَاءَهُ الْمَوْتُ فَذَهَبَ بِهِ، فَلَبِثْتُمْ بَعْدَهُ مَا شَاءَ اللهُ حَتَّى يُطْلِعِ اللهُ لَكُمْ مَنْ يَجْمَعُكُمْ وَيَضُمُّ نَشْرَكُمْ (6)، فَلا تَطْمَعُوا فِي غَيْرِ مُقْبِلٍ (7)، وَلاَ تَيْأَسُوا مِنْ مُدْبِرٍ (8)، فَإِنَّ الْمُدْبِرَ عَسَى أَنْ تَزِلَّ بِهِ إِحْدَى قَائِمَتَيْهِ (9)، وَتَثْبُتَ الْأُخْرى، فَتَرْجِعَا حَتَّى تَثْبُتَا جَمِيعاً.
أَلاَ إِنَّ مَثَلَ آلِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، كَمَثَلِ نُجُومِ السَّماَءِ: إِذَا خَوَى نَجْمٌ (10) طَلَعَ نَجْمٌ، فَكَأَنَّكُمْ قَدْ تَكَامَلَتْ مِنَ اللهِ فِيكُمُ الصَّنَائِعُ، وَأَرَاكُمْ مَا كُنْتُمْ تَأْمُلُونَ.

الهوامش

1- صَادِعاً: فالقاً به جدران الباطل فهادِمَها.
2- مَرَقَ: خرج عن الدين.
3- زَهَقَ: اضمحلّ وهلك.
4- مَكِيث: رَزِين في قوله، لا يبادر به من غير رويّة.
5- بطيء القيام: لا ينبعث للعمل بالطيش، وإنما يأخذ له عدّة إتمامه.
6- يضُمّ نشْرَكُم: يصل متفرّقكم.
7- المُقْبِل: المتوجّه إلى الأمر، الطالب له، الساعي اليه.
8- المُدْبِر: من أدبرت حاله، واعترضته الخيبة في عمله وإن كان لم يَزَلْ طالباً له.
9- قائمتاه: رِجْلاه.
10- خَوَى نجم: غاب.



الفهرسة