الخطبة ١٢٣: بصفين قاله لاصحابه في ساعة الحرب
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١٢٣: بصفين قاله لاصحابه في ساعة الحرب

 البحث  الرقم: 124  المشاهدات: 2475
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام قاله لأصحابه في ساحة الحرب بصفين
وَأَيُّ امْرِىءٍ مِنْكُمْ أَحَسَّ مِنْ نَفْسِهِ رَبَاطَةَ جَأْش (1) عِنْدَ اللِّقَاءِ، وَرَأَى مِنْ أَحَدٍ مِنْ إِخْوَانِهِ فَشَلاً (2)، فَلْيَذُبَّ (3) عَنْ أَخِيهِ بِفَضْلِ نَجْدَتِهِ (4) الَّتي فُضِّلَ بِهَا عَلَيْهِ كَمَا يَذُبُّ عَنْ نَفْسِهِ، فَلَوْ شَاءَ اللهُ لَجَعَلَهُ مِثْلَهُ.
إِنَّ الْمَوْتَ طَالِبٌ حَثِيثٌ لاَيَفُوتُهُ الْمُقِيمُ، وَلاَ يُعْجِزُهُ الْهَارِبُ. إِنَّ أَكْرَمَ الْمَوْتِ الْقَتْلُ! وَالَّذِي نَفْسُ ابْنِ أَبِي طَالِبٍ بِيَدِهِ، لِأَلْفُ ضَرْبَةٍ بِالسَّيْفِ أَهْوَنُ مِنْ مِيتَةٍ عَلَى الْفِرَاشِ فِي غَيْرِ طَاعَةِ اللهِ!. ومنها: وَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْكُمْ تَكِشُّونَ كَشِيشَ الضِّبَابِ (5): لاَ تَأْخُذُونَ حَقّاً، وَلاَ تَمْنَعُونَ ضَيْماً. قَدْ خُلِّيتُمْ وَالطَّرِيقَ، فَالنَّجَاةُ لَلْمُقْتَحِمِ، وَالْهَلَكَةُ لَلْمُتَلَوِّمِ (6).

الهوامش

1- رَبَاطَة الجأش: قوة القلب عند لقاء الأعداء.
2- الفَشَل: الجُبْن والضعف.
3- فَلْيَذُبّ: فَلْيَدْفَعْ.
4- النّجْدَة ـ بالفتح ـ: الشجاعة.
5- كشِيش الضّباب: هو احتكاك جلودها عند ازدحامها. والضّباب ـ بكسر الضاد ـ: جمع ضبّ، وهو الحيوان المعروف.
6- تَلَوّمَ: تَوَقّف وتباطأ.



الفهرسة