الخطبة ١٥٨: ينبّه فيها على فضل الرسول الاعظم، وفضل القرآن، ثم حال دولة بني أميّة
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١٥٨: ينبّه فيها على فضل الرسول الاعظم، وفضل القرآن، ثم حال دولة بني أميّة

 البحث  الرقم: 159  المشاهدات: 3518
قائمة المحتويات ومن خطبة له عليه السلام ينبّه فيها على فضل الرسول الاعظم، وفضل القرآن، ثم حال دولة بني أميّة

النبي والقرآن


أَرْسَلَهُ عَلَى حِينِ فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ، وَطُولِ هَجْعَةٍ مِنَ الْأُمَمِ الغفلة في ظلمات الجهالة.">(1)، وَانْتِقَاضٍ مِنَ الْمُبْرَمِ (2)، فَجَاءَهُمْ بِتَصْدِيقِ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ، وَالنُّورِ الْمُقْتَدَى بِهِ.
ذلِكَ الْقُرْآنُ فَاسْتَنْطِقُوهُ، وَلَنْ يَنْطِقَ، وَلَكِنْ أُخْبِرُكُمْ عَنْهُ: أَلاَ إِنَّ فِيهِ عِلْمَ مَا يَأْتي، وَالْحَدِيثَ عَنِ الْمَاضِي، وَدَوَاءَ دَائِكُمْ، وَنَظْمَ مَا بَيْنَكُمْ.

دولة بنى أمية


ومنها: فَعِنْدَ ذلِكَ لاَ يَبْقَى بَيْتُ مَدَرٍ وَلاَ وَبَرٍ (3) إِلاَّ وَأَدْخَلَهُ الظَّلَمَةُ تَرْحَةً حزن.">(4)، وَأَوْلَجُوا فِيهِ نِقْمَةً، فَيَوْمَئِذٍ لاَ يَبْقَى لَهُمْ فِي السَّماءِ عَاذِرٌ، وَلاَ فِي الْأَرْضِ نَاصِرٌ.
أَصْفَيْتُمْ (5) بِالْأَمْرِ غَيْرَ أَهْلِهِ، وَأَوْرَدْتُمُوهُ غَيْرَ مَوْرِدِهِ، وَسَيَنْتَقِمُ اللهُ مِمَّنْ ظَلَمَ، مَأْكَلاً بِمَأْكَلٍ، وَمَشْرَباً بِمَشْرَبٍ، مِنْ مَطَاعِمِ الْعَلْقَمِ، وَمَشَارِبِ الصَّبِرِ الصّبِر ـ كَكَتف ـ: عُصارة شجر مرّ.">(6) وَالْمَقِرِ (7)، وَلِبَاسِ شِعَارِ الْخَوْفِ، وَدِثَارِ السَّيْفِ اللباس، أعلاه فوق الملابس؛ والسيف يكون أشبه بالدّثار إذا عمّت إباحة الدم بأحكام الهوى.">(8). وَإِنَّمَا هُمْ مَطَايَا الْخَطِيئَاتِ وَزَوَامِلُ الْآثَامِ الطعام من الإبل ونحوها.">(9). فَأُقْسِمُ، ثُمَّ أُقْسِمُ، لَتَنَخَّمَنَّهَا أُمَيَّةُ مِنْ بَعْدِي كَمَا تُلْفَظُ النُّخَامَةُ (10)، ثُمَّ لاَ تَذُوقُهَا وَلاَ تَطْعَمُ بِطَعْمِهَا أَبَداً مَا كَرَّ الْجَدِيدَانِ (11)!

الهوامش

1- الهَجْعة: المرة من الهجوع، وهو النوم ليلاً. والمراد نوم الغفلة في ظلمات الجهالة.
2- المُبْرَم: المُحْكَم، من أبْرَمَ الحبْلَ إذا أحْكَمَ فَتْلَه. والمراد الأحكام الإلهية التي أُبرمت على ألسنة الأنبياء.
3- بيت مَدَر ولا وَبَر: كناية عن أهل الحاضرة والبادية.
4- تَرْحة: حزن.
5- أَصْفَيْتَه الشيء: آثرته به واختصصته.
6- الصّبِر ـ كَكَتف ـ: عُصارة شجر مرّ.
7- المَقِر ـ على وزن كَتِف ـ: السمّ.
8- الدّثار ـ ككتاب ـ: من اللباس، أعلاه فوق الملابس؛ والسيف يكون أشبه بالدّثار إذا عمّت إباحة الدم بأحكام الهوى.
9- الزّوامل: جمع زاملة، وهي ما يحمل عليها الطعام من الإبل ونحوها.
10- نَخِمَ ـ كفرح ـ: أخرج النّخامة من صدره فألقاها. والنّخامة ـ بالضمّ ـ: ما يدفعه الصدر أوالدماغ من المواد المُخاطيّة.
11- الجديدان: الليل والنهار.



الفهرسة