الخطبة ١٧: في صفة من يتصدّى للحكم بين الاُْمة وليس لذلك بأَهل
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١٧: في صفة من يتصدّى للحكم بين الاُْمة وليس لذلك بأَهل

 البحث  الرقم: 18  المشاهدات: 6002
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام في صفة من يتصدّى للحكم بين الْأُمة وليس لذلك بأَهل
وفيها: أبغض الخلائق إلى الله صنفان
الصنف الأول:
إِنَّ أَبْغَضَ الْخَلائِقِ إِلَى اللهِ رَجُلانِ: رَجُلٌ وَكَلَهُ اللهُ إِلَى نَفْسِهِ (1)، فَهُوَ جَائِرٌ عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ (2)، مَشْغُوفٌ (3) بِكَلاَمِ بِدْعَةٍ (4)، وَدُعَاءِ ضَلاَلَةٍ، فَهُوَ فِتْنَةٌ لِمَنِ افْتَتَنَ بِهِ، ضَالٌّ عَنْ هَدْيِ مَنْ كَانَ قَبْلَهُ، مُضِلُّ لِمَنِ اقْتَدَى بِهِ فِي حَيَاتِهِ وَبَعْدَ وَفَاتِهِ، حَمَّالٌ خَطَايَا غَيْرِهِ، رَهْنٌ بِخَطِيئَتِهِ (5).
الصنف الثاني: وَرَجُلٌ قَمَشَ جَهْلاً جهلاً: جمعه، وأصل القَمْش: جمع المتفرق.">(6)، مُوضِعٌ في جُهَّالِ الْأُمَّةِ (7)، عَادٍ (8) في أَغْبَاشِ (9) الْفِتْنَةِ، عِمٍ جاهل
.">(10) بِمَا في عَقْدِ الْهُدْنَةِ الصلح والمسالمة بين الناس.">(11)، قَدْ سَمَّاهُ أَشْبَاهُ النَّاسِ عَالمِاً وَ لَيْسَ بِهِ، بَكَّرَ فَاسْتَكْثَرَ مِنْ جَمْعٍ، مَا قَلَّ مِنْهُ خَيْرٌ مِمَّا كَثُرَ، حَتَّى إِذَا ارْتَوَى مِنْ مَاءٍ آجِنٍ (12)، وَاكْتَثَرَ (13) مِن غَيْرِ طَائِلٍ (14)، جَلَسَ بَيْنَ النَّاسِ قَاضِياً ضَامِناً لِتَخْلِيصِ (15) مَا الْتَبَسَ عَلَى غيْرِهِ (16)، فَإِنْ نَزَلَتْ بِهِ إِحْدَى المُبْهَمَاتِ هَيَّأَ لَهَا حَشْواً (17) رَثّاً (18) مِنْ رَأْيِهِ، ثُمَّ قَطَعَ بِهِ، فَهُوَ مِنْ لَبْسِ الشُّبُهَاتِ فِي مِثْلِ نَسْجِ العَنْكَبُوتِ: لاَ يَدْرِي أَصَابَ أَمْ أَخْطَأَ، فَإِنْ أَصَابَ خَافَ أَنْ يَكُونَ قَدْ أَخْطَأَ، وَإِنْ أَخْطَأَ رَجَا أَنْ يَكُونَ قَدْ أَصَابَ.
جَاهِلٌ خَبَّاطُ (19) جَهلات، عَاشٍ (20) رَكَّابُ عَشَوَاتٍ (21)، لَمْ يَعَضَّ عَلَى الْعِلْمِ بِضِرْسٍ قَاطِعٍ.
يُذْرِو (22) الرِّوَايَاتِ ذَرْوَ الرِّيحِ الهَشِيمَ (23)، لاَ مَلِيٌّ (24) ـ وَاللهِ ـ بِإِصْدَارِ مَا وَرَدَ عَلَيْهِ، وَلاَ أَهْلٌ لِمَا قُرْظَ بِهِ (25)، لاَ يَحْسَبُ العِلْمَ في شيْءٍ مِمَّا أَنْكَرَهُ، وَلاَ يَرَى أَنَّ مِنْ وَرَاءِ مَا بَلَغَ مَذْهَباً لِغَيْرهِ، وَإِنْ أَظْلَمَ عَلَيْهِ أَمْرٌ اكْتَتَمَ بِهِ جهل نفسه.">(26) لِمَا يَعْلَمُ مِنْ جَهْلِ نَفْسِهِ، تَصْرُخُ مِنْ جَوْرِ قَضَائِهِ الدِّمَاءُ، وَتَعَجُّ مِنْهُ المَوَارِيثُ الظلم وشدّة الجَوْر.">(27).
إِلَى اللهِ أَشْكُومِنْ مَعْشَرٍ يَعِيشُونَ جُهَّالاً، وَيَمُوتُونَ ضُلّالاً، لَيْسَ فِيهِمْ سِلْعَةٌ أَبْوَرُ (28) مِنَ الْكِتَابِ إِذَا تُلِيَ حَقَّ تِلاَوَتِهِ، وَلاَ سِلْعَةٌ أَنْفَقُ (29) بَيْعاً وَلاَ أَغْلَى ثَمَناً مِنَ الْكِتَابِ إِذَا حُرِّفَ عَنْ مَوَاضِعِهِ، وَلاَ عِنْدَهُمْ أَنْكَرُ مِنَ المَعْرُوفِ، وَلاَ أَعْرَفُ مِنَ المُنكَرِ!

الهوامش

1- وكله الله إلى نفسه: تركه ونفسَهُ.
2- جَائرٌ عن قصد السبيل ـ هنا ـ: عادل عن جادّتهِ.
3- المشغوف بشيء: المولع به حتى بلغ حبه شغاف قلبه، وهو غلافه.
4- كلام البِدْعة: ما اخترعته الاهواء ولم يعتمد على ركن من الحق ركين.
5- رَهْنٌ بخطيئته: لا مخرج له منها.
6- قَمَشَ جهلاً: جمعه، وأصل القَمْش: جمع المتفرق.
7- (مُوضِعٌ في جُهّالِ الامّة): مسرع فيها بالغش والتغرير، أوضع البعير: أسرع، وأوضعه راكبه فهو مُوضِعٌ به أي مسرع به.
8- عادٍ: جار بسرعة، من عَدَا يَعْدُواذا جري.
9- أغباش: جمع غَبَش بالتحريك، وأغباش الليل: بقايا ظلمته.
10- عَمٍ: وصف من العمى، والمراد: جاهل.
11- عَقْدُ الهُدنة: الاتفاق على الصلح والمسالمة بين الناس.
12- الماءُ الآجِنُ: الفاسد المتغير اللون والطعم.
13- اكْتَثَرَ: اسْتَكْثَرَ.
14- غير طائل: دونٌ، خسيسٌ.
15- التخليص: التبيين.
16- التبسَ على غيره: اشتَبَهَ عليه.
17- الحَشْوُ: الزائد الذي لا فائدة فيه.
18- الرّثّ: الخَلَقُ البالي، ضد الجديد.
19- خَبّاط: صيغة المبالغة من خبط الليل إذا سار فيه على غير هدى.
20- عاش: خابط في الظلام.
21- العَشَوَات: جمع عَشوَة ـ مثلثة الاول ـ وهي ركوب الامر على غير هدى.
22- يَذْرُو: ينثر، وهو أفصح من يُذْرِي إذراءً. قال الله تعالي (فأصبح هَشيماً تَذْرُوهُ الرّياح).
23- الهَشِيمُ: ما يَبِسَ من النّبْتِ وتهشّمَ وَتَفَتّتَ.
24- المَلِيّ بالشيء: القَيّمُ به الذي يجيد القيام عليه.
25- ولا أهل لما قُرّظَ به: مُدح، وهذه رواية ابن قتيبه وهي أنسب بالسياق من الرواية المشهورة.
26- اكتتم به: فوّض إليه: كتمه وستره لما يعلم من جهل نفسه.
27- العَجّ: رفع الصوت، وعجّ المواريث هنا: تمثيل لحدّةِ الظلم وشدّة الجَوْر.
28- أبْوَرُ: من بَارَتِ السّلْعة: كَسَدَتْ.
29- أنْفَقُ: من النّفاق ـ بالفتح ـ وهو الرّواج.



الفهرسة