الخطبة ٢١٨: ذكر السائرين إلى البصرة لحربه عليه السلام
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ٢١٨: ذكر السائرين إلى البصرة لحربه عليه السلام

 البحث  الرقم: 219  المشاهدات: 2107
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام في ذكر السائرين إلى البصرة لحربه عليه السلام
فَقَدِمُوا عَلَى عُمَّالِي، وَخُزَّانِ بَيْتِ الْمُسْلِمِينَ الَّذِي في يَدَيَّ، وَعَلى أَهْلِ مِصْرٍ، كُلُّهُمْ فِي طَاعَتِي وَعَلَى بَيْعَتِي، فَشَتَّتُوا كَلِمَتَهُمْ، وَأَفْسَدُوا عَلَيَّ جَمَاعَتَهُمْ، وَوَثَبُوا عَلى شِيعَتِي، فَقَتَلُوا طَائِفَةً مِنْهُمْ غَدْراً، وَطَائِفَةٌ عَضُّوا عَلى أَسْيَافِهِمْ الصبر في الحرب وترك الاستسلام.">(1)، فَضَارَبُوا بِهَا حَتَّى لَقُوا اللهَ صَادِقِينَ.

الهوامش

1- العض ّ على السيوف: كناية عن الصبر في الحرب وترك الاستسلام.



الفهرسة