الخطبة ٢٣٦: اقتصّ فيه ذكر ما كان منه بعد هجرة النبي صلى الله عليه وآله ثم لحاقه به
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ٢٣٦: اقتصّ فيه ذكر ما كان منه بعد هجرة النبي صلى الله عليه وآله ثم لحاقه به

 البحث  الرقم: 237  المشاهدات: 1872
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام اقتصّ فيه ذكر ما كان منه بعد هجرة النبيـصلى الله عليه وآلهـ ثم لحاقه به:
فَجَعَلْتُ أَتْبَعُ مَأْخَذَ رَسُولِ الله ـصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِـ فَأَطَأُ ذِكْرَهُ، حَتَّى انْتَهَيْتُ إِلَى الْعَرَجِ مكة والمدينة.">(1)
.
قال السيد الشريف رضي الله عنه في كلام طويل: قوله عليه السلام: «فَأطَأُ ذِكْرَهُ»، من الكلام الذي رُمِيَ به إلى غايتي والايجاز والفصاحة، وأراد أني كنتُ أُعْطي خبره ـ صلى الله عليه وآله ـ من بدء خروجي إلى أن انتهيتُ إلى هذا الموضع، وكنّى عن ذلك بهذه الكناية العجيبة.

الهوامش

1- العَرَج – باالتحريك ـ: موضع بين مكة والمدينة.



الفهرسة