الرسالة ٣٦: في ذكر جيش أنفذه إلى بعض الاعداء، وهو جواب كتاب كتبه إليه أخوه عقيل بن أبي طالب
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الكتب » الرسالة ٣٦: في ذكر جيش أنفذه إلى بعض الاعداء، وهو جواب كتاب كتبه إليه أخوه عقيل بن أبي طالب

 البحث  الرقم: 278  المشاهدات: 2996
قائمة المحتويات ومن كتاب له عليه السلام إلي أخيه عقيل بن أبي طالب، في ذكر جيش أنفذه إلى بعض الأعداء، وهو جواب كتاب كتبه إليه عقيل
فَسَرَّحْتُ إِلَيْهِ جَيْشاً كَثِيفاً مِنَ الْمُسْلِمِينَ، فَلَمَّا بَلَغَهُ ذلِكَ شَمَّرَ هَارباً، وَنَكَصَ نَادِماً، فَلَحِقُوهُ بِبَعْضِ الطَّرِيقِ، وَقَدْ طَفَّلَتِ (1) الشَّمْسُ لِلْإِيَابِ (2)، فَاقْتَتَلُوا شَيْئاً كَلاَ وَلاَ (3)، فَمَا كَانَ إِلاَّ كَمَوْقِفِ سَاعَةٍ حَتَّى نَجَا جَرِيضاً (4) بَعْدَمَا أُخِذَ مِنْهُ بِالْمُخَنَّقِ (5)، وَلَمْ يَبْقَ مِنْهُ غَيْرُ الرَّمَقِ (6)، فَلَأْياً بِلَأْيٍ (7) مَا نَجَا.
فَدَعْ عَنْكَ قُرَيشاً وَتَرْكَاضَهُمْ الضلال
.">(8) فِي الضَّلاَلِ، وَتَجْوَالَهُمْ (9) فِي الشِّقَاقِ (10)، وَجِمَاحَهُمْ (11) فِي التِّيهِ الضلال
والغواية.">(12)، فَإِنَّهُمْ قَدْ أَجْمَعُوا عَلَى حَرْبِي كَإِجمَاعِهِمْ عَلَى حَرْبِ رَسوُلِ اللهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَ سَلّم ـ قَبْلِي، فَجَزَتْ قُرَيْشاً عَنِّي الْجَوَازِي (13)!
فَقَدْ قَطَعُوا رَحِمِي، وَسَلَبُونِي سُلْطَانَ ابْنِ أُمِّي رسول الله (ص)، فإن فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين ربت رسول الله في حجرها، فقال النبي في شأنها: "فاطمة أمي بعد أمي".">(14). وَأَمَّا مَا سَأَلْتَ عَنْهُ مِنْ رَأيِي فِي الْقِتَالِ، فَإِنَّ رَأْيِي قِتَالُ الْمُحِلِّينَ القتال ويجوزونه.">(15) حَتَّى أَلْقَى اللهَ، لاَ يَزِيدُنِي كَثْرَةُ النَّاسِ حَوْلِي عِزَّةً، وَلاَ تَفَر ُّقُهُمْ عَنِّي وَحْشَةً، وَلاَ تَحْسَبَنَّ ابْنَ أَبِيكَ ـ وَلَوْ أَسْلَمَهُ النَّاسُ ـ مُتَضَرِّعاً مُتَخَشِّعاً، وَلاَ مُقِرّاً لِلضَّيْمِ بالظلم.">(16) وَاهِناً (17)، وَلاَ سَلِسَ (18) الزِّمَامِ (19) لِلْقَائِدِ، وَلاَ وَطِىءَ (20) الظَّهْرِ لِلرَّاكِبِ المُقْتَعِدَ (21) وَلكِنَّهُ كَمَا قَالَ أَخُوبَنِي سُلِيم:
فَإِنْ تَسْأَلِينِي كَيْفَ أَنْتَ فَإِنَّنِي صَبُورٌ عَلَى رَيْبِ الزَّمَانِ صَلِيبُ (22) يَعِزُّ عَلَيَّ (23) أَنْ تُرَى بِي كَآبَةٌ الحزن.">(24) فَيَشْمَتَ عَادٍ (25) أَوْ يُسَاءَ حَبِيبُ.

الهوامش

1- طفّلت تطفيلاً: أي دنت وقربت.
2- الإِياب: الرجوع إلى مغربها.
3- ولا: كناية عن السرعة التامة، فان حرفين ثانيهما حرف لين سريع الانقضاء عند السمع، والمعروف عند أهل اللغة: كلاّ وذا قال ابن هانىء المغربي: وأسرع في العين من لحظة وأقصر في السمع من لا وذا
4- نجا جَرِيضاً: أي قد غصّ بريقه من شدة الجهد والكرب، يقال جَرَضَ بريقه يجرِض بالكسر، مثال كسر يكسر.
5- المُخَنَّق ـ بضم ففتح فنون مشددة ـ: موضع الخنق من الحيوان.
6- الرّمَق ـ بالتحريك ـ: بقية الروح.
7- لاياً: مصدر محذوف العامل، ومعناه الشدة والعسر، و"ما" بعده مصدرية؛ و"نجا" في معنى المصدر، أي عسرت نجاته عسراً بعسر.
8- التركاض: مبالغة في الركض، واستعاره لسرعة خواطرهم في الضلال.
9- التجْوال: مبالغة في الجول والجولان.
10- الشِقاق: الخلاف.
11- جِماحهم: استعصاؤهم على سابق الحق.
12- التيه: الضلال والغواية.
13- الجَوازي: جمع جَازِية وهي النفس التي تجزي، كناية عن المكافأة، وقوله: (جزأتهم الجوازي) دعاء عليهم بالجزاء على أعمالهم.
14- قوله: ابن أمي، يريد رسول الله (ص)، فإن فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين ربت رسول الله في حجرها، فقال النبي في شأنها: "فاطمة أمي بعد أمي".
15- المُحِلّون: الذين يحلون القتال ويجوزونه.
16- مُقِرّاً للضيم: راضياً بالظلم.
17- واهناً: ضعيفاً.
18- السَلِس ـ بفتح فكسر ـ: السهل.
19- الزمام: العنان الذي تقاد به الدابة.
20- الوطِىء: اللين.
21- المُتَقَعِد: الذي يتخذ الظهرأي الدابة قعوداً يستعمله للركوب في كل حاجاته.
22- صليب: شديد.
23- يعز عليّ: يشق عليّ.
24- الكآبة: ما يظهر على الوجه من أثر الحزن.
25- عاد: أي عدوّ.



الفهرسة