الرسالة ٥٩: إلى الاسود بن قُطْبَةَ صاحب جند حُلوان
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الكتب » الرسالة ٥٩: إلى الاسود بن قُطْبَةَ صاحب جند حُلوان

 البحث  الرقم: 301  المشاهدات: 1988
قائمة المحتويات ومن كتاب له عليه السلام إلى الاسود بن قُطْبَةَ صاحب جند حُلوان (1)
أَمَّا بَعْدُ، فإِنَّ الْوَالِيَ إِذَا اخْتَلَفَ هَوَاهُ (2) مَنَعَهُ ذلِكَ كَثِيراً مِنَ الْعَدْلِ، فَلْيَكُنْ أَمْرُ النَّاسِ عِنْدَكَ فِي الْحَقِّ سَوَاءً، فَإِنَّهُ لَيْسَ فِي الْجَوْرِ عِوَضٌ مِنَ الْعَدْلِ، فَاجْتَنِبْ مَا تُنْكِرُ أَمْثَالَهُ، وَابْتَذِلْ نَفْسَكَ فِيَما افْتَرَضَ اللهُ عَلَيْكَ، رَاجِياً ثوَابَهُ، وَمُتَخَوِّفاً عِقَابَهُ.
وَاعْلَمْ أَنَّ الدُّنْيَا دَارُ بَلِيَّةٍ لَمْ يَفْرُغْ صَاحِبُهَا قَطُّ فِيهَا سَاعَةً إِلاَّ كَانَتْ فَرْغَتُهُ (3) عَلَيْهِ حَسْرَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، أَنَّهُ لَنْ يُغْنِيَكَ عَنِ الْحَقِّ شَيْءٌ أَبَداً، وَمِنَ الْحَقِّ عَلَيْكَ حِفْظُ نَفْسِكَ، وَالْإِحْتسَابُ (4) عَلَى الرَّعِيَّةِ بِجُهْدِكَ، فَإِنَّ الَّذِي يَصِلُ إِلَيْكَ مِنْ ذلِكَ أَفْضَلُ مِنَ الَّذِي يَصِلُ بِكَ،
وَالسَّلاَمُ.

الهوامش

1- حلوان: إيالة من إيالات فارس.
2- اختلف هواه: جرى تَبَعاً لمآربه الشخصية.
3- الفَرْغَة: الواحدة من الفراغ، والمراد بها هنا خلوّ الوقت من عمل يرجع بالنفع على الإمة.
4- الاحْتِساب على الرعية: مراقبة أعمالها وتقويم ما أعوجّ منها وإصلاح ما فسد.



الفهرسة