الحكمة ٦٩: الدهر يخلق اللأبدان، ويجدد الآمال، ويقرب المنية، ويباعد الأمنية من ظفر به نصب ومن فاته تعب.
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الحكم » الحكمة ٦٩: الدهر يخلق اللأبدان، ويجدد الآمال، ويقرب المنية، ويباعد الأمنية من ظفر به نصب ومن فاته تعب.

 البحث  الرقم: 390  المشاهدات: 9157
قائمة المحتويات وقال عليه السلام: الدَّهرُ يُخْلِقُ اللْأَبْدَانَ، وَيُجَدِّدُ الْآمَالَ، وَيُقَرِّبُ الْمَنِيَّةَ، ويُبَاعِدُ الْأُمْنِيَّةَ (1) مَنْ ظَفِرَ بِهِ نَصِبَ تَعِب ـ: وهو بمعناه مع مزيد الإِعياء.">(2) ومَنْ فَاتَهُ تَعِبَ.

الهوامش

1- يُبَاعِدُ الأَمْنِيَة أي: يجعلها بعيدة صعبة المنال.
2- نَصِبَ ـ من باب تَعِب ـ: وهو بمعناه مع مزيد الإِعياء.



الفهرسة