الحكمة ١١٠: لا مال أعود من العقل، ولا وحدة أوحش من العجب ، ولا عقل كالتدبير، ولا كرم كالتقوى، ولا قرين كحسن ...
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الحكم » الحكمة ١١٠: لا مال أعود من العقل، ولا وحدة أوحش من العجب ، ولا عقل كالتدبير، ولا كرم كالتقوى، ولا قرين كحسن ...

 البحث  الرقم: 431  المشاهدات: 4657
قائمة المحتويات وقال عليه السلام: لاَ مَالَ أَعْوَدُ (1) مِنَ الْعَقْلِ، وَلاَ وَحْدَةَ أَوْحَشُ مِنَ الْعُجْبِ (2)، وَلاَ عَقْلَ كَالتَّدْبِيرِ، وَلاَ كَرَمَ كَالتَّقْوَى، وَلاَ قَرِينَ كَحُسْنَ الْخُلْقِ وَلاَ مِيرَاثَ كَالْأَدَبِ، وَلاَ قَائِدَ كَالتَّوْفِيقِ، وَلاَ تِجَارَةَ كَالْعَمَلِ الصَّالِحِ، وَلاَ رِبْحَ كَالثَّوَابِ، وَلاَ وَرَعَ كالْوُقُوفِ عِنْدَ الشُّبْهَةِ، وَلاَ زُهْدَ كَالزُّهْدِ فِي الْحَرَامِ، ولاَ عِلْمَ كَالتَّفَكُّرِ، وَلاَ عِبَادَةَ كَأَدَاءِ الْفَرائِضِ، وَلاَ إِيمَانَ كَالْحَيَاءِ وَالصَّبْرِ، وَلاَ حَسَبَ كَالتَّوَاضُعِ، وَلاَ شَرَفَ كَالْعِلْمِ، وَلاَ عِزَّ كَألْحَلْمِ. وَلاَ مُظَاهَرَةَ أَوْثَقُ مِن الْمُشَاوَرَةِ.

الهوامش

1- أعْوَدُ: أَنْفَع.
2- العُجْب ـ بضم العين ـ: الْإعجاب بالنفس.



الفهرسة