الحكمة ١٤٧: وقال عليه السلام لرجل سأله أن يعظه: لا تكن ممن يرجوالآخرة بغير العمل، و يرجي التوبة بطول ...
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الحكم » الحكمة ١٤٧: وقال عليه السلام لرجل سأله أن يعظه: لا تكن ممن يرجوالآخرة بغير العمل، و يرجي التوبة بطول ...

 البحث  الرقم: 468  المشاهدات: 4020
قائمة المحتويات وقال عليه السلام لرجلٍ سأَله أَن يعظه:
لاَ تَكُنْ مِمَّنْ يَرْجُوالْآخِرَةَ بِغَيْرِ الْعَمَلِ، وَ يُرَجِّي التَّوْبَةَ (1) بِطُولِ الْأَمَلِ.
يَقُولُ فِي الدُّنْيَا بِقَوْلِ الزَّاهِدِينَ، وَيَعْمَلُ فِيهَا بَعَمَلِ الرَّاغِبِينَ، إِنْ أُعْطِيَ مِنْهَا لَمْ يَشْبَعْ، وَإِنْ مُنِعَ مِنْهَا لَمْ يَقْنَعْ، يَعْجِزُ عَنْ شُكْرِ مَا أُوتِيَ، وَيَبْتَغِي الزِّيَادَةَ فِيَما بَقِيَ، يَنْهَى وَلاَ يَنْتَهِي، وَيَأْمُرُ بِمَا لاَ يَأْتِي، يُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلاَ يَعْمَلُ عَمَلَهُمْ، وَيُبْغِضُ الْمُذْنِبِينَ وَهُوَ أَحَدُهُمْ، يَكْرَهُ الْمَوْتَ لِكَثْرَةِ ذُنُوبِهِ، وَيُقِيمُ (2) عَلَى مَا يَكْرَهُ الْمَوْتَ مِنْ أجْلِهِ، إِنْ سَقِمَ مَرِض
.">(3) ظَلَّ نَادِماً، وَإِنْ صَحَّ أَمِنَ لاَهِياً،
يُعْجَبُ بِنَفْسِهِ إِذَا عوفِيَ، وَيَقْنَطُ إِذَا ابْتُلِيَ، إِنْ أَصَابَهُ بَلاَءٌ دَعَا مُضْطَرّاً، وإِنْ نَالَهُ رَخَاءُ أَعْرَضَ مُغْتَرّاً، تَغْلِبُهُ نَفْسُهُ عَلَى مَا يَظُنُّ، وَلاَ يَغْلِبُهَا عَلَى مَا يَسْتَيْقِنُ (4) يَخَافُ عَلَى غْيَرِهِ بِأَدْنىَ مِنْ ذَنْبِهِ، وَيَرْجُولِنَفْسِهِ بِأَكْثَرَ مِنْ عَمَلِهِ، إِنْ اسْتَغْنَى بَطِرَ (5) وَفُتِنَ، وَإِنِ افْتقَرَ قَنِطَ (6) وَوَهَنَ (7) يُقَصِّرُ إِذَا عَمِلَ، وَيُبَالِغُ إِذَا سَأَلَ، إِنْ عَرَضَتْ لَهُ شَهْوَةٌ أَسْلَفَ (8) الْمَعْصِيَةَ وَسَوَّفَ (9) التَّوْبَةَ، وَإِنْ عَرَتْهُ مِحْنَةٌ (10) انْفَرَجَ انفَرَج
عنها: انخلع وبَعُدَ.">(11) عَنْ شَرَائِطِ الْمِلَّةِ والصبر، والإستعانة بالله.">(12) يَصِفُ الْعِبْرَةَ (13) وَلاَ يَعْتَبرُ، وَيُبَالِغُ فِي الْمَوْعِظَةِ وَلاَ يَتَّعِظُ، فَهُوَ بِالْقَوْلِ مُدِلٌّ (14). وَمِنَ الْعَمَلِ مُقِلٌّ، يُنَافِسُ فِيَما يَفْنَى، وَيُسَامِحُ فِيَما يَبْقَى، يَرَى الْغُنْمَ (15) مغْرَماً (16). وَالْغُرْمَ مَغْنَماً،
يخشَى الْمَوْتَ وَلاَ يُبَادِرُ (17) الْفوْتَ (18)، يَسْتَعْظِمُ مِنْ مَعْصِيَةِ غَيْرِهِ مَا يَسْتَقِلُّ أَكْثَرَ مِنْهُ مِنْ نَفْسِهِ، وَيَسْتَكْثِرُ مِنْ طَاعَتِهِ مَا يَحْقِرُهُ مِنْ طَاعَةِ غَيْرِهِ، فَهُوَ عَلَى النَّاسِ طَاعِنٌ، وَلِنَفْسِهِ مُدَاهِنٌ، اللَّهْوُ مَعَ الْأَغْنِيَاءِ أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنَ الذِّكْرِ مَعَ الْفُقَرَاءِ، يَحْكُمُ عَلَى غَيْرِهِ لِنَفْسِهِ وَلاَ يَحْكُمُ عَلَيْهَا لِغَيْرِهِ، يُرْشِدُ غَيْرَه ُيُغْوِي نَفْسَهُ، فَهُوَ يُطَاعُ وَيَعْصِي، وَيَسْتَوْفِي وَلا يُوفِي، وَيَخْشَى الْخَلْقَ فِي غَيْرِ رَبِّهِ، وَلاَ يَخْشَى رَبَّهُ فِي خَلْقِهِ. قال الرضي: ولو لم يكن في هذا الكتاب إلاّ هذا الكلام لكفى به موعظةً ناجعةً، وحكمةً بالغةً، وبصيرةً لمبصرٍ و، عبرةً لناظرٍ مفكّرٍ.

الهوامش

1- يُرَجِّي التوبة ـ بالتشديد ـ: أي يؤخر التوبة.
2- يُقيم على الشيء: يداوم على إتيانه.
3- سَقِمَ: مَرِض.
4- يَسْتَيْقِن: يكون على ثقة ويقين.
5- بَطِرَ ـ كفرح ـ: اغتر بالنعمة، والغرور فتنة.
6- القنوط: اليأس.
7- الوَهْن: الضعف.
8- أسْلَف: قدم.
9- سَوّفَ: أخّر.
10- عَرَتْه مِحْنَة: عَرَضت له مصيبة ونزلت به.
11- انفَرَج عنها: انخلع وبَعُدَ.
12- شرائط الملّة: الثبات والصبر، والإستعانة بالله.
13- العِبْرة ـ بالكسر ـ: تنبّه النفس لما يصيب غيرها فتحترس من إتيان أسبابه.
14- أدَلّ على أقرانه: استعلى عليهم.
15- الغُنْم ـ بالضم ـ: الغنيمة.
16- المَغْرَم: الغرامة.
17- بادره: عاجله قبل أن يذهب.
18- الفَوْت: فوات الفرصة وانقضاؤها.



الفهرسة