الخطبة ٥١: لمّا غلب أصحاب معاوية أصحابه على شريعة
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ٥١: لمّا غلب أصحاب معاوية أصحابه على شريعة

 البحث  الرقم: 52  المشاهدات: 3147
قائمة المحتويات ومن كلامه عليه السلام لما غلب أصحاب معاوية أصحابه عليه السلام علي شريعة (1) الفرات بصفين ومنعوهم الماء
قَدِ اسْتَطْعَمُوكُمُ الْقِتَالَ القِتَال
: طلبوا منكم أن تطعموهم القتال، كما يقال «فلان يستطعمني الحديث» أي: يستدعيه مني.">(2)، فَأَقِرُّوا عَلَى مَذَلَّةٍ، وَتَأْخِيرِ مَحَلَّةٍ، أَوْ رَوُّوا السُّيُوفَ مِنَ الدِّمَاءِ تَرْوَوْا مِنَ الْمَاءِ، فَالمَوْتُ في حَيَاتِكُمْ مَقْهُورِينَ، وَالْحَيَاةُ في مَوْتِكُمْ قَاهِرِينَ.
أَلاَ وَإِنَّ مُعَاوِيَةَ قَادَ لُمَةً (3) مِنَ الْغُوَاةِ وَعَمَّسَ عَلَيْهِمُ الْخَبَرَ (4)، حَتَّى جَعَلُوا نُحُورَهُمْ أَغْرَاضَ الهدف
.">(5) الْمَنِيَّةِ.

الهوامش

1- الشريعة: مورد الشاربة من النهر.
2- اسْتَطْعَمُوكُمُ القِتَال: طلبوا منكم أن تطعموهم القتال، كما يقال «فلان يستطعمني الحديث» أي: يستدعيه مني.
3- اللُّمَةُ ـ بالتخفيف ـ: الجماعة القليلة.
4- عَمّسَ عَلَيْهِم الخَبَرَ: أبهمه عليهم وجعله مظلماً.
5- الاغراض: جمع غرض، وهو الهدف.



الفهرسة