الخطبة ٥٧: في صفه رجل مذموم، ثم في فضله عليه السلام
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ٥٧: في صفه رجل مذموم، ثم في فضله عليه السلام

 البحث  الرقم: 58  المشاهدات: 2526
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام في صفة رجل مذموم، ثم في فضله هو عليه السلام
أَمَّا إنِّهُ سِيَظْهَرُ سيغلب
.">(1) عَلَيْكُمْ بَعْدِي رَجُلٌ رَحْبُ الْبُلْعُومِ واسعُهُ
.">(2)، مُنْدَحِقُ الْبَطْنِ (3)، يَأْكُلُ مَا يَجِدُ، وَيَطْلُبُ مَا لاَ يَجِدُ، فَاقْتُلُوهُ، وَلَنْ تَقْتُلُوهُ!
أَلاَ وَإِنَّهُ سَيَأْمُرُكُمْ بِسَبِّي وَالْبَرَاءَةِ مِنِّي؛ فَأَمَّا السَّبُّ فَسُبُّونِي، فَإِنَّهُ لِي زَكَاةٌ، وَلَكُمْ نَجَاةٌ؛ وَأَمَّا الْبَرَاءَةُ فَلاَ تَتَبَرَّأُوا مِنِّي، فَإِنِّي وَلِدْتُ عَلَى الْفِطْرَةِ، وَسَبَقْتُ إِلَى الْإِيمَانِ وَالْهِجْرَةِ.

الهوامش

1- سيَظْهَرُ عليكُم: سيغلب.
2- رَحْبُ البُلْعُوم: واسعُهُ.
3- مُنْدَحِقُ البَطْن: عظيم البطن بارزه، كأنه لِعِظَمِهِ مُنْدلقٌ من بدنه يكاد يَبينُ عنه، وأصل «اندحق» بمعنى انزلق



الفهرسة