الحكمة ٢٨٨: وقال عليه السلام، وقد عزى الاشعث بن قيس عن ابن له: يا أشعث، إن تحزن على ابنك فقد استحقت ذلك منك ...
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الحكم » الحكمة ٢٨٨: وقال عليه السلام، وقد عزى الاشعث بن قيس عن ابن له: يا أشعث، إن تحزن على ابنك فقد استحقت ذلك منك ...

 البحث  الرقم: 609  المشاهدات: 2518
قائمة المحتويات وقال عليه السلام، وقد عزّى الاَشعثَ بن قيسٍ عن ابن له: يَا أَشْعَثُ، إِنْ تَحْزَنْ عَلَى ابْنِكَ فَقَدِ اسْتَحَقَّتْ ذلِكَ مِنْكَ الرَّحِمُ، وَإِنْ تَصْبِرْ فَفِي اللهِ مِنْ كُلِّ مُصِيبَةٍ خَلَفٌ.
يَا أَشْعَثُ، إِنْ صَبَرْتَ جَرَى عَلَيْكَ الْقَدَرُ وَأَنْتَ مَأْجُورٌ، وَإِنْ جَزِعْتَ جَرَى عَلَيْكَ الْقَدَرُ وَأَنْتَ مَأْزُورٌ (1) يَا أَشْعَثُ، ابْنُكَ سَرَّكَ وَهُوَ بَلاَءٌ وَفِتْنَةٌ، وَحَزَنَكَ أكسَبَكَ
الحزنَ.">(2) وَهُوَ ثَوَابٌ وَرَحْمَةٌ.

الهوامش

1- مأزُور: مُقْترِف للوِزْر، وهو الذنب.
2- حَزَنَكَ: أكسَبَكَ الحزنَ.



الفهرسة