الخطبة ٦٦: في تعليم الحرب والمقاتلة والمشهورأنه قاله لأصحابه ليلة الهرير أو أول اللقاء بصفين
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ٦٦: في تعليم الحرب والمقاتلة والمشهورأنه قاله لأصحابه ليلة الهرير أو أول اللقاء بصفين

 البحث  الرقم: 67  المشاهدات: 2933
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام في تعليم الحرب والمقاتلة
والمشهورأنه قاله لأصحابه ليلة الهرير أو أول اللقاء بصفين
مَعَاشِرَ الْمُسْلِمِينَ: اسْتَشْعِرُوا الْخَشْيَةَ (1)، وَتَجَلْبَبُوا (2) السَّكِينَةَ، وَعَضُّوا عَلَى النَّوَاجِذِ (3)، فَإِنَّهُ أَنْبَى (4) لِلْسُّيُوفِ عَنِ الْهَامِ (5).
وَأَكْمِلُوا اللَّأْمَةَ الحرب
والدفاع، وإكمالها على هذا استيفاؤها.">(6)، وَقَلْقِلُوا (7) السُّيُوفَ فِي أَغْمَادِهَا (8) قَبْلَ سَلِّهَا.
وَالْحَظُوا الْخَزْرَ الغضب
.">(9)، وَاطْعُنُوا الشَّزْرَ الطعن في الجوانب يميناً وشمالاً.">(10)، وَنَافِحُوا بِالظُّبَا (11)، وَصِلُوا السُّيُوفَ بَالْخُطَا (12)، وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ بِعَيْنِ اللهِ، وَمَعَ ابْنِ عَمِّ رَسُولِ اللهِ.
فَعَاوِدُوا الْكَرَّ، وَاسْتَحْيُوا مِنَ الْفَرِّ (13)، فَإِنَّهُ عَارٌ فِي الْأَعْقَابِ (14)، وَنَارٌ يَوْمَ الْحِسَابِ، وَطِيبُوا عَنْ أَنْفُسِكُمْ نَفْساً، وَامْشُوا إِلَى الْمَوْتِ مَشْياً سُجُحاً (15)، وَعَلَيْكُمْ بِهذَا السَّوَادِ الْأَعْظَمِ، وَالرِّوَاقِ المُطَنَّبِ (16)، فَاضْرِبُوا ثَبَجَهُ (17)، فإِنَّ الشَّيْطَانَ كَامِنٌ فِي كِسْرِهِ (18)، قَدْ قَدَّمَ لِلْوَثْبَةِ يَداً، وَأَخَّرَ لِلْنُّكُوصِ رِجْلاً؛ فَصَمْداً صَمْداً! (19) حَتَّى يَنْجَلِيَ لَكُمْ عَمُودُ الْحَقِّ (وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ) (20)

الهوامش

1- اسْتَشْعِرُوا الخَشْيَةَ: اجعلوها من شِعاركم. والشعار هو ما يلي البدنَ من الثياب.
2- تَجَلْببَ: لبِسَ الجِلْبَابَ، وهو ما تغطي به المرأة ثيابها من فوق.
3- النواجذ: جمع ناجذ، وهو أقصى الاضراس. ولكلّ إنسان أربعة نواجذ وهي بعد الارْحاءِ. ويسمى الناجذ ضرْسَ العقل. وإذا عضضت على ناجِذك تصلّبَتْ أعصابك وعضلاتك المتصلة بدماغك.
4- أنْبَى للسيوف: أبعد عنها.
5- الهام: جمع هامة، وهي الرأس.
6- اللاْمَة: الدّرع. وإكمالها أن يُزَاد عليها البَيْضَةُ ونحوها. وقد يراد من اللامة آلات الحرب والدفاع، وإكمالها على هذا استيفاؤها.
7- قَلْقِلُوا السيوف: حرّكوها في أغمادها.
8- الاغْماد: جمع غمد وهو بيت السيف.
9- الخزَر ـ محركةً، وسكّنها مراعاةً للسجعة الثانية ـ: النظر من أحد الشقّين، وهو علامة الغضب.
10- الشّزْر ـ بفتح الشين ـ: الطعن في الجوانب يميناً وشمالاً.
11- نافحوا بالظّبا؛ نافحوا: كافحوا وضاربوا، والظّباـ بالضم ـ: جمع ظبة، وهي طرف السيف وحدّه.
12- صِلُوا السّيوفَ بالخُطَا: صِلوا من الوصل أي: اجعلوا سيوفكم متصلةً بخطا أعدائكم، جمع خطوة.
13- الفَرّ: الفرار.
14- (عَارٌ في الاعْقاب): هنا الاولاد، لانهم يُعْيّرُون بفرار آبائهم.
15- السُجُح ـ بضمتين ـ: السهل.
16- الرِّوَاق المُطَنّب؛ الرواق ـ ككتاب وغراب ـ: الفسطاط، والمُطَنّب: المشدود بالاطْنَاب جمع طُنُب ـ بضمتين ـ وهو حبل يشدّ به سُرَادِقُ البيت.
17- الثَبَجَ ـ بالتحريك ـ: الوسط.
18- كِسْرُه ـ بالكسر ـ: شِقّه الاسفل، كناية عن الجوانب التي يفر إليها المنهزمون.
19- الصَّمْد: القصد، أي: فاثبتوا على قصدكم.
20- (لن يَتِرَكُم أعمالكم): لن ينقصكم شيئاً من جزائها.



الفهرسة