الحكمة ٣٥٨: إذا كانت لك إلى الله سبحانه حاجة فابدأ بمسألة الصلاة على رسوله صلى الله عليه وآله، ثم سل حاجتك، ...
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الحكم » الحكمة ٣٥٨: إذا كانت لك إلى الله سبحانه حاجة فابدأ بمسألة الصلاة على رسوله صلى الله عليه وآله، ثم سل حاجتك، ...

 البحث  الرقم: 679  المشاهدات: 6883
قائمة المحتويات وقال عليه السلام: إِذَا كَانَتْ لَكَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ حَاجَةٌ فَابْدَأْ بِمَسْأَلَةِ الصَّلاَةِ عَلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، ثُمَّ سَلْ حَاجَتَكَ، فَإِنَّ اللهَ أَكْرَمُ مِنْ أَنْ يُسْأَلَ حَاجَتَيْنِ الصلاة على النبي وحاجتك، والاَولى مقبولة مجابة قطعاً.">(1) فَيَقْضِيَ إِحْدَاهُمَا وَيَمْنَعَ الْأُخْرَى.

الهوامش

1- الحاجتان: الصلاة على النبي وحاجتك، والاَولى مقبولة مجابة قطعاً.



الفهرسة